Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

"أشعة ليزر صينية لا كوارث طبيعية".. حرائق هاواي تثير المخيلة وتنشط نظريات المؤامرة

مدينة لاهاينا التاريخية والسياحية احترقت بالكامل
مدينة لاهاينا التاريخية والسياحية احترقت بالكامل Copyright Jae C. Hong/AP
Copyright Jae C. Hong/AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

تستغل حسابات وسائل التواصل الاجتماعي التي تنكر أزمة تغيّر المناخ، حرائق الغابات المميتة في هاواي لدفع نظريات مؤامرة تتحدث عن استخدام أشعة ليزر عالية الطاقة لإشعال النيران.

اعلان

أدت منشورات تتحدث عن هذه التقنيات أو تدعي أن الحرائق تم إشعالها عمداً بهدف إقامة مدن صديقة للمناخ، إلى ملايين المشاركات عبر منصات التواصل الاجتماعي مثل إكس. 

وكتب الإذاعي اليميني المتطرف ستو بيترز عبر المنصة المذكورة "فقط سلاح طاقة موجهة يمكنه التسبب بهذا النوع من الدمار". وغرّد تغريدات أخرى تصبّ في هذا الاتجاه. 

تلقي هذه السردية الضوء على ما يعتبر خبراء المعلومات المضللة أنه توجه ينكر فيه منظرو المؤامرة علم تغير المناخ استجابة لأحداث الطقس المتطرفة.

في أي وقت يحصل فيه حدث متعلق بالمناخ مع دعوات إلى تسريع العمل المناخي، تكون هناك محاولة مقابلة لتشويه سمعة علوم المناخ وفصل الحدث عن تغير المناخ وإلقاء اللوم فيه على أمر آخر
أرونيما كريشنا
باحثة في جامعة بوسطن تدرس التضليل المناخي

"هاواي مستهدفة بأنظمة عسكرية متقدمة"

ضاقت منصات التواصل الاجتماعي مثل إكس بمنشورات تدعي كذباً أنها تعرض صوراً ومقاطع فيديو يظهر فيها استهداف هاواي بأنظمة عسكرية متقدمة، تستخدم طاقة كهرومغناطيسية مركزة ويتم تطويرها في الولايات المتحدة للدفاع الصاروخي والمسيرات.

ولكن الصور التي تنتشر عبر الإنترنت غير مرتبطة بالحرائق التي أدت إلى مصرع ما لا يقل عن 111 شخصاً وإلى تدمير مدينة لاهاينا الساحلية في جزيرة ماوي.

وكشفت خدمة تقصي الحقائق في فرانس برس عن منشورات مزيفة تحرف لقطات لإطلاق صاروخ سبيس إكس في كاليفورنيا، وشعلة في مصفاة نفط في أوهايو، وتوهج خطوط كهرباء في لويزيانا، وانفجار قمر صناعي ومحول صيني في تشيلي، من بين صور أخرى قديمة متداولة بلغات متعددة.

وقام البعض بمشاركة صورة تم التلاعب بها لإضافة شعاع من الضوء في السماء، بينما ادعى آخرون أنّ ظواهر طبيعية- مثل عدم احتراق بعض الأشجار- تدل على وجود أشعة ليزر.

مؤامرات

قال إيان بويد، وهو خبير في أسلحة الطاقة الموجهة في جامعة كولورادو، لفرانس برس إن نظرية المؤامرة تتحدى الواقع جزئياً لأن الليزر الذي يتمتع بقوة كافية لإشعال حرائق هاواي يتطلب "كمية هائلة من الهواء" أو مركبة فضائية لا يمكن أن تمرّ من دون أن تتم ملاحظتها.

وحتى الآن، لا تزال السلطات تحقق في سبب اندلاع الحرائق الأكثر فتكاً منذ أكثر من قرن في الولايات المتحدة. ووضع جزء كبير من أرخبيل هاواي في حالة إنذار قصوى [اللون الأحمر] من خطر اندلاع حرائق مع مرور إعصار جلب رياحاً قوية إلى منطقة تحوي نباتات جافة.

وتحدثت وسائل الإعلام الأمريكية عن سقوط خطوط الكهرباء كمصدر محتمل للحريق، غير أن ذلك يبقى حتى الآن في خانة التكهنات. 

"كذبة تكبُر مع السنوات"

من جانبها، أشارت جيني كينغ رئيسة أبحاث وسياسات المناخ في معهد الحوار الاستراتيجي في لندن إلى أنّ المعلومات المضللة عن حرائق الغابات تطورت مدى الأعوام.

تتقاطع هذه النظرية مع وجود عالم تآمري محوره عصابة عالمية أو نظام عالمي جديد أو مجموعة غامضة من النخب تحاول تطبيق أجندتها.
جيني كينغ
رئيسة أبحاث وسياسات المناخ في معهد الحوار الاستراتيجي في لندن

ففي عام 2018، أشارت عضو الكونغرس مارجوري تايلور غرين عبر منشور على فيسبوك إلى احتمال تسبب شعاع أطلق من الفضاء في اندلاع حرائق في كاليفورنيا ذلك العام.

ولاحظت كينغ أن غالبية المعلومات المضللة حول حرائق الغابات العالمية في عام 2019 سعت إلى إلقاء اللوم على أشخاص بدلاً من التغير المناخي. 

وبحسب كينغ فإن المزاعم الحديثة العهد حول استخدام الحكومة لأشعة ليزر بهدف إقامة مدن صديقة للمناخ، تركز على الفكرة المركزية نفسها التي تدعي أن الاحتباس الحراري ليس مهماً. وتقوم أيضاً باستدعاء نظرة عالمية لدى داعمي نظريات مؤامرة أخرى بينها "كيو آنون".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

فيديو: فاجعة لاهاينا المدينة التاريخية.. عدد قتلى حرائق هاواي يبلغ 106 وبايدن يزور الجزيرة في 21 آب

فيديو: فتح تحقيق في إدارة السلطة لأزمة الحرائق المدمرة بغابات هاواي.. صور جوية تظهر جحيما مستعرا

"نحن أول المتضررين من تغير المناخ".. لماذا يدعم المزارعون الريفيون في أوروبا السياسات الخضراء؟