المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بوريل: الاتحاد الأوروبي سيعتمد استراتيجية لـ"تجهيز" قوة عسكرية قوامها 5000 مقاتل

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
 الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، 21 آذار/مارس 2021
الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، 21 آذار/مارس 2021   -   حقوق النشر  KENZO TRIBOUILLARD/AFP or licensors

قال الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، إن الاتحاد الأوروبي سيعتمد استراتيجية عسكرية تقضي بـ"تجهيز" قوة عسكرية قوامها 5000 مقاتل والتزام بزيادة إنفاقه العسكري حتى يتمكن من تنفيذ التدخلات بمفرده مع حلول عام 2025 وفق ما تقتضيه "البوصلة الاستراتيجية" التي لا تعد استجابة للحرب في أوكرانيا وحسب، وفق قول بوريل الذي كان يتحدث للصحفيين قبل اجتماع لوزراء الخارجية والدفاع في الاتحاد الأوروبي في بروكسل اليوم الاثنين لمناقشة عقوبات جديدة ضد موسكو.

قوات تدخل قوامها 5000 عسكري

وقال بوريل " سيستخدم الاتحاد الأوروبي مستقبلا مجموعات القتال المكونة من 5000 مقاتل من القوات البرية والجوية والبحرية والتي تم إنشاؤها في عام 2007، لكن لم يتم استخدامها أبدًا، بسبب الافتقار إلى الإرادة السياسية والوسائل المالية" حسب قوله. وتقوم مهمات مجموعات القتال على "تنفيذ تدخلات لإنقاذ وإجلاء المواطنين الأوروبيين" العالقين أثناء حدوث نزاع" حسب الاتحاد الأوروبي.

تنسيق عسكري

كما أوضح المسؤول الأوروبي أن الاستراتيجية العسكرية تقتضي أساسا "تنسيقا بين الدول الأعضاء في التكتّل، حتى تجعله أقوى عسكريا". وتابع "إن روسيا ترتكب بالفعل الكثير من جرائم الحرب" معتبرا مات يحدث في ماريوبول " جريمة حرب واسعة النطاق" مضيفا "سنواصل العمل من أجل دعم أوكرانيا بكل الموارد التي هي بحوزتنا"

وتجري حكومات الاتحاد الأوروبي المناقشات بين وزراء الخارجية والدفاع قبل وصول الرئيس الامريكي جو بايدن إلى بروكسل يوم الخميس لعقد اجتماعات قمة مع 30 من الحلفاء الأعضاء في حلف شمال الأطلسي بالإضافة إلى الاتحاد الأوروبي ودول مجموعة السبع بما في ذلك اليابان.

الالتزامات العسكرية للاتحاد الأوروبي

و ستتم مناقشة الالتزامات العسكرية للاتحاد الأوروبي مع الرئيس الأمريكي جو بايدن يوم الخميس في قمة استثنائية لحلف شمال الأطلسي يتبعها اجتماع لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الأوروبي، مكرسة لعواقب الحرب التي تشنها روسيا في أوكرانيا على الأمن في أوروبا. سيستثمر الأوروبيون أيضًا في القدرات التي يفتقرون إليها حاليًا ، بما في ذلك الطائرات المسيّرة والدبابات وأنظمة الدفاع المضادة للطائرات والصواريخ. لم يتم تضمين أي هدف محدد في الالتزامات التي قدمها الاتحاد الأوروبي بشان الإنفاق على الدفاع. لكن جميع دول الناتو، 21 منها أعضاء في الاتحاد الأوروبي، تعهدت بتخصيص 2٪ من ناتجها المحلي الإجمالي للإنفاق العسكري في عام 2024.

بحث فرض عقوبات إضافية على روسيا

وأكد رئيس الدبلوماسية الأوروبية أن وزراء خارجية الاتحاد سيبحثون فرض مزيد من العقوبات على روسيا بما في ذلك عقوبات على قطاعي الطاقة والنفط.

وفرض الاتحاد الأوروبي إلى جانب الحلفاء الغربيين مجموعة شاملة من العقوبات تضمنت تجميد أصول البنك المركزي الروسي في محاولة لتغيير الكرملين مساره في غزو أوكرانيا، كما شملت العقوبات 685 شخصا من روسيا وعقوبات على التمويل والتجارة الروسية.