المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ما هي الدول الأوروبية التي عرف استخدام العملات المشفّرة رواجا لدى مواطنيها؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
ما هي الدول الأوروبية التي عرف استخدام العملات المشفرة رواجا لدى مواطنيها
ما هي الدول الأوروبية التي عرف استخدام العملات المشفرة رواجا لدى مواطنيها   -   حقوق النشر  CANVA

يعرف سوق استخدام العملات المشفرة "تأخرا" في دول الاتحاد الأوروبي مقارنة بالمتوسط العالمي لاعتماد العملات المشفرة في دول أخرى بالعالم، حسب دراسة قامت بها منصة Gemini لتداول العملات المشفرة.

وجدير أنه بحلول العام 2021 وصلت قيمة سوق العملات المشفرة إلى 2 تريليون دولار، ورغم التفاوت المستمر في قيمة العملات المشفرة، لا يبدو أنها ستختفي قريبا من أسواق المال، بل على العكس يشهد الإقبال عليها زيادة ملحوظة.

17 في المائة من الأوروبيين استخدموا العملات المشفرة

واشارت الدراسة إلى أنه بينما لجأ حوالي 17 في المائة من الأوروبيين إلى استخدام العملات المشفرة ، وهي نسبة مماثلة للدول المتقدمة الأخرى ، فإنهم يتخلفون عن المتوسط ​​العالمي البالغ حوالي 23 في المائة. بلغ معدل اعتماد العملات المشفرة في الولايات المتحدة نسبة 18 في المائة وفي أستراليا 20 في المائة، وفقًا للدراسة الآنفة الذكر. استطلعت الدراسة رأي 29293 شخصًا بالغًا في 20 دولة، واستكشفت الوعي بالعملات المشفرة والدوافع لامتلاكها وتداولها والمواقف العامة تجاهها، والعوائق التي تحول دون امتلاكها. الدول الأوروبية التي شملها الاستطلاع هي: الدنمارك، فرنسا، ألمانيا، أيرلندا، النرويج والمملكة المتحدة.

جمهورية أيرلندا تحدث الفرق

من بين البلدان التي شملها الاستطلاع ، كان لدى أيرلندا أكبر عدد من "الفضوليين" في العالم الذين أعربوا عن اهتمامهم بمعرفة المزيد عن العملات الرقمية، أو قالوا إنه من المرجح أن يشتروا العملات المشفرة خلال الأشهر الـ 12 المقبلة، و بلغت نسبتهم 58 في المائة. بينما وصلت النسبة في ألمانيا إلى 53 في المائة. أما في المملكة المتحدة فوصت النسبة إلى 49 في المائة.

اعتماد قواعد صارمة بشأن تحويلات العملات المشفرة

يدعم المشرعون في الاتحاد الأوروبي قواعد التتبع الصارمة بشأن التحويلات المتعلقة بالعملات المشفرة في مكافحة غسيل الأموال. تبنى أعضاء البرلمان الأوروبي من لجنتي الشؤون الاقتصادية والنقدية والحريات المدنية، يوم الجمعة الماضي، بأغلبية 93 صوتا ، مقابل 14 ضد المشروع وامتناع 14 عن التصويت، موقفهم من مشروع قانون يهدف إلى تعزيز قواعد الاتحاد الأوروبي لمكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب.

بموجب المتطلبات الجديدة التي وافق عليها النواب ، يجب أن تكون جميع عمليات نقل الأصول المشفرة مصحوبة بمعلومات تتعلق بالمصادر والمستفيدين. كما طالبوا بوجوب توفير هذه المعلومات بناء على طلب السلطات المختصة.

وفي هذا الصدد، يعمل الاتحاد الأوروبي على تنظيم أسس و قواعد جديدة لتعزيز إمكانات الأصول المشفرة والحد من التهديدات المرتبطة بالأسواق في الأصول المشفرة (MiCA). لذلك، قام أعضاء البرلمان الأوروبي بمراجعة وتعديل اقتراح المفوضية الأوروبية وفي مارس 2022 قرروا ذلك بدء المفاوضات حول الشكل النهائي لهذه القواعد بالتنسيق مع دول الاتحاد الأوروبي.

سوق العملات المشفرة عرف رواجا معتبرا خلال العام 2021

في ظل الأزمة الصحية التي ضربت العالم، عرفت سوق العملات المشفرة رواجا معتبرا خلال العام 2021. وجد الاستطلاع أن 41 في المائة من مالكي العملات المشفرة على مستوى العالم أجروا أول عملية شراء في عام 2021. وفي أوروبا، استثمر 40 في المائة من أولئك الذين يمتلكون العملات المشفرة لأول مرة العام الماضي في أسواق التداول بالعملات المشفرة.

خلال الاستبيان، سُئل من استطلعت آراؤهم، ممن لا يمتلكون العملات المشفرة عن سبب عدم شرائهم لها بعد. قال حوالي 35 في المائة من هؤلاء في أوروبا إن لديهم مخاوف بشأن مصداقية العملات المرتبطة بـ"الأمان" في حين قال 34 في المائة إنهم لا يعرفون كيفية شراء أو الاحتفاظ بالعملات المشفرة. بينما أعرب 33 في المائة من الأوروبيين عن "عدم ثقتهم" في العملات المشفرة، ، وهي نسبة أعلى مما كانت عليه في أجزاء أخرى من العالم، حسب الدراسة التي أشارت إلى أن عام 2021 عامًا شكل "اختراقًا " حين يتعلق الأمر باعتماد العملات المشفرة، أما عام 2022 فسوف يعرف تباطؤا في أوروبا حين يتعلق الأمر باستخدام العملات المشفرة. كما قال 7٪ فقط من الأوروبيين إنهم أنهم لم يشتروا العملات المشفرة ولكنهم يخططون لاقتنائها ، مقابل 21٪ عالميًا.

مستقبل استخدام العملات المشفّرة

وجد الاستطلاع أيضًا أن 15 في المائة فقط من أولئك الموجودين في أوروبا قالوا إنهم يتحدثون عن العملات المشفرة مع الأصدقاء ، مقارنة بـ 30 في المائة على مستوى العالم. كما أظهر الاستطلاع أن 19 في المائة من الأوروبيين هم أقل طموحا في الاعتقاد أن للعملات المشفرة مستقبلا بالنسبة لحياتهم، في حين وصلت النسبة المئوية العالمية 38 في المائة على مستوى العالم.