المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

منظمة الصحة العالمية تطالب بتمكين لاجئي أوكرانيا من الرعاية الصحية النفسية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
منظمة الصحة العالمية تطالب بتمكين لاجئي أوكرانيا من الرعاية الصحية النفسية
منظمة الصحة العالمية تطالب بتمكين لاجئي أوكرانيا من الرعاية الصحية النفسية   -   حقوق النشر  DANIEL MIHAILESCU/AFP or licensors

للحرب في أوكرانيا عواقب وخيمة على صحة الشعب الأوكراني، عواقب سيتردد صداها لسنوات أو عقود قادمة، ذلك ما كشف عنه تقرير صادر عن منظمة الصحة العالمية في آذار/ مارس، حيث سلّط الضوء على تداعيات تعطل الخدمات الصحية وسُبل الحصول على السلع الأساسية نتيجةً للدمار الواسع النطاق الذي تعرضت له البنية التحتية في اوكرانيا بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا، بما في ذلك المرافق الصحية. كما تؤكد المنظمة الأممية على أن "هناك حاجة ملحة إلى خدمات الصحة النفسية والدعم النفسي والاجتماعي لمساعدة السكان على التصدي لآثار الحرب".

معالجة تداعيات الحرب

يلجأ ملايين الأوكرانيين إلى أوروبا فرارا من أهوال الحرب. لكن هذه الرحلة التي سببتها الحرب لا تخلو من عواقب على الصحة العقلية لهؤلاء النازحين. وبحسب منظمة الصحة العالمية، فإن هذه "أزمة تزيد من الصعوبات النفسية التي تسببت بها أساسا جائحة كوفيد -19".

تؤكد ناتاشا أزوباردي مسقط، مديرة السياسة الصحية في منظمة الصحة العالمية. "لقد شهد بعض اللاجئين جملة من الفظائع، كما عانى بعضهم من فقد أحبائهم وأفراد أسرهم" مضيفة " الرحلة نفسها متعبة، و مغادرة المنزل مرهقة أيضا كما أن كثيرين تركوا أهلهم وانتهى بهم الأمر في مخيمات لاجئين، ولهذا كله آثار سلبية على صحة الناس العقلية والنفسية" حسب قولها.

وفي وقت سابق، صرح المدير العام لمنظمة الصحة العالمية ، تيدروس أدهانوم غيبريسوس خلال اجتماع مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن أوكرانيا في 17 آذار/ مارس 2022 أن "هناك ما يزيد على 000 35 مريض من مرضى الصحة النفسية في مستشفيات الطب النفسي ومرافق الرعاية الطويلة الأجل في أوكرانيا، والتي تعاني من نقص حاد في الأدوية والأغذية ووسائل التدفئة والبطانيات وغير ذلك" حسب قوله.

مساعدة أوروبية بـ9 ملايين يورو لتقديم المساعدة النفسية للاجئين من أوكرانيا

أفرجت المفوضية الأوروبية عن 9 ملايين يورو مخصصة لتقديم المساعدة النفسية للاجئين من أوكرانيا. يعاني الكثير من الأشخاص من إجهاد ما بعد الصدمة. التحدي الآن هو كيفية استخدام هذه المساعدة الأوروبية بشكل فعال لأن خدمات الصحة العقلية متعثرة في أوكرانيا بسبب عمليات الدمار التي لحقت بالمرافق الصحية بشكل عام في البلاد بسبب عمليات القصف الروسي. وفي سياق متصل، يدعو البرلمان الأوروبي إلى تقديم مزيد من الدعم لصحة ورفاه النساء والفتيات الهاربات من الحرب في أوكرانيا بالموازاة مع ضمان وصولهن إلى التعليم والصحة والسكن والعمل.