Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

فون دير لاين تطلق حملتها الانتخابية من اليونان وتتعهد بـ"ردع" أصدقاء بوتين في الاتحاد الأوروبي

رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين
رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين Copyright Jean-Francois Badias/Copyright 2024 The AP. All rights reserved
Copyright Jean-Francois Badias/Copyright 2024 The AP. All rights reserved
بقلم:  Adel Dellal
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

حول التهديدات العديدة، التي تواجهها أوروبا قالت فون دي لاين: "روسيا لا تحاول فقط محو أوكرانيا من على وجه الأرض، لكن العدوان الروسي أوسع نطاقا: حيث شن هجمات هجينة ضد أوروبا لسنوات.

اعلان

تعهدت رئيسة المفوضية الأوروبية ومرشحة حزب الشعب الأوروبي المحافظ للانتخابات الأوروبية، أورسولا فون دير لاين بـ "محاربة" أصدقاء بوتين من اليمين المتطرف، الذين يرغبون في "اختطاف" مستقبل أوروبا. إطلاق حملة الانتخابات الأوروبية في أثينا تزامن مع الذكرى الـ 50 لتأسيس حزب الديمقراطية الجديدة الحاكم في اليونان. فون دير لاين هاجمت الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وحلفاءه الأوروبيين، مشيرة إلى أنه خلال انتخابات الاتحاد الأوروبي المقبلة في يونيو-حزيران، "تواجه أوروبا الموحدة والمسالمة تحديات من الداخل والخارج".

وحول التهديدات العديدة، التي تواجهها أوروبا قالت فون دي لاين: "روسيا لا تحاول فقط محو أوكرانيا من على وجه الأرض، لكن العدوان الروسي أوسع نطاقا: حيث شن هجمات هجينة ضد أوروبا لسنوات. سواء كان ذلك من خلال الهجمات السيبرانية أو التلاعب بوسائل التواصل الاجتماعي أو استغلال المهاجرين".

وأضافت رئيسة المفوضية: "أصدقاء بوتين هنا في أوروبا يحاولون إعادة كتابة تاريخنا، واختطاف مستقبلنا، سواء تحت ستار الشعبويين أو الديماغوجيين. سواء كان هذا هو حزب البديل من أجل ألمانيا في ألمانيا، أو التجمع الوطني في فرنسا، أو المؤتمر في بولندا، أو غيرهم. قد تختلف الأسماء، لكن الهدف واحد: إنهم يدوسون على قيمنا ويريدون اختطاف مستقبلنا".

المرشحة الرئيسية لحزب الشعب الأوروبي شددت على أنّ مهمتها ومهمة الحزب هي الرد في الأيام والأسابيع والأشهر المقبلة.

من جانبه، قال رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس الذي رشح مع نظيره البولندي دونالد تاسك العرض الثاني لفون دير لاين في مفوضية الاتحاد الأوروبي، إن أوروبا ليس لديها مجال للتجارب.

وأضاف ميتسوتاكيس: "هل لدينا هامش مثل اليونان وأوروبا للتجربة والمغامرات الجديدة في هذه المرحلة؟"، داعياً الناس إلى المشاركة في انتخابات الاتحاد الأوروبي.

وانتقد ميتسوتاكيس في كلمته الأحزاب الاشتراكية واليسارية المعارضة، قائلا إن "الأزمة الاقتصادية استمرت لفترة أطول في اليونان لأن الشعبوية منعتها من الانتعاش".

دفاع الاتحاد الأوروبي: "علامة" المستقبل

وبشأن الدفاع، شددت فون دير لاين على أنه يتعين على أوروبا زيادة الإنفاق بشكل جماعي. وقالت: "يتعين على أوروبا أن تنفق أكثر وبشكل أفضل وأن تنفق أوروبيا"، واستشهدت باليونان كمثال على إنفاق أكثر من 2 في المائة من ناتجها المحلي الإجمالي على الدفاع.

وقالت في معرض توضيحها لأحد وعودها الانتخابية الرئيسية: "بما أن الحرب لم تعد شيئاً من الماضي في أوروبا، فإن التعاون الدفاعي يجب أن يكون علامة المستقبل في أوروبا. وهذا هو بالضبط ما سندافع عنه في هذه الحملة".

على المستوى الاقتصادي، أكدت فون دير لاين أنه ينبغي تعزيز اقتصاد السوق الاجتماعي والقدرة التنافسية في أوروبا، وأيدت الصفقة الخضراء قائلة إنها حولت المعركة ضد تغير المناخ إلى خطة للنمو والصناعة النظيفة والعدالة الاجتماعية وقالت: "إننا الآن بحاجة إلى مواصلة دعم صناعتنا وشركاتنا الصغيرة لتنفيذها".

لماذا أثينا؟

وفقاً لمصدر من حزب الشعب الأوروبي المحافظ، فإن اختيار فون دير لاين لأثينا من أجل إطلاق حملتها يحمل شقين: 

أولا، تزامن ذلك مع الذكرى الخمسين لتأسيس حزب الديمقراطية الجديدة الحاكم في اليونان، والذي يعد حاليا أقوى حزب يمين وسط في الاتحاد الأوروبي داخل حزب الشعب الأوروبي في حكومة وطنية.

إضافة إلى ذلك، قال المصدر إن اختيار أثينا هو أيضًا "رمزي" حيث يقام الحدث في قاعة زابيون، حيث وقعت اليونان في الـ 28 مايو-أيار 1979 على انضمامها إلى المجتمعات الأوروبية.

وقال ثاناسيس باكولاس، الأمين العام لحزب الشعب الأوروبي: "باعتباري أمينًا عامًا لحزب الشعب الأوروبي وكيوناني، إنه لشرف عظيم للحزب الذي أمثله، أن تبدأ أورسولا فون دير لاين حملتها للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي من أثينا". 

ويبر يشيد بالاقتصاد اليوناني

في حديثه يوم السبت في الذكرى الخمسين لحدث الديمقراطية الجديدة، أشاد رئيس كتلة حزب الشعب الأوروبي في البرلمان الأوروبي مانفريد ويبر بكيرياكوس ميتسوتاكيس قائلاً إنه أخذ دولة راكدة، وحولها إلى "الاقتصاد الأسرع نمواً في أوروبا".

وقال فيبر: "إن بلدي، ألمانيا، يعاني حاليًا من الركود في ظل الحكومة اليسارية في برلين، بينما تعتبر اليونان إحدى القوى الاقتصادية في أوروبا".

وفقا لتوقعات المفوضية الأوروبية، من المتوقع أن يظل نمو الاقتصاد اليوناني مستقرا على نطاق واسع عند 2.3 في المائة خلال عامي 2024 و2025، ورغم أن الدين العام لا يزال هو الأعلى في منطقة اليورو، إلا أنه يتجه إلى الانخفاض.

ومع ذلك، فقد أدى التضخم إلى ارتفاع الأسعار بشكل كبير، وفي معظم استطلاعات الرأي، يعتبر اليونانيون أن التضخم هو مشكلتهم الأساسية.

اعلان

وأكد ويبر أيضًا إن ميتسوتاكيس "وقف" في وجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وقام بحماية حدود أوروبا، في إشارة إلى اتفاق الهجرة الأخير بين الاتحاد الأوروبي ومصر، وقال إن سلطات الدولة هي التي تقرر من يدخل أوروبا وليس المهربين.

انتقادات من المعارضة اليونانية

في غضون ذلك، انتقدت المعارضة اليونانية قرار فون دير لاين إطلاق حملة الانتخابات الأوروبية في أثينا حيث قال كوستاس أرفانيتيس، عضو البرلمان الأوروبي وحزب سيريزا اليساري، إن فون دير لاين اختارت أثينا لإطلاق حملتها وسط مخاوف متزايدة بشأن سيادة القانون في البلاد.

وأضاف: "إنها تطلق حملتها في أصعب اللحظات بالنسبة لسيادة القانون في اليونان، برسالة إدانة واضحة للغاية من البرلمان الأوروبي للحكومة اليونانية".

اعتمد برلمان الاتحاد الأوروبي مؤخرًا قرارًا ينتقد الحكومة اليونانية بسبب النتائج الضعيفة في سيادة القانون مما يثير قائمة طويلة من القضايا: ضعف استقلال وسائل الإعلام وما يسمى بفضيحة التنصت على المكالمات الهاتفية "ووترغيت اليونانية"، والتي شهدت عمليات تنصت على هواتف سياسيين ورجال أعمال وصحفيين عبر برامج تجسس غير قانونية من طراز "بريداتور" إضافة إلى الجهود المزعومة لمنع هيئة مراقبة الخصوصية المستقلة في البلاد من تسليط الضوء على القضية.

ومن جانبهم، دعا الاشتراكيون في الاتحاد الأوروبي حزب الشعب الأوروبي إلى "التوقف عن تغطية" رئيس الوزراء اليوناني حيث علّق زعيم حزب اليسار الجديد المعارض ألكسيس تشاريتسيس قائلاً: "إن السلوك المناهض للمؤسسات لرئيس المفوضية الذي يعمل كزعيم حزبي في خدمة السيد ميتسوتاكيس هو سبب آخر لإدانته وحزب الديمقراطية الجديدة في صناديق الاقتراع".

اعلان

المصادر الإضافية • عن موقع يوروأكتيف

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

المناخ والمساواة والأمن: أولويات الشباب الذين سيدلون بأصواتهم لأول مرة في الانتخابات الأوروبية

شاهد: مظاهرة حاشدة في فيينا ضد اليمين المتطرف والعنصرية وكره الاجانب

ماكرون يبدأ أول زيارة دولة لرئيس فرنسي إلى ألمانيا منذ 24 عاماً