Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

النفط ينخفض بفعل مخاوف اقتصادية تطغى على شح في الإمدادات

النفط يتراجع بفعل بيانات آسيوية ضعيفة وتشاؤم بشأن الطلب وسط موجة إغلاقات
النفط يتراجع بفعل بيانات آسيوية ضعيفة وتشاؤم بشأن الطلب وسط موجة إغلاقات Copyright Thomson Reuters 2021
Copyright Thomson Reuters 2021
بقلم:  Reuters
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

لندن (رويترز) - نزلت العقود الآجلة للنفط يوم الاثنين إذ طغت مخاوف حيال تباطؤ النمو العالمي على شح محتمل في الإمدادات عقب تعثر محادثات بين منتجين رئيسيين لزيادة الإنتاج في الأشهر المقبلة.

ونزل خام برنت تسليم سبتمبر أيلول 89 سنتا بما يعادل 1.2 بالمئة إلى 74.66 دولار للبرميل بحلول الساعة 1410 بتوقيت جرينتش، وسجل خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي تسليم أغسطس آب 73.55 دولار للبرميل منخفضا 1.01 دولار أو 1.4 بالمئة.

وكان الخامان القياسيان كلاهما قد هبطا حوالي واحد بالمئة الأسبوع الماضي لكنهما ظلا قريبين من أعلى المستويات التي بلغاها آخر مرة في أكتوبر تشرين الأول 2018. وقفز برنت فوق 77 دولارا الأسبوع الماضي.

حذر وزراء مالية دول مجموعة العشرين يوم السبت من أن انتشار سلالات فيروس كورونا وعدم حصول البلدان النامية على اللقاحات بشكل عادل يهدد تعافي الاقتصاد العالمي.

وقالت لويز ديكسون المحلل لدى ريستاد إنرجي "المتعاملون يعيدون التركيز الآن على انتشار جائحة كوفيد-19 والمخاوف العالمية من اتساع نطاق تفشي سلالات جديدة تؤثر على الأسعار على الرغم من تقلص إمدادات النفط على مستوى العالم".

وعلًقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها، في مجموعة تعرف باسم أوبك+، محادثات الأسبوع الماضي حول اتفاق إنتاج يتضمن ضخ مزيد من النفط اعتبارا من أغسطس آب بعد خلاف بين السعودية والإمارات حول كيفية تمديد الاتفاق.

قال ستيفن برينوك من بي.في.إم للسمسرة "كانت السوق سلبية بعض الشيء في الآونة الأخيرة وسط شعور متزايد بأن أحدث مأزق لأوبك+ يمكن أن يكون مقدمة لسيناريو الضخ والاستحواذ، مما يعني أن من المحتمل طرح المزيد من النفط في السوق".

ودعت السعودية وسلطنة عمان يوم الاثنين إلى استمرار التعاون بين أوبك والمنتجين الآخرين المتحالفين معها.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

كيف نهزم إدمان وسائل التواصل الاجتماعي ونتوقف عن مقارنة حياتنا بالآخرين؟

دراسة: 38 بالمائة من صفحات الويب التي تم إنشاؤها في عام 2013 لم تعد متاحة

شاهد: تعرّف على غواغوا.. الروبوت الصيني القادر على محاكاة مشاعر البشر