المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

صندوق النقد: كوارث المناخ تشكل خطرا على النمو في الشرق الأوسط ووسط آسيا

صندوق النقد: كوارث المناخ تشكل خطرا على النمو في الشرق الأوسط ووسط آسيا
صندوق النقد: كوارث المناخ تشكل خطرا على النمو في الشرق الأوسط ووسط آسيا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters

واشنطن (رويترز) – قالت كريستالينا جورجيفا مديرة صندوق النقد الدولي إن تواتر وشدة الكوارث المرتبطة بالمناخ تتزايد في الشرق الأوسط ووسط آسيا على نحو أسرع من أي مكان آخر في العالم، مما يشكل “خطرا كبيرا” على النمو والرخاء.

وأظهرت وثيقة جديدة لصندوق النقد الدولي أن الكوارث المناخية في المنطقة أصابت وشردت سبعة ملايين شخص في المتوسط السنوي مما تسبب في أكثر من 2600 وفاة وأضرار مادية قيمتها بملياري دولار.

وقالت جورجيفا في تصريحات معدة للقمة العالمية للحكومات في دبي “الجفاف في شمال أفريقيا والصومال وإيران. الأوبئة وانتشار الجراد في القرن الأفريقي. الفيضانات الشديدة في القوقاز وآسيا الوسطى. قائمة الكوارث تتزايد على نحو سريع”.

وأظهر تحليل بيانات يغطي القرن الماضي أن درجات الحرارة في المنطقة ارتفعت 1.5 درجة مئوية أي ضعف الزيادة العالمية البالغة 0.7 درجة مئوية، وأصبح تساقط الأمطار‭‭‭ ‬‬‬الشحيح بالفعل أكثر تقلبا من أي منطقة أخرى، وفقا لتقرير صندوق النقد الدولي.

وأضافت أن هذه الظاهرة تسببت في خسارة دائمة في مستوى الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 5.5 نقطة مئوية في القوقاز والمناطق الفرعية لآسيا الوسطى.

ودعت جورجيفا جميع الدول إلى تكييف اقتصاداتها وفقا لتحديات المناخ. وأشادت بالإمارات لتعهدها باستثمار أكثر من 160 مليار دولار في الطاقة المتجددة للوصول إلى مستوى الحياد الكربوني والوصول إلى مستوى صفر انبعاثات بحلول عام 2050. وأشارت إلى أن مصر بدأت تستثمر في تقنيات الري الحديثة والتعليم والرعاية الصحية.