المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مركز مكافحة الأمراض في أفريقيا يحذر من تخزين لقاحات جدري القرود

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
 أنابيب تحوي عينات إيجابية أو سلبية من مشتبه بإصابتهم بفيروس جدري القردة - 23 مايو 2022.
أنابيب تحوي عينات إيجابية أو سلبية من مشتبه بإصابتهم بفيروس جدري القردة - 23 مايو 2022.   -   حقوق النشر  دادو روفيتش/ رويترز

قال القائم بأعمال مدير أعلى وكالة للصحة العامة في أفريقيا يوم الخميس إنه يأمل ألا يتكرر تخزين اللقاحات، مثلما فعلت الدول الغنية خلال جائحة كوفيد-19، مع التفشي الحالي لمرض جدري القردة.

ويستوطن المرض، وهو عبارة عن عدوى فيروسية لها أعراض خفيفة في العادة، في دول أفريقية مثل الكاميرون وجمهورية أفريقيا الوسطى وجمهورية الكونغو الديمقراطية ونيجيريا.

لكنه أثار قلقاً عالمياً بعد اكتشاف أكثر من 200 إصابة ما بين مشتبه بها ومؤكدة في 19 دولة على الأقل منذ أوائل أيار/مايو، معظمها في أوروبا. ولم يتم الإبلاغ عن أي وفيات حتى الآن.

وقال أحمد أوجويل أوما من المراكز الأفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها في مؤتمر صحفي "يجب أن تذهب اللقاحات إلى الأماكن التي تشتد فيها الحاجة إليها وتوزيعها بشكل منصف، على أساس حجم المخاطر وليس على أساس القدرة على الشراء".

وحذرت منظمة الصحة العالمية في الماضي الدول الغنية من تخزين لقاحات كوفيد-19 وتهديد الإمدادات للدول الفقيرة ذات معدلات التطعيم المنخفضة.

جاءت تعليقات أوجويل أوما بعد يوم من تصريحات خبراء في جنوب أفريقيا قالوا فيها إنهم لا يعتقدون أن هناك حاجة لحملات تطعيم واسعة النطاق على مستوى العالم للوقاية من جدري القردة وإن أولوية توزيع اللقاحات يجب أن تكون بحسب الخطر على الحياة.

وأضاف أن أفريقيا استخدمت لقاحات الجدري للتصدي لمرض جدري القردة في الماضي، وحث عامة الناس على تجنب البحث عن تلك اللقاحات والضغط على الإمدادات على نحو يضر بمن هم أكثر عرضة للخطر.

ومضى قائلاً "الأولوية لعاملي الصحة على الخطوط الأمامية، ثم المجتمعات المتضررة التي يظهر فيها التفشي للمرة الأولى، قبل التفكير في عامة الناس".

وتابع "نحن نعرف كيف نتعامل معه... ويسعدنا أن نشارك هذه المعرفة والخبرة والمهارات التي بنيناها بمرور الزمن مع البلدان التي يظهر فيها جدري القردة الآن".

المصادر الإضافية • رويترز