المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

باحثون يعثرون على الحمض النووي لجدري القردة في مني مصابين

باحثون يعثرون على الحمض النووي لجدري القردة في مني مصابين
بقلم:  Reuters

من ناتالي جروفر وإميليو بارودي

(رويترز) – قال علماء يوم الاثنين إنهم عثروا على أجزاء من فيروس جدري القردة في السائل المنوي لعدد قليل من المرضى في إيطاليا، مما يثير تساؤلات بشأن ما إذا كان انتقال المرض عن طريق الاتصال الجنسي أمرا ممكنا.

ومعروف أن جدري القردة ينتشر من خلال الاتصال الوثيق مع شخص مصاب.

وقد ينتقل الفيروس من خلال الفقاعات المميزة على الجلد أو الرذاذ الكبير الذي يخرج من الجهاز التنفسي العلوي أو السفلي. وكثير من حالات جدري القردة المؤكدة في التفشي الحالي ظهرت على شركاء بينهم اتصال جنسي توصلوا على نحو وثيق.

ومع ذلك، فإن الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، مثل نقص المناعة المكتسب (إيدز) والكلاميديا ​​والزهري، يُفهم أنها تنجم عن انتقال الميكروبات المسببة للأمراض من شخص إلى آخر على وجه التحديد عبر السائل المنوي أو الإفرازات المهبلية أو سوائل الجسم الأخرى.

وقام باحثون في معهد سبالانتساني، وهو مستشفى مقره روما ومنشأة لأبحاث الأمراض المعدية، بتسليط الضوء على الدليل على وجود فيروس جدري القردة في السائل المنوي لأربعة مرضى في إيطاليا في تقرير صدر في الثاني من يونيو حزيران.

ومنذ ذلك الحين، حددوا ستة من كل سبعة مرضى في المنشأة يحتوي سائلهم المنوي على المادة الوراثية للفيروس. وعلى وجه التحديد، أشارت عينة من مريض واحد خضعت للفحص في مختبر إلى أن الفيروس الموجود في سائله المنوي قادر على إصابة شخص آخر وعلى التكاثر بطريق التناسخ.

وقال فرانشيسكو فايا، المدير العام للمعهد، لرويترز، إن هذه البيانات ليست دليلا كافيا لإثبات أن السمات الحيوية للفيروس قد تغيرت، بحيث تطورت طريقة انتقاله.

وأضاف “لكن… وجود فيروس معد في السائل المنوي هو عامل يرجح الكفة بقوة لصالح الفرضية القائلة بأن الانتقال عبر ممارسة الجنس هو أحد الطرق التي ينتشر بها هذا الفيروس”.

ومضى يقول إنه تم إخطار منظمة الصحة العالمية بآخر النتائج. ولم يتسن الاتصال بالوكالة التابعة للأمم المتحدة للتعليق.

وتأتي البيانات بينما سُجل أكثر من 1300 حالة إصابة بالمرض الفيروسي في نحو 30 دولة، معظمها في أوروبا، منذ أوائل مايو أيار.

ورُصدت معظم الحالات لدى مثليين.

وأثار تفشي المرض القلق لأن الفيروس نادرا ما يُرى خارج مناطق توطنه في أفريقيا ولأن معظم الحالات غير مرتبطة بالسفر إلى القارة.

ويسعى العلماء جاهدين لفهم سبب التفشي الحالي ومنشأه وما إذا كان أي شيء يتعلق بالفيروس قد تغير.

وفي تقرير منفصل نُشر على الإنترنت في السادس من يونيو حزيران، ولم يخضع بعد لمراجعة الخبراء في نفس المجال، اكتشف علماء ألمان أيضا الحمض النووي للفيروس في السائل المنوي لمريضين في البلاد.

وقال كارلوس مالوكير دي موتس، الذي يدير مجموعة بحثية تدرس دورة حياة فيروس الجدري في جامعة سري البريطانية، إن اكتشاف الحمض النووي للفيروس لا يعني بالضرورة وجود فيروس معدي.

ووجد تحليل أجراه باحثون بريطانيون أن الحمض النووي الفيروسي لمجموعة من الفيروسات المختلفة، ومنها فيروس زيكا، عُثر عليها في سوائل منوية، لكن لم يتضح ما إذا كان وجود المادة الوراثية يزيد من خطر انتقال العدوى عبر ممارسة الجنس.

وأوضح إنريكو بوتشي، عالم الأحياء في جامعة تمبل في فيلادلفيا، أنه بشكل عام لا يزال من غير المعروف على وجه اليقين ما إذا كانت عدوى جدري القردة تنتقل من خلال السائل المنوي.

وقال “الأمر موضع اشتباه ومن المحتمل جدا أنه كذلك. لكن هناك نقصا في الأدلة الرسمية، التي ستتوافر متاحة مع إجراء مزيد من التجارب في المختبر”.