المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بتكوين تحت 20000 دولار في أدنى مستوى منذ ديسمبر 2020

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
عملة بتكوين
عملة بتكوين   -   حقوق النشر  رويترز

يسيطر القلق على صناعة العملات المشفرة حيث تتأرجح عملة البتكوين بالقرب من المستوى الرئيسي البالغ 20 ألف دولار. وكانت صناعة العملات المشفرة في حالة تأهب صباح الإثنين حيث كان المستثمرون يخشون من أن العدوى من المشاكل لدى كبار لاعبي التشفير قد تؤدي إلى هزة كبيرة إذا لم يتم احتواؤها.

وقد انخفضت عملة البيتكوين التي فقدت 57 في المائة حتى الآن هذا العام و37 في المائة هذا الشهر، إلى أقل من 20 ألف دولار خلال عطلة نهاية الأسبوع للمرة الأولى منذ ديسمبر-كانون الأول 2020. والمستوى ذو أهمية رمزية لأن الأمر يتعلق بذروة العملة المشفرة خلال دورة 2017.

ويأتي هذا التراجع والانخفاض في أعقاب الصعوبات التي يواجهها العديد من اللاعبين الرئيسيين في الصناعة في حين أن المزيد من الانخفاضات قد يكون لها تأثير كبير حيث يضطر البعض من مستثمري العملات المشفرة إلى بيع ممتلكاتهم لتلبية طلبات الهامش وتغطية الخسائر.

وجرى أحدث تداول لبتكوين، العملة المشفرة الأكبر، بانخفاض 7.3 في المائة عند 19085 دولارا بعد أن لامست في وقت سابق 18732 دولارا، وهو أدنى مستوى لها منذ ديسمبر-كانون الأول 2020. من جهة أخرى تراجعت إيثر، ثاني أكبر العملات المشفرة، 73 في المائة. وفي عام 2021، وصلت بتكوين إلى ذروة تجاوزت 68 ألف دولار.

وقال إدوارد مويا كبير محللي السوق للأمريكتين لدى أوندا مؤخرا: "كسر حاجز 20 ألف دولار يظهر انهيار الثقة في قطاع العملات المشفرة، وهذا ما نشهده في الآونة الأخيرة. يوجد عدد كبير جدا من العملات المشفرة والبورصات التي تتعرض لضغوط مالية هائلة نظرا لزيادة تكاليف الاقتراض".

يستكشف صندوق التحوط لأسهم رأس المال خياراته بما في ذلك بيع الأصول وإنقاذ شركات أخرى حسب ما أكده مؤسسو الصندوق لصحيفة "وول ستريت جورنال" يوم الجمعة، في نفس اليوم حيث أكد مقرض العملة المشفرة "بابل فاينانس" في منطقة آسيا أنه سيعلق عمليات السحب.

قال المقرض الأمريكي "سيليوس نتويرك" في وقت سابق من هذا الشهر إنه سيعلق عمليات السحب، ويمكن إرجاع العديد من مشاكل الصناعة الأخيرة إلى الانهيار المذهل لما يسمى بالعملة المستقرة "تيرا" في مايو-أيار.

تم تداول البتكوين بـ 20 ألف دولار يوم الاثنين ، بينما كانت عملة إيثر عند 1075 دولارًا، بعد أن تراجعت إلى ما دون المستوى الرمزي الخاص بها البالغ 1000 دولار خلال عطلة نهاية الأسبوع.