Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

أغلب أسواق الخليج تواصل انتعاشها والبورصة القطرية تتفوق

أريد القطرية تعين الشيخ علي بن جبر آل ثاني رئيسا تنفيذيا
أريد القطرية تعين الشيخ علي بن جبر آل ثاني رئيسا تنفيذيا Copyright Thomson Reuters 2023
Copyright Thomson Reuters 2023
بقلم:  Reuters
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

من عتيق شريف

(رويترز) - أغلقت أسواق الأسهم في الخليج على ارتفاع يوم الأربعاء مع انحسار المخاوف بشأن الركود لتواصل انتعاشها بعد عمليات بيع سريعة أثارها توجه البنوك المركزية حول العالم لرفع أسعار الفائدة بهدف كبح جماح التضخم.

وفي قطر، سجل المؤشر الرئيسي أكبر مكاسبه ليوم واحد منذ مايو أيار 2019 بصعوده 3.4 بالمئة مع تواجد جميع أسهم المؤشر تقريبا في المنطقة الإيجابية، بما في ذلك سهم بنك قطر الوطني، أكبر بنوك الخليج، الذي قفز 5.3 بالمئة.

وقالت إيمان العياف، الرئيس التنفيذي لشركة إي.إيه تريدنج، إن السوق القطرية ارتفعت بقوة مدعومة بأرباح الشركات والأسس المحلية القوية.

وأضافت "أسعار الغاز الطبيعي تحسنت أيضا هذا الشهر مما ساعد على وقف تراجع المؤشر الرئيسي".

ومن بين الشركات الرابحة الأخرى، ارتفع سهم شركة الاتصالات القطرية أُريدُ 9.2 بالمئة. وأفادت رويترز يوم الأربعاء نقلا عن شخصين على دراية بالموضوع أن شركة الاتصالات تجري محادثات لبيع وحدتها في ميانمار، الأمر الذي من شأنه أن يمثل خروج آخر شركة اتصالات أجنبية من البلاد.

وأُريدُ هي آخر شركة اتصالات مملوكة لأغلبية أجنبية في ميانمار بعد خروج تيلينور النرويجية في مارس آذار.

وارتفع المؤشر الرئيسي للأسهم السعودية 0.9 بالمئة مدفوعا بصعود سهم رتال للتطوير العمراني 0.7 بالمئة وسهم البنك السعودي البريطاني 1.3 بالمئة.

وصعد مؤشر الأسهم الرئيسي في دبي 0.8 بالمئة مع ارتفاع سهم بنك الإمارات دبي الوطني اثنين بالمئة.

كما أغلقت بورصة أبوظبي على ارتفاع بنسبة واحد بالمئة، مدفوعة بصعود سهم بنك أبوظبي الأول، أكبر بنوك الإمارات، 1.5 بالمئة.

وقال البنك المركزي الإماراتي يوم الأربعاء إن اقتصاد الإمارات نما بنحو 8.2 بالمئة في الربع الأول مدعوما بزيادة في إنتاج النفط.

وخارج منطقة الخليج، أغلق مؤشر الأسهم القيادية المصري على ارتفاع 0.8 بالمئة.

وسجلت البورصة المصرية أدنى مستوياتها في حوالي ست سنوات في وقت سابق هذا الشهر حين تعرضت البلاد لضغوط بسبب هبوط حاد في حيازات المستثمرين الأجانب من المحافظ وارتفاع تكاليف واردات السلع الرئيسية، خاصة منذ الغزو الروسي لأوكرانيا.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بلجيكا تترقّب طرح المنافس الأوروبي لفيزا وماستر كارد قريبًا

المفوضيّة الأوروبيّة تنفي مسؤوليتها عن الانقطاع العالمي لأنظمة مايكروسوفت الأسبوع الماضي

8.5 مليون جهاز كمبيوتر تأّثّر بخطأ "كراودسترايك" في العالم حسب مايكروسوفت