لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

نقابات أردنية تستمر في إضرابها رغم تغيير الحكومة

 محادثة
نقابات أردنية تستمر في إضرابها رغم تغيير الحكومة
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أغلقت متاجر وصيدليات أبوابها في العاصمة الأردنية عمان الأربعاء مع مضي بعض النقابات العمالية قدما في إضراب احتجاجا على زيادات ضريبية بعد أن استبدل الملك عبد الله رئيس الوزراء في محاولة لتهدئة الغضب العام.

وأثار مشروع قانون لزيادة ضريبة الدخل وإصلاحات بتوجيه من صندوق النقد الدولي دفعت الأسعار للارتفاع أكبر احتجاجات تشهدها البلاد منذ سنوات. ودعت أكثر من 30 نقابة مهنية تمثل عشرات الألوف من العاملين في القطاعين العام والخاص الأسبوع الماضي إلى مظاهرات حاشدة في عمان ومدن أخرى.

وانسحب كثير منها من إضراب يوم الأربعاء بعدما كلف الملك يوم الثلاثاء عمر الرزاز الاقتصادي السابق بالبنك الدولي بتشكيل حكومة جديدة ودعا إلى حوار بشأن القانون الضريبي. وحل الرزاز محل هاني المقلي الذي استقال بعد رفضه سحب القانون.

ويبدأ الرزاز، خريج جامعة هارفرد والذي شغل من قبل منصب وزير التعليم، مشاورات يوم الأربعاء لتشكيل حكومة جديدة.

وأغلقت بعض الشركات أبوابها في عمان ونظم العاملون في المستشفيات احتجاجا كما احتشد مئات الرجال والنساء خارج مقر مجمع النقابات المهنية وإن كان بأعداد أقل منها في الأسبوع الماضي.

وهزت الاحتجاجات الأردن، حليف الولايات المتحدة، الذي حافظ على استقراره وسط التوتر الذي يسود المنطقة.

اقرأ أكثر:استقالة رئيس الوزراء الأردني هاني الملقي عقب احتجاجات شعبية

تغيير سياسة وليس تغيير الحكومة

وقال الملك، إن على الحكومة الجديدة مراجعة المنظومة الضريبية وإطلاق حوار على الفور بشأن مشروع قانون ضريبة الدخل الذي أحالته الحكومة إلى البرلمان الشهر الماضي. وأضاف أنه ينبغي للأحزاب والنقابات ومختلف مؤسسات المجتمع المدني المشاركة في الحوار.

واستمرت الاحتجاجات ليل الثلاثاء حيث احتشد المئات وسط إجراءات أمنية مشددة في العاصمة لكن الأعداد بدت أقل مما كانت عليه في الأيام الماضية.

وأغلقت الشرطة الطرق لمنع أفواج المحتجين من الوصول إلى مقر الحكومة.

وحمل المتظاهرون لافتات تشير إلى الرغبة في تغيير السياسات لا الأسماء وتطالب بإعادة الدعم على الخبز.

واحتفل البعض بتغيير رئيس الوزراء وقالوا إنهم سينتظرون ليروا ما إذا كانت هذه الخطوات ستوقف ارتفاع الأسعار الذي يقولون إنه يضر بالفقراء.

وفي حديث إلى رويترز، أعرب أحد المشاركين في الاحتجاجات التي وقعت في ساعة متأخرة ليل الثلاثاء عن تفاؤله وقال إنه بدأ يشعر ببداية التغيير في حين أخذ آخرون يرددون هتافات مناهضة لسياسات الحكومة.

ووضعت بعض المتاجر المغلقة يوم الأربعاء لافتات تقول "أنا مشارك في احتجاج"، لكن الحياة في عمان سارت بشكل طبيعي. وكانت نقابات الأطباء والمهندسين والمحامين أبرز النقابات المشاركة في الاحتجاج.

وقال منذر، وهو طبيب شارك في مظاهرة خارج مركز الملك حسين للسرطان "هذا التجمع اليوم.. هذا الإضراب الذي يضم جميع النقابات المهنية تقريبا.. غايته التأكيد على المطالب والضغط من أجل تحقيقها".

للمزيد على يوروينوز: