عاجل

عاجل

نحن نهدد الطبيعة.. ما نتناوله أكبر من قدرة الأرض على تجديده!

 محادثة
تقرأ الآن:

نحن نهدد الطبيعة.. ما نتناوله أكبر من قدرة الأرض على تجديده!

نحن نهدد الطبيعة.. ما نتناوله أكبر من قدرة الأرض على تجديده!
حجم النص Aa Aa

كشف تقرير علمي عن أزمة غير مسبوقة في حياة الكائنات الطبيعة، تهدد بتدمير الاقتصاد العالمي، وتعرض الإنسانية للخطر. مع تناقص متوالي في نسب الحيوانات الفقارية، وانخفاض كمي ونوعي في أنواعها.

وعلى مدى السنوات الخمسين الماضية، أدى التوسع في النشاط الزراعي والاستغلال المفرط للموارد الطبيعية لإطعام سكان العالم المتنامي، وخاصة الطبقة الوسطى المزدهرة، إلى دفع الكثير من الأنظمة البيئية إلى حافة الانهيار.

وقال (WWF) وهو منظمة دولية غير حكومية تعمل على المسائل المتعلقة بالحفاظ والبحث واستعادة البيئة، إن عدد الفقاريات عالمياً انخفض بنسبة 60 في المئة منذ عام 1970، حيث يدمر النشاط البشري مواطنهم الطبيعية في المراعي والغابات والممرات المائية والمحيطات.

حتى بداية القرن العشرين، كان استهلاك البشرية من الموارد الطبيعية في العالم أقل من قدرة الأرض على تجديد نفسها.

وقام التقرير بتقييم 11 نقطة ساخنة لإزالة الغابات، حيث حدث تطهير واسع النطاق عند مستويات إشكالية منذ 2010، وحيث كان من المتوقع أن تستمر إزالة الغابات في العقد المقبل.

وتمت مقارنة الساحل الشرقي لأستراليا بمنطقة الأمازون باعتبارها "واجهة لإزالة الغابات" في التقرير الذي أكد على تهديد مجموعات الكوالا والأنواع المحلية الأخرى.

وقال المدير التنفيذي لـ " WWF Australia " ديرموت جورمان "إنها دعوة للاستيقاظ لكي يظهر ساحلنا الشرقي إلى جانب مناطق ساخنة لتدمير الغابات سيئة السمعة مثل الأمازون وحوض الكونغو وسومطرة وبورنيو"...."يقابل محنة الكوالا انحدار ينذر بالخطر للعديد من الأنواع الأسترالية الأخرى الفريدة التي تفقد منازلها في الغابات".

انخفاض أعداد الكوالا

على سبيل المثال يقول تقرير "الكوكب الحي" إن أعداد الكوالا قد اختفت بمعدل أسرع بكثير - أكثر من 20٪ في العقد - إلى يمكن أن تختفي من البرية في نيو ساوث ويلز بحلول عام 2050.

تأثير العامل البشري

كما أن تأثير النشاط البشري واضح أيضاً: فنحو 90 في المائة من الطيور البحرية في العالم لديها بلاستيك في معدتها، مقارنة بنسبة 5 في المائة فقط في عام 1960.

ويمتد التلوث البلاستيكي الآن عبر بحار الأرض، حتى وصل إلى القاع من خندق ماريانا في غرب المحيط الهادئ، أعمق نقطة طبيعية في العالم.

للمزيد على يورونيوز:

الفقاريات

وتعرف الفقاريات بأنها فصيل من الحيوانات لها عمود فقري وجمجمة، وتشمل الأغلبية العظمى من شعبة الحبليات نحو 64 ألف نوع موصوف. تتراوح أحجام الفقاريات الموجودة من أصغرها كالضفدع من نوع الذي يبلغ حجمه 7.7 ملم، إلى الحوت الأزرق الذي يصل حجمه إلى 33 متراً.

الصندوق العالمي للطبيعة

عرفت المنظمة سابقاً باسم الصندوق العالمي للحياة البرية، يعرف اختصاراً بـ WWF وهي الأحرف الأولى من التسمية الإنكليزية " World Wide Fund for Nature" وظلت الاسم الرسمي في كندا والولايات المتحدة.

تتمثل مهمة المنظمة في بناء مستقبل يعيش فيه البشر في وئام مع الطبيعة. وتسعى لحماية الطبيعة والبيئة ولديها أكثر من 5 ملايين متطوع ومؤيد في جميع أنحاء العالم. كما أن للمنظمة شبكة شغيلة في 100 دولة وتقدم 1200 برنامجاً للمحافظة على البيئة.

كما تسعى المنظمة إلى التشاور في جميع أنحاء العالم لتنفيذ حلول عملية ومستدامة. مع إشراك جميع أصحاب المصلحة بمن فيهم المجتمعات المحلية والشركات والحكومات والمنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية.