لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

ماراثون بيروت تحت شعار مكافحة الاغتصاب

 محادثة
ماراثون بيروت تحت شعار مكافحة الاغتصاب
حقوق النشر
AFP
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

تنوعت مشاركة جمعية "أبعاد" الحقوقية في النسخة السادسة عشرة لماراثون العاصمة اللبنانية بيروت، حيث جاءت مختلفة تماما عن مشاركة بقية الرياضيين. الفتيات الناشطات في الجمعية لم يمارسن رياضة الركض كبقية المشاركين، بل فضلن حمل لافتات كتب عليها "مين الفلتان؟" أي من هو المنحلَ أخلاقيا، وهي حملة تهدف لتسليط الضوء على حوادث الاغتصاب من جهة ولنشر الوعي ومحاسبة المغتصِبين بدل إلقاء اللوم على الضحية من جهة أخرى.

وارتدت الناشطات ملابس باللون الأسود على طول الواجهة البحرية للعاصمة اللبنانية، ووقفن دون حراك وسط المتسابقين الذين كانوا يمرون بجانبهن.

للمزيد:

وقفة في بيروت حدادا على النساء ضحايا العنف

لبنان يطوي عهد إعفاء المغتصب من فعلته عبر الزواج

وتدعو جمعية "أبعاد" غير الحكومية إلى إنزال أقسى العقوبات بحق المغتصبين ومرتكبي العنف الجنسي ضد النساء وتصحيح الصورة السائدة في المجتمع والتي تنتقد الضحية بدل تسليط العقاب على المغتصب.

AFP

وأشارت جمعية "أبعاد" إلى أنّ امرأة واحدة من بين أربع نساء في لبنان تعرضت لشكل من أشكال العنف الجنسي فيما لا يتم التبليغ إلا عن 38 في المائة منها.

واعتبرت المشاركات في التظاهرة أنّ الماراثون يوفر منصة تسمح بالتطرق إلى الموضوع في النطاق العام لمواصلة النقاش حول ثقافة إلقاء اللوم على الضحية وبالتالي لفت الانتباه إلى موضوع "الاغتصاب" الذي يعتبر من المواضيع المحرمة في مختلف البلدان العربية.

يذكر أن جمعية "أبعاد" تنشط كثيرا في مجال الدفاع عن النساء حيث تمكنت الصيف الماضي من الضغط على البرلمان، الذي ألغى مادة في قانون العقوبات تسمح للمغتصب بالإفلات من العقوبة في حال تزوج ضحيته.