لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

منظمة ميرسي: تعليم الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة يساهم في نمو البلاد

منظمة ميرسي: تعليم الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة يساهم في نمو البلاد
حجم النص Aa Aa

تشير الاحصائيات في الأردن لعام 2015، الى أن نسبة الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة الذين لا يتابعون تعليمهم المدرسي تقدر بـ79%.

هذا الرقم لا يشمل الأطفال اللاجئين ذوي الاعاقات والذي يبلغ عددهم خمسة عشر ألف طفل، 3% منهم فقط يتابعون تعليمهم.

وفق ميسا أسمر، نائبة مدير البرامج في منظمة ميرسي كوربس العالمية، فإن تأمين التعليم الجيد والشامل لهؤلاء الأطفال يساهم في نمو البلاد.

الى الاردن وصلنا، وهناك التقينا أسمر التي قالت لنا "التعليم الشامل هام جداً لأنه يعطي احساساً بالعدالة الاجتماعية للعائلات التي لديها أطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة. معه تشعر بأنها تتمتع بالحقوق كغيرها من العائلات التي لا يعاني أبناؤها من اعاقات. كما أنه يعزز الاستقرار الاجتماعي. وقد أثبتت ذلك، تجارب بلدان أخرى، حيث التعليم لم يكن شاملاً وحيث النقص في التعليم لذوي الاحتياجات الخاصة حرمهم من حقوقهم في الحصول على عمل مثلاً، ما يؤدي لعدم مساهمتهم في الناتج المحلي الإجمالي للبلد. إبقاؤهم خارج كل ذلك، يؤثر على الاقتصاد العام لأي بلد، وبالتالي سيؤثر على اقتصاد الأردن. لذلك التعليم الشامل هو هام جداً ومفيد جداً ليس فقط للأطفال وعائلاتهم وانما للبلد بأكمله".