لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

دراسة: 20% فقط من الأطفال الأميركيين يدرسون لغة أجنبية، مقابل %92 في أوروبا

 محادثة
دراسة: 20% فقط من الأطفال الأميركيين يدرسون لغة أجنبية، مقابل %92 في أوروبا
حقوق النشر
REUTERS/Gonzalo Fuentes
حجم النص Aa Aa

يواجه التلاميذ في الولايات المتحدة وأوروبا العديد من المهام المماثلة على مدى مدة التحصيل العلمي وذلك انطلاقا من التحضير إلى الامتحانات إلى غاية كتابة النصوص والمقالات، ولكن هناك اختلافات واضحة بخصوص تدريس اللغات الأجنبية، فهناك نسبة قليلة من التلاميذ الأميركيين الذين يدرسون لغة أجنبية.

إن تعلم لغة أجنبية من الأمور الشائعة لدى التلاميذ في جميع أنحاء أوروبا، فجميع الدول الأوروبية لديها توصيات وطنية لتدريس اللغات الأجنبية في المدارس بشكل رسمي، وهذا المعيار الوطني لا يوجد في الولايات المتحدة حيث يتم تحديد معظم المتطلبات الدراسية على مستوى المدرسة أو على مستوى الولاية.

تعلم اللغات الأجنبية في أوروبا

في جميع الدول الأوروبية يبدأ التلاميذ عادة دراسة أول لغة أجنبية بين 6 و9 سنوات، وعلاوة على ذلك، فإن دراسة لغة أجنبية ثانية لمدة سنة واحدة على الأقل تعتبر إلزامية في أكثر من 20 دولة أوروبية.

وعموما، تصل نسبة دراسة لغة أجنبية لدى الطلبة الأوروبيين إلى 92 في المائة حيث يدرس معظم تلاميذ المدارس الابتدائية والثانوية في جميع أنحاء أوروبا لغة أجنبية واحدة على الأقل كجزء من تعليمهم. وحسب الأرقام التي قدمها معهد "يوروستات" الأوروبي للإحصاء لا تقل نسبة تعليم لغة أجنبية عن 80 في المائة من التلاميذ لدى 24 دولة في الاتحاد الأوروبي، وهناك دول تصل فيها نسبة تعلّم لغة أجنبية إلى 90 في المائة، كما تصل نسبة تعلم لغة أجنبية إلى 100 بين الطلاب في المائة في دول مثل لوكسمبورغ ومالطا.

للمزيد:

ما هو سر قدرة البعض على تعلم اللغات بسهولة؟

فرنسا تسعى لتطوير تعليم اللغة العربية في المدارس ودعوات لتجنب تفشي التطرف

وحتى في الدول الأوروبية التي تملك أقل نسبة من إجمالي عدد الطلاب الذين يتعلمون لغة أجنبية، يتعلم معظم التلاميذ لغة أجنبية واحدة على الأقل قبل إكمال المرحلة الثانوية.

ففي بلجيكا مثلا تبلغ نسبة التلاميذ في المرحلة الابتدائية والذين يدرسون لغة أجنبية 64 في المائة، بينما تصل النسبة إلى 90 في المائة في صفوف تلاميذ المرحلة الثانوية.

وفي البرتغال يتم تسجيل حوالي 90 في المائة من طلاب المرحلة الثانوية في دورتين لتعلّم لغتين أجنبيتين أو أكثر، وفي هولندا يتعلم حوالي 98 في المائة من التلاميذ لغة أجنبية أو لغتين. وتعتبر اللغة الإنجليزية الأكثر تعلما بالنسبة للغات الأجنبية في جميع الفئات العمرية في أوروبا.

أمريكا واللغات الأجنبية

أما في الولايات المتحدة فتعلّم اللغات الأجنبية لا يلقى رواجا كبيرا، ففي جميع الولايات الخمسين ومقاطعة كولومبيا، يلتحق حوالي 20 في المائة من تلاميذ المرحلة الابتدائية بفصول تعليم اللغات الأجنبية. حسب تقرير صدر في العام 2017 بلغت نسبة تعلم اللغات الأجنبية 51 في المائة في نيوجرسي و47 في المائة في مقاطعة كولومبيا و36 في المائة في ويسكونسن، في حين وصلت نسبة تعلمّ لغة أجنبية في نيومكسيكو وأريزونا وأركنساس 9 في المائة. وتبقى اللغة الاسبانية اللغة الأجنبية الأكثر شعبية في الولايات المتحدة، رغم أنّ التقرير تناول أيضا اللغات الصينية واللاتينية وتطرق إلى لغة الإشارة الأميركية.

استثناءات

هناك 10 ولايات أميركية إضافة إلى مقاطعة كولومبيا تلزم تلاميذ الثانويات الحصول على شهادة في لغة أجنبية، وهناك 24 ولاية تلزم الطلاب على الإلمام بإحدى اللغات الأجنبية أو متابعة دورة دراسية معينة قبل الحصول على شهادة نهاية الدراسة بينما توجد 16 ولاية ليس لديها مبادئ توجيهية بخصوص اللغات الأجنبية أثناء التخرج.

التركيز على تعلّم لغات أجنبية يعكس بوضوح إدراك الأميركيين للمهارات الضرورية التي يتطلبها سوق العمل اليوم، فقد أشار تقرير لمركز "بيو" للأبحاث صدر في العام 2016 عن حالة الوظائف الأميركية، إلى أنّ 36 في المائة فقط من الأميركيين أكدوا أنّ اتقان لغة أجنبية هي مسألة مهمة للغاية، أو هي ربما ضرورية لنجاح العمال في اقتصاد اليوم.