عاجل

عاجل

أمريكا والاتحاد الأوروبي يدينان العنف والمخالفات في انتخابات بنجلادش

أمريكا والاتحاد الأوروبي يدينان العنف والمخالفات في انتخابات بنجلادش
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

داكا (رويترز) - نددت قوى غربية بأعمال العنف التي شهدها يوم الانتخابات في بنجلادش وتحدثت عن سلسلة من المخالفات التي شابت التصويت الذي أسفر عن فوز تحالف رئيسة الوزراء الشيخة حسينة بأكثر من 90 في المئة من مقاعد البرلمان.

ومن شأن بيانات شديدة اللهجة صدرت من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بالانتخابات أن تضر بصورة حسينة التي تتولى رئاسة الوزراء منذ 2009 وسبق وأن حكمت البلاد من 1996 إلى 2001.

وتقول الشرطة إن 17 على الأقل قُتلوا في اشتباكات يوم الانتخابات بين أنصار ومعارضي رابطة عوامي التي تتزعمها حسينة. وتبادل الجانبان الاتهامات فيما يتعلق بالمسؤولية عن أعمال العنف.

ورفض معارضو حسينة نتيجة الانتخابات وتحدثوا عما وصفوه بتزوير واسع النطاق وترويع للناخبين. وتنفي هي وقوع أي مخالفات ووصفت التصويت بأنه سلمي وشهد مشاركة حماسية من أنصارها.

وقال الاتحاد الأوروبي في بيان "شاب العنف يوم الانتخابات وكانت هناك عقبات كبيرة أمام المنافسة المتكافئة في كل مراحل العملية الأمر الذي أفسد الحملة الانتخابية والتصويت". ودعا الاتحاد إلى "النظر بشكل ملائم في مزاعم وقوع مخالفات".

وعبرت الولايات المتحدة، أكبر مستثمر أجنبي في بنجلادش، عن قلقها إزاء "تقارير موثوقة عن مضايقات وترهيب وعنف في فترة ما قبل الانتخابات جعلت من الصعب على العديد من مرشحي المعارضة وأنصارهم الاجتماع وتنظيم التجمعات والحملات الانتخابية بحرية".

وأضافت "كما يساورنا القلق من أن المخالفات التي وقعت يوم الانتخابات منعت البعض من التصويت وهو ما يقوض مصداقية العملية الانتخابية".

وقال ميرزا فخر الإسلام الأمين العام لحزب بنجلادش الوطني المعارض إنه يجمع تقارير عن التزوير لتقديمها إلى مفوضية الانتخابات للمطالبة بإعادة التصويت. ورفضت المفوضية بالفعل هذا لكن فخر الإسلام قال "ما هو البديل أمامنا؟".

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة