عاجل

عاجل

شاهد: استعدادات لزيارة البابا فرنسيس لدبي

 محادثة
مصلون في كنيسة القديسة مريم في دبي
مصلون في كنيسة القديسة مريم في دبي -
حقوق النشر
ا ب
حجم النص Aa Aa

المئات بدأوا زيارة كنيسة القديسة مريم الكاثوليكية في دبي، كإشارة للترحيب بزيارة البابا فرنسيس إلى الامارات العربية المتحدة.

أبناء الرعية المسيحية في الإمارات يتحدثون 52 لغة، وهو ما يدل على التنوع، حيث قدمت الصلوات باللغات العربية والفرنسية والإنكليزية والتاغال والتاميلية والأوردية، ولغات أخرى، القسيس ليني كونولي قال:"العالم كله يجتمع هنا، لدينا أشخاص من كل مكان".

البابا فرنسيس سيزور دبي من 3 إلى 5 فبراير، وهي أول زيارة بابوية لشبه الجزيرة العربية، حيث سيزور إمارة أبو ظبي، المقر الرئيسي للكنيسة الرسولية الكاثوليكية في الخليج، والتي تغطي الإمارات وعمان واليمن، وهنالك 9 كنائس كاثوليكية في الإمارات، و4 كنائس أخرى في عمان.

وقد بنيت أول كنيسة في أبو ظبي عام 1965 مع ازدياد أعداد الكاثوليكيين فيما كان يعرف سابقا باسم الإمارات المتصالحة، بعد اكتشاف النفط.

ومع تطور وضع أبو ظبي النفطي، ونمو إمارة دبي وانفتاحها اقتصاديا، ازداد عدد الأجانب ليصبح بالملايين، ومن بين حوالي 9 ملايين شخص يعيشون في الإمارات، فإن المواطنين الأصليين يبلغ عددهم مليونا فقط.

المزيد من الأخبار على يورونيوز:

فنزويلا: ترامب يهنئ خوان غوايدو ويقول إن المعركة من أجل الحرية قد بدأت

رسميا في السعودية.. انتهاء حملة الأمير محمد بن سلمان على الفساد

مدون مصري يطلب المساعدة للهروب من مصر بسبب إلحاده

وحتى العام 2010 كان هنالك حوالي 940000 مسيحي يعيشون في الإمارات، بحسب تقرير مركز بيو للأبحاث لعام 2015، منهم 750 كاثوليكي، وبحسب التقرير فإن العدد مرشح لأن يصل إلى 1.1 مليون.

معظم هؤلاء من الجنسيتين الفلبينية والهندية، وبحسب كونلي، فإن الكنيسة تشكل عائلة كبيرة لهم، حيث أن معظمهم يترك أسرته في بلده ويأتي للعمل في الامارات لوحده.

وعلى الرغم من القيود المفروضة على التبشير، وإظهار صلبان الكنائس والدعوة للصلاة من خلال الأجراس، إلا أن المسيحيين لم يواجهوا أعمال عنف مثل ما يحدث في دول عربية أخرى.

وقال كونولي:"نشجع الناس على تقدير التسامح الذي يتمتعون به في هذا البلد، في الواقع نصلي كل يوم لحكام وشعب هذا البلد".