لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

فرنسا تلوّح برفض التمديد لـ"بريكست" وإسبانيا تروّج لـ"حلِّ الدقائق الأخيرة"

 محادثة
فرنسا تلوّح برفض التمديد لـ"بريكست" وإسبانيا تروّج لـ"حلِّ الدقائق الأخيرة"
حجم النص Aa Aa

أعلنت الحكومة الفرنسية يوم الأربعاء أن الاتحاد الأوروبي سيرفض طلب بريطانيا تأجيل الخروج من التكتل إذا لم تقدم رئيسة الوزراء تيريزا ماي ضمانات كافية بأن البرلمان البريطاني سيوافق على الخروج من خلال التفاوض، فيما اشترطت اسبانيا للموافقة على تأجيل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في الأسبوع المقبل، أي بعد القمة وقبل 4 أيام على الموعد المقرر لمغادرة بريطانيا التكتّل في التاسع والعشرين من الشهر الجاري.

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان أمام برلمان بلاده: إنه سيتعين على ماي أن تقدم أسبابا مقنعة خلال اجتماع لزعماء الاتحاد الأوروبي في بروكسل يوم الخميس.

وأضاف "إذا لم تتمكن السيدة ماي من تقديم ضمانات كافية للمجلس الأوروبي بشأن مصداقية استراتيجيتها فسيؤدي ذلك إلى رفض طلب التمديد وخيار الخروج دون اتفاق".

ويرى المراقبون أن من الأسباب المقنعة للاتحاد الأوروبي من وجهة النظر الفرنسية هو الدعوة لاستفتاء ثان على بريكست أو الدعوة إلى انتخابات مبكرة في المملكة المتحدة، وربما أن الأمر يتعلق بتشديد الضغط على ماي من أجل دفعها للموافقة على تمديد بريكست لمدة تتجاوز الثلاثة أشهر.

ومن جانبه، قال وزير الخارجية الإسباني جوزيب بوريل إن موافقة الاتحاد الأوروبي على تأجيل خروج بريطانيا ممكنة فقط في الأسبوع المقبل، قبيل يوم 29 مارس آذار وهو الموعد الأصلي لخروجها من التكتل.

وقال بوريل في مقابلة مع رويترز "تعلمون في أوروبا دائما ما نتوصل إلى حل في الدقيقة الأخيرة"، مضيفاً أن النتيجة ستعتمد على ما ستقوله تيريزا ماي في قمة للزعماء الأوروبيين غدا الخميس.

وكان بوريل يتحدث قبل وقت قصير من طلب ماي اليوم الأربعاء تأجيل الخروج لثلاثة أشهر، بعد إخفاقها في نيل مصادقة البرلمان على اتفاق الخروج الذي توصلت إليه.

وتابع بوريل قائلا لرويترز "سيتعين عليهم تحريك خطوطهم الحمراء لأننا إذا واصلنا التفاوض على نفس الأسس فسنصل إلى نفس الحل، ونظرا لأنهم لا يريدون نفس الحل فسيكون عليهم تغيير النهج للتوصل إلى غيره".

للمزيد في "يورونيوز":