عاجل

عاجل

استمرار المتاعب القضائية لرجل الأعمال الجزائري علي حداد

 محادثة
استمرار المتاعب القضائية لرجل الأعمال الجزائري علي حداد
حقوق النشر
موقع منتدى رؤساء المؤسسات-الجزائر
حجم النص Aa Aa

يبدو أن متاعب رجل الأعمال الجزائري والرئيس السابق لمنتدى رؤساء المؤسسات علي حداد مع القضاء لم تنته بعد حيث تمّ تحويله مجددا إلى سجن الحراش بضواحي العاصمة بعيد الاستماع إلى أقواله أمام قاضي التحقيق لدى محكمة بئر مراد رايس في جلسة امتدت لساعات.

وأشارت مصادر إعلامية جزائرية على غرار قناة "النهار" الخاصة إلى أنّ حداد سيخضع للتحقيق مجددا مع فصيلة أبحاث الدرك الوطني، في وقت لاحق من هذا الأربعاء، وسيتم التحقيق معه في قضايا فساد إلى جانب عدد كبير من رجال الأعمال.

للمزيد:

الجزائر تحقق مع 7 من رجال الأعمال بتهم فساد

عن الفساد في الجزائر وصحة بوتفليقة والعلاقة مع فرنسا.. المرشح علي غديري يتحدث

وقامت السلطات الجزائرية باحتجاز علي حداد ومصادرة جوازات سفره وجوازات سفر أخرى لرجال أعمال في إطار تحقيقات في مزاعم فساد. ويعتبر رجل الأعمال علي حداد من أنصار الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وأحد المقربين من شقيقه السعيد بوتفليقة، المستشار الخاص وشقيق الرئيس الجزائري.

وتم توقيف رجل الأعمال علي حداد الأحد الماضي من قبل أعوان الجمارك على مستوى المعبر الحدودي مع تونس أم الطبول، وكان حداد قد استقال قبل ثلاثة أيام من رئاسة منتدى رؤساء المؤسسات، وحاول السفر إلى تونس، إلا أن عناصر الجمارك أوقفوه وحولوه إلى شرطة الحدود.

وترددت أنباء أن علي حداد قد ترك خلال محاولته السفر إلى تونس العديد من المشاريع العالقة مثل المركب الرياضي بولاية تيزي وزو وجزء من الطريق السريع شرقي الجزائر العاصمة.