لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

حرب النفايات: الفلبين تشحن 69 حاوية قمامة وتعيدها إلى كندا

 محادثة
حرب النفايات: الفلبين تشحن 69 حاوية قمامة وتعيدها إلى كندا
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أعادت الحكومة الفلبينية لإعادة 1500 طن من النفايات التي شحنتها كندا إلى الفلبين قبل أكثر من خمس سنوات حيث تمّ تحميل 69 حاوية من إجمالي أكثر من 100 حاوية من القمامة التي تم إرسالها إلى الفلبين من كندا على متن سفينة خاصة استأجرتها الحكومة في مانيلا لإعادتها إلى أوتاوا. وغادرت السفينة "ام في بافاريا"، التي تحمل حاويات القمامة ميناء خليج سوبيك باتجاه ميناء مدينة فانكوفر الكندية في رحلة تستغرق 20 يوما.

وتعتبر هذه الخطوة انتصارا واضحا لأنصار البيئة حيث كانت ترفض بعض الأطراف في كندا الاعتراف بإرسال حاويات قمامة إلى الموانئ الفليبينية، ونشر نشطاء في مجال البيئة لافتات عليها: "الفلبين: ليست أرضا لإلقاء النفايات"، كما نشر زير الخارجية الفليبيني تيودورو لوكسين صورة للسفينة وهي تغادر الفلبين على حسابه بموقع تويتر للتواصل الاجتماعي. وقال مسؤولون إن كندا وعدت بدفع تكلفة إعادة النفايات بعد أن أصدر الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي إنذارا.

وكانت قضية حاويات القمامة مصدر خلاف بين الفلبين وكندا منذ سنوات، بعد أن تم اكتشاف أن الحاويات التي تمّ إحضارها على أساس أنها تحتوي على مواد بلاستيكية قابلة للتدوير، كانت في الواقع نفايات منزلية متعفنة، وهو ما جعل المسألة تتحول إلى نزاع دبلوماسي.

للمزيد:

ويبدو أن الفلبين فازت قضائيا العام الماضي، وهو ما يجبر كندا على تحمل مسؤولية النفايات، لكن الحكومة الكندية لم تتحرك ولم تتخذ أي إجراء منذ حوالي عام، وهو ما جعل الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي يطلب شخصيا من كندا باستعادة النفايات. وقد رحبت وزيرة البيئة الكندية كاثرين ماكينا بخبر إعادة النفايات مشيرة إلى التزام بلادها بالعمل عن كثب مع السلطات الفليبينية لحلّ هذه المسألة. وكانت وزيرة البيئة الكندية قد أشارت الأسبوع الماضي إلى أن بلادها منحت عقدا لشركة الشحن الفرنسية العملاقة "بولور لوجيستكس"، داعية إلى إعادة الحاويات بنهاية يونيو-حزيران، لكن إدارة دوتيرتي أكدت أنها ستبحث عن شركة شحن خاصة لنقل النفايات.

وتعد الفلبين من بين دول جنوب شرق آسيا التي احتجت على معاملتها كمقالب قمامة من قبل الدول الأكثر ثراء، وقد انتقد رئيس الوزراء الماليزي ممارسات الدول الأكثر ثراءً على غرار المملكة المتحدة والولايات المتحدة وكندا واليابان، والتي ترسل بنفاياتها إلى الدول الأكثر فقرا على أمل إعادة تدويرها.

وقد أكد وزير البيئة الماليزي أن بلاده ستقوم بإعادة 3 آلاف طن من النفايات البلاستيكية المستوردة بشكل غير قانوني من المملكة المتحدة والولايات المتحدة وأستراليا واليابان وفرنسا وكندا.