لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

مصر ترحّل مشجعا جزائريا حمل شعار "يتنحّاو قاع" خلال كأس الأمم الأفريقية

 محادثة
شماريخ أشعلها مناصرون جزائريون أثناء مباراة الجزائر- كينيا في نهائيات كأس الأمم الإفريقية بالقاهرة
شماريخ أشعلها مناصرون جزائريون أثناء مباراة الجزائر- كينيا في نهائيات كأس الأمم الإفريقية بالقاهرة -
حقوق النشر
ويكيبيديا
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

شعارات سياسية تتخطى الحدود وتقطع آلاف الكيلومترات بين مصروالجزائر لكنها وبحسابات الربح والخسارة كلّفت صاحبها غاليا.

هذا ما حدث لمناصر جزائري توجه إلى القاهرة لتشجيع فريق بلاده في نهائيات كأس الأمم الإفريقية فكان مصيره الاحتجاز والترحيل بسبب لافتة كُتبت عليها عبارةٌ طبعت الحراك الشعبي في الجزائر منذ بدايته في الثاني والعشرين من فبراير شباط الماضي تاريخ بداية الانتفاضة الشعبية ضد نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

"تتنحاو قاع بإذن الله" و "دولة مدنية مش عسكرية"

وتعود الواقعة إلى أول أمس الأحد 21 حزيران يونيو قبيل مقابلة الفريق الوطني الجزائري ونظيره الكيني. حيث ألقت قوات الأمن المصرية القبض على المواطن الجزائري سمير سردوك المنحدر من مدينة معسكر غرب الجزائر بسبب رفعه لافتة كتبت عليها عبارة "لا إله إلا الله يتنحاو قاع بإذن الله" (لا إله إلا الله جميعكم سيرحل بإذن الله" وعبارة أخرى هي "دولة مدنية مش عسكرية والفاهم يفهم". وهو سلوك ترى فيه السلطات المصرية انتهاكا للقوانين السارية في البلاد والتي تمنع الشعارات السياسية في الملاعب. وقد تم نشر شريط الفيديو على موقع فيسبوك.

وقد سرى خبر القبض على سمير كالنار في الهشيم على مواقع التواصل الاجتماعي وفي مسقطِ رأس المناصر الجزائري الذي يعتبر من أبرز النشطاء في مظاهرات الحراك الشعبي في المدينة. كما أنه شغل سابقا منصب رئيس جمعية المناصرين لنادي غالي معسكر لكرة القدم في المدينة التي اقترن اسمها باسم الأمير عبد القادر الجزائري.

وكان شقيق سمير قد صرح لإحدى الصحف الجزائرية بأنه قلق على أخيه لأنه هاتفه مغلق". كما دعا أصدقاء المناصر السيئ الحظ السلطات الجزائرية وعلى رأسها سفارة الجزائر بالعاصمة المصرية للتدخل ومعرفة المكان الذي اقتيد إليه بعد القبض عليه بينما كان يهمّ بالدخول للملعب.

من قسم الشرطة إلى المطار مباشرة

وقد كان، فقد تدخلت السفارة وتم الإفراج عن المناصر، لكن ثمة مشكلة واحدة وهي أن سمير لن يكون بإمكانه إكمال المشوار مع الفريق الجزائري، حيث قررت السلطات المصرية ترحيله فورا على أن يتم إسقاط أية ملاحقة قضائية بحقه.

من النقيض إلى النقيض... شماريخُ في الملعب وتنظيفٌ للمدرجات

ويبدو أن وجود الجزائريين في مصر المحروسة لا يمرّ مرور الكرام، فإلى جانب لافتة "يتنحاو قاع" و"دولة مدنية مش عسكرية"، تمكن بعض مناصري "محاربي الصحراء" من إدخال شماريخ إلى الملعب وذلك رغم إجراءات التفتيش الدقيق للجماهير قبل دخولها ملعب 30 يونيو ما أثار غضب عناصر الأمن هناك. وقد ذكرت وسائل إعلام جزائرية أن سمير ليس الوحيد الذي طاله قرار الترحيل حيث اتخذت السلطات المصرية نفس الإجراء بحق مناصرين آخرين رفعوا شعارات سياسية أو لأنهم حملوا معهم شماريخ وأدخلوها معهم إلى الملعب.

ورغم السياسة وشعاراتها وما قد تكلّفه من متاعب، فقد فاجأ بعض الشباب الجزائري البلد المضيف بسلوك حضاري لافت. إذ أقدموا على تنظيف المدرّجات بعد مقابلة كينيا الجزائر. فعساها نعمة تدوم !

للمزيد:

"الكاف" يفرض غرامة مالية على الجزائر بسبب جماهيره

الحراك الشعبي والديموقراطية في الجزائر.. بين سندان السلطة ومطرقة السلفيين

صوت السيسي وأبو تريكة يشغلان المصريين في افتتاح كأس الأمم الأفريقية