لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

وصول الوفود المشاركة في قمة العشرين بأوزاكا اليابانية

 محادثة
وصول الوفود المشاركة في قمة العشرين بأوزاكا اليابانية
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

بدأ قادة العالم المشاركين في قمة العشرين يصلون إلى مدينة أوزاكا اليابانية للمشاركة في هذا الموعد الدولي الهام، والذي يسعون من خلاله إلى تعزيز التعاون وإيجاد توافق دولي حول عدد من القضايا الاقتصادية لضمان نموّ واستقرار الاقتصاد العالمي وتحقيق تنمية مستدامة ومتوازنة على أمل رفع مستوى معيشة شعوب العالم.

وإضافة إلى مناقشة مواضيع التجارة وسبل تعزيز حرية التجارة العالمية والاقتصاد والابتكار، ستناقش قمة العشرين جملة من القضايا المالية والاقتصادية والاجتماعية على غرار الطاقة والبيئة والمناخ والاقتصاد الرقمي والتجارة والزراعة والرعاية الصحية والتعليم والعمل والمسائل التي تشغل منطقتي الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

ومن المقرر أن تتطرق قمة العشرين إلى قضايا مكافحة الإرهاب والتغير المناخي، وعلى هذا الأساس يتوقع المراقبون تنظيم عدة لقاءات ثنائية ومتعددة الأطراف والثنائية. ويرى نفس المراقبين أن مسألة الحرب التجارية بين واشنطن وبكين، التي يزور رئيسها اليابان لأول مرة، ستكون على سلّم أولويات القمة.

وتتزامن قمة مجموعة العشرين أيضا مع تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران خصوصا بعد إعلان الجمهورية الإسلامية عزمها على تجاوز الحد الأقصى لمخزون اليورانيوم المحدد بموجب الاتفاق النووي، وتسريع عمليات تخصيب اليورانيوم. وزادت حدة التوتر بين الطرفين منذ انسحاب واشنطن العام الماضي من الاتفاق النووي مع طهران، الذي وقعت عليه الدول الست الكبرى (الولايات المتحدة، روسيا، الصين، فرنسا، بريطانيا وألمانيا) في العام 2015. وتواصل الولايات المتحدة فرض عقوبات على طهران حيث أعلنت مؤخرا عن فرض عقوبات مالية بحق مسؤولين إيرانيين من بينهم المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي.

للمزيد:

إيران ترى في تقليص الالتزامات النووية "الحد الأدنى" من الإجراءات

ترامب: أي هجوم من إيران على أي هدف أمريكي سيقابل بقوة كبيرة وكاسحة

وفي سياق متصل أعربت المملكة العربية السعودية، وهي عضو في مجموعة الـ 20 عن ارتياحها لموقف واشنطن الذي يدعو للضغط أكثر على طهران.

يذكر أن اليابان التي تستضيف القمة، حاولت تخفيف التوتر بين واشنطن وطهران خلال الزيارة التي قام بها رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي مؤخرا إلى الجمهورية الإسلامية. كما تسعى دول الاتحاد الأوروبي المشاركة في القمة إلى التدخل لتخفيف التوتر وحل هذه الأزمة.

كما يشارك الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي تتولى بلاده رئاسة الاتحاد الافريقي، في قمة مجموعة العشرين حيث يرى الخبراء أن هذه المشاركة تحمل دلالة كبيرة نظرا للدور المحوري الذي تلعبه مصر في منطقة الشرق الأوسط وعلى مستوى قارة افريقيا، وهو ما قد يساهم في إسماع صوت القارة السمراء في هذه القمة.