عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إزالة لوحة فنية من على مذبح كنيسة سويدية لصون مشاعر المتحولين جنسيا

محادثة
إزالة لوحة فنية من على مذبح كنيسة سويدية لصون مشاعر المتحولين جنسيا
حجم النص Aa Aa

أعلنت أبرشية سويدية في مالمو بأنها ستزيل لوحة لأزواج مثليين وامرأة متحولة جنسيا كانت معلقة لفترة على المذبح.

تم رسم وتصميم اللوحة من قبل إليزابيث أولسون والين، وقدمتها إلى كنيسة القديس بولس في مالمو، حيث علقت على يمين القبة الرئيسية في أول يوم أحد من شهر ديسمبر/كانون الأول.

وصرحت الأبرشية يوم الأربعاء إن سبب إزالة اللوحة لا يتعلق بوجود مشكلة بين الكنيسة والأزواج المثليين. بل يتعلق بتجسيد المرأة المتحولة جنسيا بثعبان، يتدلى من يدها. وعلقت الأبرشية في بيان حول الموضوع:

" إن وجود الأزواج المثليين في اللوحة الفنية أمر غير مثير للجدل على الإطلاق ولكن الثعبان والذي يرمز به تقليديا للشر يمكن أن يفسر ارتباطه بالمتحولين جنسيا ولا يمكن للكنسية السويدية الموافقة على هذا الأمر على الإطلاق."

وقالت صوفيا تونبرو، راعية القديس بولس:

"لقد كانت هذه اللوحة بمثابة صورة زواج للمثلين- لقد قمت بتزويج المثليين على مدار 10 أعوام."

وقالت الفنانة البالغة من العمر 58 عامًا - والتي احتلت عناوين الصحف السودية منذ 20 عامًا بمعرضها المثير للجدل "إيتشي هومو"، الذي عرض النبي عيسى محاطا بالخناجر ورسل متحولين جنسياً، إنها تشعر بخيبة أمل.

وأضافت "هدفي كان خلق أعمال مسيحية يمكن للناس المثليين التواصل معها".

جدير بالذكر أن كنيسة السويد، التي ترأسها رئيسة أساقفة منذ عام 2014، وهي الكنيسة الأولى في العالم التي وظفت كاهنات عام 1958 كما بدأت بتزويج المثليين جنسياً عام 2009. علما بأنه في عام 2009 تم انتخاب إيفا برون كأول كاهنة للسحاقيات في العالم، بحسب وسائل الإعلام السويدية.

وتقول ماغدالينا نوردين، استاذة الدين بجامعة غوتنبرغ: " تريد كنيسة السويد أن تكون كنيسة حديثة وتتبع التغيرات في المجتمع".

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox