عاجل
This content is not available in your region

رئيس المجلس الأوروبي يلتقي الرئيس التركي في اسطنبول لبحث الملف الليبي

محادثة
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال في اسطنبول 11 يناير 2020.
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال في اسطنبول 11 يناير 2020.   -  
حقوق النشر
أ ب
حجم النص Aa Aa

زار رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال السبت تركيا حيث بحث مع الرئيس رجب طيب إردوغان خفض التوتر في ليبيا بعدما أعلنت أنقرة إرسال عسكريين إليها.

وكتب ميشال عبر تويتر أنه ناقش مع إردوغان سبل "عمل الاتحاد الاوروبي وتركيا معا لتسهيل احتواء التصعيد في الشرق الأوسط وليبيا".

وتتنازع السلطة في ليبيا حكومتان: حكومة الوفاق في طرابلس التي تعترف بها الأمم المتحدة وحكومة موازية يدعمها المشير خليفة حفتر في شرق البلاد.

وأعلن إردوغان الأسبوع الفائت أن بلاده باشرت إرسال عسكريين دعماً لحكومة الوفاق.

والأربعاء، دعت تركيا وليبيا طرفي النزاع إلى وقف لإطلاق النار اعتباراً من الأحد.

وبعد زيارته اسطنبول، ينتقل ميشال الى مصر حيث يلتقي مساء السبت الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي يدعم حفتر.

وزيارة ميشال هي الأولى لتركيا وتأتي وسط توتر في شرق البحر المتوسط بين أنقرة وأعضاء الاتحاد الأوروبي، وخصوصا نيقوسيا وأثينا، سببه حقول النفط والغاز التي اكتشفت في الأعوام الأخيرة.

ووقعت تركيا نهاية تشرين الثاني/نوفمبر مع حكومة الوفاق الليبية اتفاقا لترسيم الحدود البحرية يتيح لها المطالبة باستثمار بعض الحقوق، ما يثير استياء دول متوسطية.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox