عاجل
This content is not available in your region

تقرير: الفساد قضية يعاني منها الاتحاد الأوروبي

محادثة
تقرير: الفساد قضية يعاني منها الاتحاد الأوروبي
حقوق النشر
أ ب
حجم النص Aa Aa

خمسةٌ من دول الاتحاد الأوروبي لم تصل إلى عتبة 50 بالمائة في مؤشر مدركات الفساد للعام 2019 الصادر عن منظمة الشفافية الدولية، والذي ويرصد الأوضاع في 180 دولة، من ناحية استجابتها لمعايير الشفافية والنزاهة.

التقرير، وفيما يتعلق بدول الاتحاد الأوروبي، فقد سجّل أن ثمّة استغلال للمال العالم برزت كمشكلة كبيرة في بلدان: المجر، بولندا، رومانيا، كرواتيا واليونان، وذلك وفق المؤشر الذي استند على تحليل بيانات 12 مؤسسة مستقلة متخصصة في تحليل إدارة الحكم والمناخ الاقتصادي في تلك الدول.

ويؤكد التقرير الصادر عن منظمة الشفافية الدولية أن معظم الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي (الاشتراكية سابقاً) لا تعمل على مكافحة الفساد على نحوّ فعّال.

ويوضح مدير منظمة الشفافية الدولية في الاتحاد الأوروبي ميشيل فان هولتن في تصريح لـ"يورونيوز" أن هناك الكثير من عمليات الاحتيال المرتكبة بحق المال العام في بلدان أوربا الشرقية التي تنتمي للاتحاد الأوربي.

ويقول فان هولتن: "من خلال وجود مدع عام أوروبي واحد يعالج هذه القضايا ويعالجها، فأعتقد أن بإمكاننا أن نشعر بالثقة من أنه سيكون من الأسهل معالجة تلك القضايا".

وتعدّ فرنسا والمملكة المتحدة من بين الدول الأربع الكبرى التي خسرت ثلاث نقاط على الأقل في المؤشر منذ العام الماضي، فيما تحسن الوضع في أسبانيا بأربع نقاط وفي اليونان بثلاث نقاط على المؤشر المذكور، رغم أن اليونان لا تزال في النصف السفلي من التصنيفات العالمية، أي تحت الـ50 بالمائة.

وتؤكد النائب الأوروبي ميشيل ريفاسي من لجنة مراقبة الموازنة بالبرلمان الأوروبي على ضرورة أن يقوم الاتحاد الأوروبي بإغلاق الأبواب التي يدخل عبرها الفساد، وتقول لـ"يورونيوز": "إذا كانت لدينا جماعات ضغط تمول بعض الأحزاب السياسية، فإن الأشخاص المنتخبين سيشعرون بعد ذلك أنهم مدينون لهم بشيء في المقابل، إنه بداية فساد، يجب اعتماد قواعد أكثر وضوحًا حول تمويل الأحزاب السياسية".

ويحاول الاتحاد الأوروبي دعم المخبرين والمساعدة في محاربة الفساد من خلال تبني نهج يمنحهم مزيداً من الحماية، لكن هذه الآلية لم ترتق إلى الحد الذي أن تكون فعّالة على النحو المطلوب، ويقول الأمين التنفيذي لـ "مجموعة الدول لمكافحة الفساد"(مجلس أوروبا) جانلوكا إسبوزيتو لـ"يورونيوز": "يؤدي المخبرون دوراً رئيساً (في مكافحة الفساد)، وهم يستحقون الحماية"، مشيراً إلى وجود مشكلة بشأن كيفية تنظيم مثل هذه الحماية بشكل عملي وفعّال.

والجدير بالذكر أن تقرير منظمة الشفافية الدولية بيّن أن الدول الأربع الأولى التي جاءت في مقدمة القائمة بأقل معدلات الفساد هي نيوزيلاندا (87 درجة) والدنمارك (87) وفنلندا (86) وسويسرا (85)، وقد تذيلت الصومال (9 درجات) وجنوب السودان (12) وسوريا (13) واليمن (15) الترتيب العالمي مسجلة أعلى نسبة من الفساد.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox