عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

المستوطنون اليهود يحيون عيد المساخر في الخليل رغم مخاطر فيروس كورونا

euronews_icons_loading
جندي إسرائيلي يراقب من أعلى سطح منزل استعراض "البوريم" عبر شارع الشهداء، وعائلة فلسطينية تراقب من شباك منزلها الاستعراض.
جندي إسرائيلي يراقب من أعلى سطح منزل استعراض "البوريم" عبر شارع الشهداء، وعائلة فلسطينية تراقب من شباك منزلها الاستعراض.   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

أحيا المستوطنون اليهود عيد المساخر أو ما يعرف بعيد "البوريم"، في شوارع مدينة الخليل في الضفة الغربية المحتلة، وذلك رغم التحذيرات التي يعيش على وقعها العالم من مخاطر توسع انتشار فيروس كوفيد-19 (كورونا).

وكانت السلطة الفلسطينية أعلنت امس الإثنين عن إصابة أكثر من عشرين شخصا بالفيروس، في بيت لحم التي خلت من السياح الأجانب، قائلة إنها تتوقع زيادة في عدد الإصابات، في وقت يجري فيه فحص أكثر من 130 حالة جديدة، ونشرت وزارة الصحة الفلسطينية إعلانا يخص إرشادات الحجر المنزلي، في محاولة للحد من انتشار الفيروس.

هام - كيف تقضي 14 يوماً في الحجر المنزلي

هام - كيف تقضي 14 يوماً في الحجر المنزلي؟ دليل مخصص لمن يبقون في الحجر المنزلي نتيجة اشتباه بإصابة أشخاص في محيطهم أو وصولهم لأماكن انتشار الفيروس

Publiée par ‎وزارة الصحة الفلسطينية‎ sur Lundi 9 mars 2020

وتحت حراسة قوات من الجيش الإسرائيلي سار المستوطنون في شارع الشهداء، للمدينة التي يقطنها أكثر من 200 ألف فلسطيني، استوطن بينهم بضع مئات من اليهود المتشددين.

ويذكر هذا العيد لدى ليهود بخلاص اليهود من مخطط الإبادة في عهد الإمبراطورية الفارسية، وهو مخطط دبره كبير الوزراء هامان، عندما أشار على الملك احشويروش بإبادة جميع اليهود في الإمبراطورية، لكن استير زوجة الملك، استطاعت أن تنقذهم.