عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وباء كورونا: آخر المستجدات لحظة بلحظة

Access to the comments محادثة
euronews_icons_loading
 التوابيت المتراكمة في محرقة في المكسيك
التوابيت المتراكمة في محرقة في المكسيك   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

أودى وباء كوفيد-19 بحياة أكثر من رُبع مليون نسمة، ما يزيد عن 85 بالمئة منهم في أوروبا والولايات المتّحدة لوحدهما، منذ أن ظهر فيروس كورونا المستجدّ للمرة الأولى في الصين في كانون الأول/ديسمبر الماضي، وفق مصادر رسميّة.

وأظهرت الحصيلة الأخيرة أنّ الجائحة حصدت أرواح 250 ألفاً و203 أشخاص من أصل ثلاثة ملايين و570 ألفاً و93 مصاباً بالفيروس. وسجّلت أعلى حصيلة وفيات في العالم في الولايات المتّحدة بـ 68 ألفاً و689 وفاة، تليها إيطاليا بـ 29 ألفاً و79 وفاة ثم بريطانيا بـ 28 ألفاً و734 وفاة فإسبانيا بـ 25 ألفاً و428 وفاة، ففرنسا بـ 25 ألفاً و201 وفاة.

أمّا من حيث توزّع الوفيات على القارّات فتصدّرت القائمة أوروبا حيث بلغ عدد ضحايا الوباء الفتّاك 140 ألفاً و23 شخصاً. ورجّحت دراسات عدّة نشرت الإثنين أن يتجاوز عدد الوفيات الناجمة عن جائحة كوفيد-19 في الولايات المتحدة عتبة المئة ألف بحلول شهر حزيران/يونيو، مستبعدة في الوقت نفسه أن يتوقف انتشار العدوى في هذا البلد خلال الصيف.

وبحسب منظمة الصحّة العالمية فإن القضاء على الجائحة التي شلّت اقتصاد العالم أجمع لن يتمّ سوى بعد اكتشاف لقاح أو علاج للفيروس.

05.05.2020
19:59

فرنسا تسجل 330 وفاة جراء كورونا في الساعات ال24 الماضية والإجمالي يتجاوز 25500

 سجلت فرنسا 330 وفاة إضافية جراء فيروس كورونا المستجد خلال الساعات ال24 الأخيرة كما أعلنت الثلاثاء الإدارة العامة للصحة، قبل أيام على خطة رفع تدابير العزل غير الواضحة تماما خصوصا في ما يتعلق بالإجازات الصيفية. وتوفي 25531 شخصا جراء كوفيد-19 منذ بدء تفشي الوباء بحسب آخر حصيلة رسمية، ما يجعل من فرنسا إحدى الدول الأكثر تضررا في العالم. لكن الضغط على مراكز الإنعاش في المستشفيات بدأ يتراجع مع انخفاض الحالات ب266 خلال الساعات ال24 الماضية. 
05.05.2020
19:22

أول وفاة لمصاب بفيروس كورونا المستجد في مناطق سيطرة الحوثيين في اليمن

أعلن المتمردون اليمنيون الثلاثاء تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا المستجد في مناطق سيطرتهم، مشيرين الى أن المصاب صومالي وقد توفي في أحد فنادق صنعاء. وأعلن وزير الصحة في حكومة المتمردين الحوثيين طه المتوكل في مؤتمر صحافي الثلاثاء "اكتشاف حالة مؤكدة مصابة بفيروس كورونا المستجد لمهاجر صومالي الجنسية". وبحسب المتوكل، تبلّغت سلطات صنعاء بوجود الحالة في أحد فنادق صنعاء الأحد، مضيفا "تحرّكَت على الفور فرق التقصي الوبائي إلى الفندق حيث كان المصاب متوفيا". وأضاف "تم أخذ عينة منه للفحص المخبري وأظهرت النتيجة أنه كان مصابا بفيروس كورونا المستجد وكانت حالة مؤكدة". وأكد المتوكل أن "فرق التقصي الوبائي قامت بالتحفظ على الجثمان، وتم بعد ذلك تنفيذ إجراءات التعقيم والتطهير للفندق الذي كان يتواجد فيه وتم الحجر على المخالطين". وبذلك يصبح عدد الإصابات المسجلة في اليمن حتى الآن 22 بينها أربع وفيات. وأعلنت الحكومة اليمنية المعترف بها تسجيل 21 إصابة بالفيروس بينها ثلاث وفيات في مناطق سيطرتها. وحذّرت الامم المتحدة ومنظمات إغاثية من أن تفشي فيروس كورونا المستجد في اليمن سيؤدي إلى كارثة إنسانية بسبب القطاع الصحي المنهار بفعل النزاع. ويشهد اليمن نزاعا مسلّحا على السلطة منذ 2014 حين سيطر الحوثيون على صنعاء وانطلقوا نحو مناطق أخرى، قبل أن تتصاعد حدّة المعارك مع تدخّل السعودية على رأس تحالف عسكري في آذار/مارس 2015 دعماً للحكومة في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران. وقُتل في أفقر دولة في شبه الجزيرة العربية منذ بدء عمليات التحالف آلاف المدنيين، فيما انهار قطاعها الصحي وسط نقص حاد في الأدوية وانتشار أمراض وأوبئة كالكوليرا الذي تسبّب بوفاة المئات، في وقت يعيش الملايين على حافّة المجاعة.
05.05.2020
17:36

روسيا تسجل أكثر من عشرة آلاف إصابة جديدة بكورونا في يوم واحد

رسخت روسيا الثلاثاء مكانتها كالدولة الأوروبية التي تسجل أسرع وتيرة إصابات بفيروس كورونا المستجد مع تجاوز عدد الحالات الإجمالية 155 ألفا. فقد أحصت البلاد عددا قياسيا جديدا تجاوز عشرة آلاف إصابة خلال 24 ساعة لليوم الثالث على التوالي فيما توفي كبير مصممي المركبات الفضائية في روسيا يفغيني ميكرين إثر إصابته بكوفيد-19 ليصبح من أبرز الشخصيات التي تقضي بهذا المرض في روسيا. وبحسب الأرقام الرسمية سجلت عشرة آلاف و102 إصابة جديدة في حصيلة أدنى بقليل من اليومين السابقين. وباتت الحصيلة الاجمالية في البلاد 155 ألفا و370 إصابة و1451 وفاة. وأعلن رئيس الوزراء ميخائيل ميشوستين الخميس إصابته بالفيروس. وقال المتحدث باسم مكتبه بوريس بيلياكوف الثلاثاء إنه "بخير عموما". وأوضح أن علاج ميشوستين يتم "كما هو مقرر" في مستشفى عام، مضيفا أن رئيس الوزراء "يتواصل بنشاط هاتفيا مع زملائه". من جانب آخر، أعلن رئيس وكالة الفضاء الروسية "روسكوسموس" ديمتري روغوزين في بيان وفاة يفغيني ميركين (64 عاما) كبير المصممين في اينرجيا، أكبر منتج للمركبات الفضائية في روسيا، بسبب إصابته بفيروس كورونا المستجد. وقال "لقد حاول أفضل الأطباء إنقاذ حياته في الأسابيع القليلة الماضية". وفي حين بدأت دول أوروبية عدة رفعا تدريجيا لإجراءات الإغلاق، تشهد روسيا انتشارا للوباء بوتيرة أسرع بكثير من بقية أنحاء اوروبا، علما بأن المملكة المتحدة سجلت الاثنين أربعة آلاف إصابة إضافية فقط. لكن نسبة الوفيات تبقى محدودة مقارنة بدول مثل إيطاليا وإسبانيا أو الولايات المتحدة. وتقول السلطات إن ذلك ناجم عن الإغلاق السريع للحدود وإجراء أكثر من أربعة ملايين فحص ومتابعة انتشار العدوى، لكن ثمة جهات تشكك في هذه الأرقام. ووفق إحصاء لوكالة فرانس برس، تحل روسيا في المرتبة الثامنة عشرة في العالم لجهة عدد الوفيات بفيروس كورونا في حين تحتل المرتبة السابعة بالنسبة الى عدد الإصابات. - كمامات في المترو- بدأ نظام المترو في موسكو بيع الكمامات وقال أحد مسؤولي المترو لوكالة فرانس برس إن وضع الأقنعة الواقية قد يصبح إلزاميا في وقت قريب في قطارات الأنفاق. وضعت ماكينات بيع الكمامات والقفازات في محطات المترو في العاصمة، ويتوقع وضع أخرى في حوالى 15 محطة في الأيام المقبلة. وستكون الكمامات والقفازات متوافرة أيضا للبيع عند أكشاك بيع التذاكر في بعض المحطات. وقالت نائبة رئيس إدارة المترو يوليا تيمنيكوفا إن "المترو يواصل منع انتشار فيروس كورونا المستجد" وحضت الركاب على استخدام المعقمات أيضا الموجودة في المكان. وتعتبر موسكو بؤرة الوباء في روسيا مع حوالى نصف الحالات المسجلة. وباتت روسيا دولة تسجل إصابات متسارعة فيما تكشف عدة دول أوروبية عن خطط لتخفيف الإغلاق بعد تراجع أعداد الإصابات فيها. ورغم ارتفاع عدد الإصابات، تستعد روسيا لرفع تدريجي لتدابير الإغلاق اعتبارا من 12 أيار/مايو بحسب المناطق. وتقول السلطات إنها أجرت أكثر من أربعة ملايين فحص للكشف عن كورونا المستجد. من تداعيات الإغلاق أيضا في روسيا تضاعف حالات العنف المنزلي التي يتم الإبلاغ عنها خلال فترة الحجر. فقد أعلنت تاتيانا موسكالكوفا مفوضة حقوق الإنسان لدى الكرملين الثلاثاء لوكالة ريا نوفوستي أنه "بحسب منظمات غير حكومية فانه منذ 10 نيسان/ابريل ارتفع عدد حالات العنف المنزلي بمعدل مرتين ونصف مرة". وأضافت "تقول النساء إنه في إطار نظام العزل، لا يمكنهن التقدم أمام السلطات" لطلب مساعدة و"إذا ذهبن، فانه لا يجري قبولهن عموما". وتابعت "من المهم جدا منح النساء حق التوجه الى مراكز مساعدة ضحايا العنف وعدم اعتبار ذلك خرقا لاجراءات العزل". وردا على أسئلة وكالة فرانس برس في نهاية نيسان/ابريل، تحدثت الجمعيات التي تكافح العنف المنزلي عن ارتفاع كبير في العنف منذ بدء فترة العزل.
05.05.2020
16:21

المملكة المتحدة أول بلد أوروبي يتجاوز عتبة 30 ألف وفاة بكوفيد-19

باتت المملكة المتحدة الثلاثاء أول بلد أوروبي يتجاوز عتبة ثلاثين ألف وفاة بفيروس كورونا المستجد، وثاني بلد أكثر تضررا بالوباء عالميا بعد الولايات المتحدة، بحسب إحصاءات رسمية نشرت الثلاثاء. وأشارت الأرقام الأسبوعية من مختلف وكالات الإحصاء الإقليمية في البلاد الى 32 ألفا و313 وفاة بكوفيد-19 بحسب شهادات الوفاة، في حصيلة تتجاوز تلك التي سجلت في إيطاليا. وكانت آخر حصيلة لوزارة الصحة الإثنين والتي لا تشمل سوى الوفيات في المستشفيات ودور المسنين بلغت 28 ألفا و734 وفاة. 
05.05.2020
14:30

شركة "كريم" لسيارات الأجرة الخاصة تسرح ثلث موظفيها بسبب تأثير فيروس كورونا

أعلنت شركة "كريم" لخدمات سيارات الأجرة الخاصة في الشرق الأوسط أنها ستقوم بتسريح 536 موظفا يمثلون 31 بالمئة من قوتها العاملة بسبب تأثيرات فيروس كورونا المستجد. وقال الرئيس التنفكيذي لشركة "كريم" مدثر شيخا في بيان نشر في وقت متأخر الإثنين "ابتداء من الغد ولمدة ثلاثة أيام مقبلة سيغادر كريم 536 زميل وزميلة، أي 31 % من إجمالي موظفي الشركة". وفي إطار الإجراءات التي تم اتخاذها لوقف تفشي فيروس كورونا المستجد، قامت معظم الدول في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا بإغلاقات شاملة ما تسبب بعرقلة العمل خاصة في القطاع الخاص. ولجأت العديد من الشركات في المنطقة إلى تسريح موظفيها أو تخفيض رواتبهم، بينما طلب بعضها من موظفين أخذ إجازات غير مدفوعة. وجاء قرار "كريم" بعد وقت قصير من إعلان شركة "اوبر" المالكة لها عن وقف خدمات توصيل الطعام التابعة لها "اوبر ايتس" في سبع دول بما في ذلك السعودية من الشهر المقبل في إطار نقلة استراتيجية للشركة التي تلقت ضربة قوية مع ملازمة الناس منازلهم بسبب جائحة كوفيد-19. بحسب شيخا فإن "كريم" قامت في الأسابيع الماضية بتخفيض أو وقف النفقات غير الضرورية ،"إلا أنها وبكل أسف لم تكن كافية". وستقوم الشركة أيضا بوقف خدمة "باص كريم" للنقل الجماعي. وقال شيخا إن كل موظف يتم تسريحه سيحصل "على مكافأة لا تقل قيمتها عن راتب ثلاثة أشهر نظير إنهاء خدمته، وشهر واحد من استحقاق الأسهم". وتأسست شركة "كريم" عام 2012 وتتّخذ من دبي مقرا لها. وكانت "أوبر" استحوذت في عام 2019 على "كريم لقاء 3,1 مليارات دولار في أكبر عملية استحواذ تكنولوجي في المنطقة.
05.05.2020
13:55

الوباء تحت السيطرة في النمسا رغم تخفيف إجراءات العزل

أعلن وزير الصحة النمساوي الثلاثاء أن وباء كوفيد-19 في البلاد تحت السيطرة بعد ثلاثة أسابيع على بدء تخفيف اجراءات العزل المشددة. وقال رودولف أنشوبر إن "الوضع ثابت، ومستقر جدا" مشيرا الى أن الزيادة اليومية للحالات الجديدة تراجعت الى نسبة 0,2% بعدما كانت بلغت 50% في منتصف آذار/مارس.

وقد أعادت المتاجر الصغيرة ومحلات مستلزمات الحدائق في منتصف نيسان/ابريل فتح ابوابها بعد شهر من الإغلاق رغم أن وضع الكمامات في المتاجر ووسائل النقل العام بات إلزاميا الى جانب التزام قواعد التباعد الاجتماعي. وفتحت المتاجر الأكبر في نهاية الأسبوع الماضي كما أن القيود التي كانت تمنع المواطنين من مغادرة منازلهم رفعت أيضا. وتستأنف الدروس في المدارس هذا الشهر فيما يتوقع أن تعيد المطاعم فتح أبوابها بحلول منتصف أيار/مايو.

وأضافت أنشوبر أن المرحلة الأولى من رفع الإغلاق نجحت "بشكل ممتاز" لكنه ذكّر المواطنين بضرورة البقاء متيقظين رغم تخفيف الاجراءات.

وبقيت النمسا التي تعد أكثر من تسعة ملايين نسمة، بمنأى نسبيا من الأزمة الصحية معلنة فقط عن 15 ألفا و600 حالة حتى الآن و606 وفيات. وقد تماثل الى الشفاء أكثر من 13 ألفا و400 شخص.

05.05.2020
13:15

مقاطعة بافاريا الألمانية ستعيد فتح المطاعم والفنادق نهاية أيار/مايو

أعلنت بافاريا، المقاطعة الألمانية الأكبر من حيث المساحة، الثلاثاء أنها ستعيد فتح المطاعم والفنادق نهاية أيار/مايو، ما يشكل مؤشرا قويا الى عودة إيقاع الحياة الطبيعي في البلاد. وصرح رئيس الحكومة الإقليمية في بافاريا ماركوس سودر لصحفيين "حان الوقت لعملية إعادة فتح حذرة. النجاحات مؤكدة" في مكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد.

وقررت ألمانيا الأسبوع الماضي تخفيفاً إضافياً للحجر العام الذي كان مفروضا لاحتواء فيروس كورونا المستجد، عبر فتح دور العبادة والمسارح وحدائق الحيوانات بشروط.

وقالت المستشارة أنغيلا ميركل إن مسألة فتح الحدود مع الدول الأوروبية ليست "ضمن البرنامج" حاليا، بسبب المخاطر المتواصلة لحصول طفرة في العدوى.

05.05.2020
13:13

الدوري الإنجليزي: رابطة اللاعبين تقترح تقصير وقت المباريات

تطرقت رابطة اللاعبين المحترفين في الدوري الإنجليزي لكرة القدم الثلاثاء إلى إمكانية تقصير وقت المباريات في حال استئناف النشاط الكروي هذا الصيف في ظل استمرار انتشار وباء كورونا المستجد. وتجري رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز حاليا محادثات مع خبراء طبيين والحكومة وممثلي الأندية واللاعبين لإيجاد طريقة لإنهاء الموسم الذي توقف منذ التاسع من آذار/مارس، وتبقى منه تسع مراحل.

وتبقى اقامة المباريات بدون جمهور وفي عدد محدد من الملاعب من أجل تفادي مخاطر الاصابة بالفيروس من بين الفرضيات المطروحة لاستكمال الموسم.

وقال رئيس رابطة اللاعبين المحترفين غوردون تايلور "لا نعرف المستقبل. ما نعرفه هو الاقتراحات التي تم تقديمها وإمكانية الحصول على المزيد من التبديلات وأن المباريات لن تقام بالضرورة لمدة 45 دقيقة في كل شوط".

ويتعين الحصول على مصادقة المجلس الدولي لكرة القدم (ايفاب) الذي يشرع قوانين اللعبة، على هذا الاقتراح من اجل اعتماده في مختلف البطولات المحلية الوطنية.

وكان الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) اقترح في نهاية نيسان/أبريل الماضي رفع عدد التبديلات في المباراة الواحدة من ثلاثة المعمول بها في القوانين الحالية، إلى خمسة، بالإضافة إلى حارس المرمى، وذلك من أجل تخفيف العبء البدني على اللاعبين الذين سيضطرون دون شك لمواجهة جدول مزدحم بالمباريات في حال كانوا يرغبون في إنهاء الموسم هذا الصيف.

وتعقد الجمعة جمعية عمومية جديدة للأطراف المعنية بالدوري الإنجليزي الممتاز، وقد أعرب تايلور عن أمله في أن يتم "بعد ذلك الانتهاء من وثيقة العودة إلى العمل وفي الأسبوع التالي، الأسبوع المقبل، وفي أقرب وقت ممكن، سيتم إبلاغ اللاعبين والمدربين".

واضاف "ان جدوى كل هذه الاجراءات ستدرس مع كل ناد على حدة".

وكانت الرابطة اعربت يوم الجمعة الماضي عن رغبتها في إنهاء الموسم من خلال لعب المباريات الـ92 المتبقية في الدوري، مع تأكيدها أن اللاعبين والمدربين سيلعبون "دورا رئيسيا" في إعداد خطة العودة إلى اللعب.

05.05.2020
12:44

الهند 

أعلنت الحكومة الهندية أنها أطلقت عملية "ضخمة" حشدت من أجلها طائرات الركاب والسفن التابعة لسلاح البحرية لإعادة مئات الآلاف من مواطنيها العالقين في الخارج، بما في ذلك دول الخليج، جرّاء القيود التي فرضها تفشي فيروس كورونا المستجد. وحظرت الهند جميع الرحلات الدولية القادمة إلى البلاد منذ أواخر آذار/مارس بينما فرضت إجراءات إغلاق تعد بين الأكثر صرامة لمواجهة كورونا المستجد، ما ترك أعدادا كبيرة من العمّال والطلاب عالقين. وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الهندية لفرانس برس الثلاثاء أن سفينتين تبحران باتّجاه المالديف وثالثة إلى الإمارات، حيث يقيم 3,3 ملايين هندي يشكّلون نحو 30 في المئة من سكان الدولة الخليجية. وأفاد بيان حكومي هندي أن عمليات الإجلاء ستبدأ الخميس بينما تحضّر السفارات والمفوضيات الهندية قوائم "بالمواطنين الهنود المنكوبين". وسيكون على الأشخاص الذين يتم إجلاؤهم تحمّل تكاليف الرحلة، وفق البيان الذي لم يقدّم تفاصيل. وسيخضعون للحجر الصحي لمدة 14 يوما لدى وصولهم. وأضاف "سيخضعون لفحص كوفيد بعد 14 يوما وسيتم اتّخاذ خطوات إضافية وفق قواعد الصحة". من جهتها، أكدت القنصلية الهندية في دبي أنها تلقّت وحدها نحو 200 ألف طلب، داعية عبر تويتر "للصبر والتعاون" بينما تقوم الهند بـ"المهمّة الضخمة" لإعادة مواطنيها. وتعتمد منطقة الخليج الغنية بالنفط على العمالة الرخيصة التي يوفرها ملايين الأجانب، أغلبهم من الهند وباكستان والنيبال وسريلانكا، والذين يعيش معظمهم في مساكن مكتظة بعيدة من ناطحات السحب ومراكز التسوّق الفخمة. لكن فيروس كورونا المستجد والتداعيات الاقتصادية المدمّرة للوباء تركت العديد من العمّال يعانون من المرض بينما خسر البعض وظائفهم بدون أن يحصلوا على مستحقّاتهم ليتركوا تحت رحمة اصحاب عمل بلا شفقة أحيانا. 
05.05.2020
12:03

أكثر من ربع مليون وفاة بفيروس كورونا حول العالم

أودى فيروس كورونا المستجد بحياة أكثر من ربع مليون شخص حول العالم منذ ظهوره في كانون الأول/ديسمبر في الصين، وفق تعداد حصيلة رسمية، إلا أن الانحسار الظاهر للوباء يحفز المزيد من الدول، لا سيما في أوروبا، على تخفيف القيود المفروضة على السكان. فقد تراجع عدد الوفيات اليومية في الأيام الأخيرة في أوروبا بشكل ملحوظ، ما دفع السلطات على رفع بعض القيود.

لكنها أبقت على لزوم التباعد الاجتماعي وفرضت تدابير جديدة مثل الارتداء الإلزامي للقناع في وسائل النقل العام أو المتاجر والأماكن العامة، تفادياً لموجة إصابات جديدة.

المصادر الإضافية • الوكالات