عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فرنسا: ارتفاع كبير في الإصابات بكورونا خلال الأسابيع الماضية

محادثة
euronews_icons_loading
Christophe Ena
Christophe Ena   -   حقوق النشر  Christophe Ena/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved
حجم النص Aa Aa

أوضحت مصادر صحية فرنسية تسجيل ارتفاع حاد في حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، مع تأكيد أكثر من ألف إصابة جديدة يوم الخميس، وعلى ما يبدو، فقد تراخى عدد كبير من المواطنين في احترام تدابير الوقاية بسبب العطلة الصيفية.

وتقول السلطات الصحية إن حالات الإصابة في فرنسا ارتفعت بنسبة 66 في المائة في الأسابيع الثلاثة الماضية، بزيادة 26 خلال الأسبوع الماضي وحده. وقد دفعت المخاوف بشأن الحالات المتزايدة الحكومة بالفعل إلى جعل ارتداء الكمامات إلزاميا في جميع الأماكن العامة المغلقة هذا الأسبوع.

في تحديثها اليومي حول تفشي الوباء في فرنسا، والذي تسبب في وفاة 30.182، قالت السلطات الصحية إن بعض الناس لا يحترمون مسافة التباعد الاجتماعي وأن بعض العادات الأخيرة أسهمت بشكل كبير في انتشار الفيروس منذ عدة أسابيع حتى الآن.

واعتبرت السلطات الصحية أنه خلال فصل الصيف والعطلات، قد يبدو الأمر صعبا للحفاظ على مسافة الأمان بين شخص وآخر عند التحية، وأنه من الصعب الابتعاد أثناء التواصل والدردشة، كما لأن غسل اليدين بانتظام وارتداء الأقنعة في الأماكن المغلقة من بين العادات التي يصعب تطبيقها بشكل روتيني أيضا، لكن هذا الجهد الفردي والجماعي أمر حاسم للحدّ من انتشار الفيروس.

ومنذ الاثنين أصبح ارتداء الكمامات إجباريا في الأماكن العامة المغلقة في فرنسا وذلك منعا لعودة انتشار الوباء. وأوضح وزير الصحة أوليفييه فيران في تغريدة أن هذا الإجراء "يتعلق بالمتاجر والمؤسسات المفتوحة للجمهور والأسواق المغطاة والمصارف"، مشيرا إلى أن إجراءات الحماية والفحوص "تبقى ضرورية لمكافحة الفيروس بفعالية".

وكان الرئيس إيمانويل ماكرون أعلن في الـ 14 يوليو-تموز أن فرنسا قد تجعل من وضع الكمامات إلزاميا في كل الأماكن العامة المغلقة بدءا من الأول من أغسطس-آب لوقف تفشي فيروس كورونا المستجد، لكن تمّ لاحقا تقديم هذا الموعد في ضوء انتقادات الأطباء، الذين يحذرون من وجود "مؤشرات ضعيفة" على عودة انتشار الوباء. وأضاف ماكرون "لدينا مؤشرات تفيد بأن انتشار العدوى بدأ مجددا ولو قليلاً" في فرنسا.