عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

لا سكالا تقدم "عايدة" بشكل جديد يحتفي بافتتاحية فيردي الأصلية للفصل الثالث

euronews_icons_loading
لا سكالا تقدم "عايدة" بشكل جديد يحتفي بافتتاحية فيردي الأصلية للفصل الثالث
حقوق النشر  euronews
حجم النص Aa Aa

في العرض العالمي الأول قدمت دار الأوبرا الشهيرة لا سكالا في ميلانو أوبرا "عايدة" في إصدار غير معروف لأول مرة.

اكتشاف مفاجئ لم يدركه الباحثون، منذ أصبح إرث فيردي في متناول الجمهور، إلا مؤخرًا .

يقول قائد الأوبرا، المايسترو ريكاردو تشيلي: "عندما نتحدث عن عبقري مثل جوزيبي فيردي، من الواضح، أنه إذا كانت هناك إمكانية للبحث عن شيء لا نعرفه، فسيكون إثراء للجميع وبالتأكيد اكتشاف موسيقى رائعة. وهذا هو: حوالي 100 شريط من الموسيقى ".

شطب واستبدل فيردي البداية الأصلية للفصل الثالث قبيل العرض الأول، الذي افتتح في مصر عام عام 1871.

يقول فرانشيسكو ميلي، مغني تينور وبطل الأوبرا: "الكورس يغني لحظة رائعة متعددة الألحان."

استخدم الملحن الإيطالي الشهير جزءًا من هذه المقطوعات الأصلية بعد ثلاث سنوات في القداس الجنائزي "Messa da Requiem".

A glimpse behind the scenes from the Musica shoot in Milano ahead of tonight’s Aida premiere at La Scala Fabian WeltherSebastian Richter

Publiée par Andrea Büring sur Lundi 5 octobre 2020

تقول الميزو سوبرانو أنيتا راتشفيليشفيلي: "أعتقد أن المايسترو تشيلي من الموسيقيين الذين يحبون اكتشاف أشياء جديدة ومثيرة للاهتمام في الموسيقى. سيكون هناك من يقول، لا، هذه ليست عايدة، هذا شيء آخر، أريد النسخة القديمة، وسيكون هناك من سيقبلونها ويحبونها، لذلك أحب شجاعته بالقول للناس: عليكم أن تختاروا، تعجبني أنا، أتمنى أن تعجبكم أنتم أيضاً."

تدور أحداث الأوبرا في مصر القديمة حول الحب المستحيل بين الجارية الحبشية عايدة وقائد عسكري مصري يُدعى راداميس، الذي تريده لنفسها عبثاً أمنيريس ابنة الفرعون القوي.

تضيف أنيتا راتشفيليشفيلي: "أحب كل ما في هذه المرأة، ليس بسبب هشاشتها فقط، بل لأنها مغرمة، وغيورة، وقوية جدًا جدًا كذلك، لكن رغم ذلك هناك الكثير من الحساسية في روحها. فيردي، الطريقة التي يكتب بها الموسيقى تشير إلى هذا بالضبط، قنبلة ضخمة كاملة من المشاعر، وهذا ما أحاول إظهاره دائماً، ألم كبير حقًا يسكن قلبها".

يضيف المايسترو ريكاردو تشيلي: "المفضل لدي، الأفضل، هو الغناء الثنائي الأخير من الفصل الأخير. أعتقد أن الموسيقى تنقلنا جميعًا إلى عالم مختلف.. وعلى الرغم من مأساوية الوضع، وفكرة الموت، تخلق موسيقى الأوبرا مستوى مذهلاً من الروحانية، وهذا بالنسبة لي، كل ليلة، شيء عاطفي للغاية".