عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: كيف يسعى بطل أنغولا للغولف لكسر الصورة النمطية للعبة ارتبطت بطبقة الأغنياء فقط

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
شاهد: كيف يسعى بطل أنغولا للغولف لكسر الصورة النمطية للعبة ارتبطت بطبقة الأغنياء فقط
حقوق النشر  euronews
حجم النص Aa Aa

في حلقة جديدة من أصوات أنغولا تلتقى يورونيوز بأفضل لاعب غولف في البلاد والملقب بمانوتشو، والذي يروي قصته التي كانت مليئة بالنجاحات لكنها لم تخلو من العقبات والمصاعب.

لم يكن فيكتور ماركال يتخيل أبدا أنه سيصبح على ما هو عليه الآن بطلا وطنيا ومسيرة حافلة بعشرات الألقاب.

كان ولازال فيكتور يلتحق بملعب الغولف أين يصقل مهاراته من خلال التدريب مع المدرب مانويل بيدرو المشهور باسم "أبو الغولف الأنغولي".

أصبح فيكتور الآن بعيدا كل البعد عن بداياته المتواضعة عندما كان صبيا حين كان يشاهد لاعبي الغولف الآخرين من بعيد ويستعيد كراتهم فقط.

ويروي فيكتور قصته مسترجعا تلك الذكريات في الملعب "بدأوا يسألوننا: هل تريدون تعلم اللعب أيضًا؟ "قلنا "نعم، نريد أن نتعلم، فقالوا اضربوا الكرة. ضربناها ومن هناك بدأ كل شيء".

كان لزوجين فرنسيين الفضل في دخول فيكتور عالم الغولف فقد ساعداه على تعلم اللعب ومنحاه بعض المعدات أيضًا.

ومع ازدياد اهتمام فيكتور بهذه الرياضة رفقة فتيان آخرين انتقل للعب في صفوف الأواسط، وانتهى به الأمر باللعب مع نفس الرجل الذي أصبح مدربه وهو مانويل بيدرو الذي منح فيكتور لقب "مانوتشو".

ويقول المدرب بيدرو "لقد منحناهم الفرصة لبدء المنافسة، أولاً في بطولات الأواسط، ثم في بطولات الأكابر. بغض النظر عن التدريب الذي تلقوه، بدأوا في تلقي التدريب من اللاعبين أيضا".

في هذا الوقت برز مانوتشو، بالإضافة إلى بعض الأطفال الآخرين، لكن مانوتشو كان الرقم واحد بين المتميزين. كان ذلك هو الوقت الذي أصبح فيه مانوتشو معروفًا ".

يتذكر مانوتشو الأيام الأولى من بدايته بعدما أصبح بطلا وطنيا الآن، بالعودة معه إلى منزله المتواضع في لوندا لم يكن يملك معدات خاصة للعب فقد اضطر للارتجال واستخدام كل ما هو متاح أمامه من أدوات بسيطة.

وحول قضيبا حديديا إلى مضرب واستخدم ألواحا خشبية كأرضية ملعب وبدأ في ممارسة لعبته.

ببلوغه سن 38 كان مانوتشو قد حصد أكثر من 60 لقب وبطولة في أنغولا، ويقول "لقد فزت بـ 63 لقبًا. ولكن هناك واحد هو الأكثر أهمية، الكأس المنظمة لمرور 45 عامًا على استقلال أنغولا. إنها جائزة تعني الكثير في حياتي ".

عندما لا يكون مانوتشو في ملعب الغولف فهو يعمل كسائق لأحد البنوك، ويأمل في إلهام الآخرين وتحطيم الصور النمطية التقليدية الموجودة عن اللعبة بأنها لعبة الطبقة الغنية فقط.

في الوقت الذي لاتزال لعبة الغولف المحترفة تنمو في أنغولا، مع تطوير البنية التحتية والمعدات.

يقول مانوتشو "الأولاد الذين أدرسهم أحيانًا يسألون عدة مرات" لكن هذه اللعبة هي فقط للأشخاص الذين يرتدون ملابس جيدة؟ " أقول لهم "إذا أصبحتم أيضًا محترفين، فسترتدون مثل هذا الزي وتكونون نفس الشخص الذي أنتم عليه ولن يتغير أي شيء ... الغولف هو للجميع، المستوى الاجتماعي لا يهم."

كما يأمل فيكتور في تحقيق إنجازات خارج أنغولا قائلا "لن أتوقف هنا. سأحاول جاهدا. إما أن أحطم الرقم القياسي في أنغولا وأبقى فيها أو أحقق شيئا خارج أنغولا ".