عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

برلمانيون يمنيون يطالبون توضيحا من الإمارات حول القاعدة العسكرية في جزيرة ميون

بقلم:  يورونيوز مع أ ب
صورة أقمار صناعية لقاعدة عسكرية في جزيرة مايون اليمنية
صورة أقمار صناعية لقاعدة عسكرية في جزيرة مايون اليمنية   -   حقوق النشر  Planet Labs Inc./Planet Labs Inc.
حجم النص Aa Aa

طالب برلمانيون يمنيون الإمارات بتقديم تفسيرات الأربعاء، بعد أن كشف تقرير لأسوشيتد برس عن قاعدة عسكرية في جزيرة ميون اليمنية والتي تشرف على مضيق باب المندب الذي يفصل بين شبه الجزيرة العربية وإفريقيا.

وسأل أحد المسؤولين في الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا عما إذا كانت الإمارات العربية المتحدة قد بنت المنشأة. وانتقد مسؤول آخر صراحة الإمارات على "تقويضها" لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي.

قاعدة عسكرية استراتيجية

ونشرت وكالة أسوشييتد برس في تقريرها صورا للأقمار الصناعية تم تصوريها من قبل بلانيت لابز، وتظهر الصور مدرجا بطول 1850 كيلو مترًا في الجزيرة وشاحنات تفريغ لمعدات البناء بتاريخ 11 أبريل/نيسان إضافة إلى ثلاثة مصفات للطائرات تم تشيدها حديثا.

يمكن أن تستوعب مساحة هذا المدرج طائرات الهجوم والمراقبة والنقل. ووفقا للتقرير بدأ العمل على المدرج في نهاية عام 2016 وعمل طاقم من العمال على بناء المدرج وشاركت في بنائها سفن تابعة للإمارات العربية المتحدة.

ولم تستجب الإمارات، لطلبات التعليق المتكررة للقاعدة العسكرية وكذلك لم ترد على تصريحات المسؤولين.

وقال برلمانيون لوكالة الأسوشييتد برس رفضوا الكشف عن هويتهم إن السفن الإماراتية نقلت أسلحة ومعدات عسكرية وقوات إلى جزيرة ميون في الأسابيع الأخيرة. كما أضاف مسؤولون عسكريون بأن التوتر الأخير بين الإمارات وهادي كان سببه الرئيسي مطالبة الإمارات للحكومة اليمنية بتوقيع اتفاقية إيجار لجزيرة ميون لمدة 20 عامًا.

وكتب علي المعمري نائب في البرلمان اليمني رسالة إلى الحكومة طالب فيها بتوضيحات، وقال المعمري "هناك معلومات تشير إلى أن الإمارات تبني قاعدة عسكرية في جزيرة ميون دون علم الدول الأعضاء. هل الحكومة على دراية بما يحدث في الجزيرة؟ وما الإجراءات التي اتخذتها؟"

كما غرد محمد قيزان، وكيل وزارة الإعلام اليمني لدى الحكومة المعترف بها دولياً، بأن الإمارات "تلاعبت" بجزيرة ميون. كما انتقد الإمارات "لدعمها المستمر للمليشيات المسلحة غير الشرعية في المناطق المحررة"، في إشارة إلى الانفصاليين الجنوبيين.

أهمية موقع جزيرة ميون

يسمح المدرج في جزيرة مايون بالسيطرة على المضيق وشن غارات جوية بسهولة على البر الرئيسي لليمن، الذي يعاني من حرب دموية استمرت سنوات. كما أن وجود قاعدة في هذا الموقع سيسهل قيام عمليات في البحر الأحمر وخليج عدن وشرق إفريقيا.