المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فيديو: احتقان في الشارع الإسرائيلي.. مناصرو نتنياهو وجها لوجه مع المناهضين لسياسته

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
اتجاجات - رمات غان
اتجاجات - رمات غان   -   حقوق النشر  AP Photo

تجمعت حشود من المتظاهرين المناهضين لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والداعمين له مساء أمس الأربعاء أمام فندق في تل أبيب شهد جولة جديدة من المفاوضات على تشكيل حكومة جديدة برئاسة خصمه نفتالي بينيت زعيم حزب يمينا.

وقال زعيم المعارضة الإسرائيلي الوسطي يائير لبيد ليل الأربعاء إنه تمكن من جمع الأصوات اللازمة لتشكيل ائتلاف حكومي من شأنه إزاحة نتنياهو عن منصبه بعد حكم 12 عاما.

واضطرت الشرطة الإسرائيلية إلى التدخل والفصل بين الفريقين.

وقال أحد المتظاهرين المناهضين لنتنياهو: "لقد فزنا بهذه المعركة. لقد فزنا بهذه الانتخابات"، بينما هتف داعموه: "العار، العار".

وقال حزب لابيد في بيان قبل وقت قصير من نهاية المهلة المحددة له من قبل الرئيس رؤوفلين ريفلين إنه "أبلغ رئيس دولة إسرائيل (..) أنه نجح في تشكيل حكومة".

وسيقوم اليميني المتطرف نفتالي بينيت (49 عاما) بشغل منصب رئيس الوزراء أولا بموجب اتفاق للتناوب.

وقال مناصر لنتنياهو إن الخلاف سيدب بين بينيت ولبيد وغيرهما من خصوم نتنياهو الساعيين لتشكيل حكومة دون رئاسته ولن يتفقوا على تشكيل حكومة.

ويملك زعيم المعارضة وشركاؤه مدة سبعة أيام لتوزيع الحقائب الوزارية والحصول على تصويت ثقة من البرلمان.

دعم بينيت

وأصبح لبيد، المذيع التلفزيوني السابق والعلماني الوسطي، قريبا من تشكيل الحكومة عندما حصل الأحد على الدعم الحاسم للقومي الديني المتطرف نفتالي بينيت.

وانخرطت الأحزاب في محادثات شاقة استمرت لأيام في فندق قرب تل أبيب، قبل تشكيل الائتلاف. واضطر لبيد لتوقيع اتفاقات منفصلة مع الأحزاب السبعة من أجل بناء الائتلاف.

يضم هذا الائتلاف حزب "أمل جديد" اليميني بزعامة حليف نتنياهو السابق جدعون ساعر وحزب "إسرائيل بيتنا" بزعامة اليميني القومي أفيغدور ليبرمان.

وانضم أيضا حزب "أزرق ابيض" الوسطي بزعامة وزير الدفاع بيني غانتس وحزب العمل وحزب ميريتس اليساري.

وثمة تباينات عميقة بين الأحزاب التي ستشكل هذا الائتلاف مثل الموقف من إقامة دولة فلسطينية وموقع الدين في الدولة، بالإضافة إلى قيمها التي تتراوح بين الليبرالية والاشتراكية.

كما وافقت القائمة العربية الموحدة في وقت متأخر الأربعاء على الانضمام إلى الائتلاف.

وقام منصور عباس، رئيس "القائمة" التي يمثلها أربعة نواب، "بتوقيع اتفاق الائتلاف لتشكيل حكومة وحدة" بحسب بيان صادر عن مكتب رئيس المعارضة يائير لبيد الذي كانت لديه مهلة حتى 23,59 من ليل الأربعاء ليبلّغ الرئيس الإسرائيلي بأنه جمع أصواتا كافية لتشكيل الحكومة المقبلة.

وقال عباس في إعلان متلفز "وقعت اتفاقا مع يائير لبيد (..) بعد أن توصلنا إلى عدد من الاتفاقات الهامة حول مواضيع مختلفة تصب في مصلحة المجتمع العربي" في إسرائيل.

ويمثل دعم عباس الخطوة الاولى من نوعها لحزب عربي في إسرائيل منذ عقود.

فرصة نتنياهو الضائعة

وتعززت جهود تشكيل حكومة جديدة من دون نتنياهو بعد التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار برعاية مصرية بين الدولة العبرية وحركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة عقب تصعيد دام استمر 11 يوما.

وأتيحت له فرصة تشكيل حكومة جديدة كونه زعيم حزب الليكود الذي حاز على أكبر عدد من الأصوات خلال انتخابات مارس - آذار الماضي دون أن يضمن الأغلبية.

وفشل نتنياهو في الاتفاق مع حلفائه من اليمينيين واليمينيين المتطرفين ما أحال فرصة تشكيل الحكومة الجديدة إلى لابيد.

ويسعى نتنياهو (71 عاما) إلى تجنب ذلك محاولا إفشال التحالف الجديد ضده. وحذر الأحد من "حكومة يسار تشكل خطرا على دولة إسرائيل" واصفا إياها ب "احتيال القرن".

وكان زعيم الليكود قد خسر السلطة سنة 1999، لكنه استعادها بعد عشر سنوات ليبقى على رأسها مذاك.

ويواجه السياسي المحنك ثلاث تهم بالفساد وهو أول رئيس حكومة إسرائيلية توجه له مثل هذه التهم وهو في منصبه، وسيفقد الحصانة في حال أطيح به.

وكان نتنياهو المقرب من الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، قد تمكن من الحصول على أربع اتفاقات تطبيع تاريخية مع دول عربية، وقاد حملة للتطعيم ضد كوفيد-19.

المصادر الإضافية • أ ف ب