عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

عقوبات غربية منسقة على بيلاروس ل"اعتدائها على الحقوق والحريات"

بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو يرحب بالمسؤولين العسكريين لدى وصوله لتفقد التدريبات العسكرية الروسية البيلاروسية، بلدة بوريسوف، 20 سبتمبر 2017
رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو يرحب بالمسؤولين العسكريين لدى وصوله لتفقد التدريبات العسكرية الروسية البيلاروسية، بلدة بوريسوف، 20 سبتمبر 2017   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

شدد الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وبريطانيا وكندا الضغوط على الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشنكو الإثنين عبر فرض عقوبات منسقة بعد إجبار طائرة ركاب مدنية على الهبوط في ميسنك واعتقال صحافي معارض كان يستقلها.

وقالت الدول في بيان مشترك "نحن متحدون في قلقنا العميق بشأن الاعتداءات المستمرة لنظام لوكاشنكو على حقوق الإنسان والحريات الأساسية والقانون الدولي". وقال وزير الخارجية الأمربكي أنتوني بلينكن إن التدابير "تظهر الالتزام الراسخ عبر ضفتي الأطلسي بدعم التطلعات الديموقراطية للشعب البيلاروسي".

استهدفت عقوبات الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة عشرات الأفراد والكيانات بسبب قمع المعارضة منذ أن أعلن لوكاشنكو فوزه في الانتخابات في آب/أغسطس الماضي التي اعتبرها الغرب مزورة. أضاف الاتحاد المكون من 27 دولة ولندن سبعة مسؤولين - بينهم وزيرا الدفاع والنقل في بيلاروس - إلى القوائم السوداء الخاصة بالعقوبات على خلفية إجبار طائرة شركة "راين إير" على الهبوط في مينسك.

كما أيد وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي خلال اجتماعهم في لوكسمبورغ عقوبات واسعة النطاق تستهدف مصادر الإيرادات الرئيسية للنظام البيلاروسي: صادرات أسمدة البوتاس وصناعة التبغ والمنتجات البترولية والبتروكيميائية.

وقال وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل إنه سيتم قريبا تبني عقوبات اقتصادية أوسع نطاقا. وصرّح وزير الخارجية الألماني هايكو ماس قبل الاجتماع "اليوم أكدنا وقررنا فرض عقوبات قطاعية على بيلاروس، سيكون لها تأثير شديد على الاقتصاد البيلاروسي". وأضاف "نريد الإفراج عن المعتقلين السياسيين ووقف العنف ضد المحتجين والمعارضة وحوارا شاملا يؤدي إلى انتخابات حرة ونزيهة".

من جهتها، رحبت زعيمة المعارضة البيلاروسية سفيتلانا تيخانوفسكايا التي تصر على فوزها في انتخابات العام الماضي، بالعقوبات الجديدة. وقالت لوكالة فرانس برس في بروكسل إن "العقوبات أشد قوة عندما تكون منسقة". وأضافت أنها تمثل "رسالة واضحة للنظام مفادها أننا نواصل العمل معا ضد انتهاك حقوق الإنسان وغياب القانون".

- "ستالينية" -

وأثار الرئيس البيلاروسي غضبا دوليا عندما أرسل طائرة حربية في 23 آذار/مارس لاعتراض طائرة "راين اير" كانت متجّهة من اليونان إلى ليتوانيا.

وعندما أجبرت الطائرة على الهبوط في مينسك، أوقفت السلطات الصحافي المعارض رومان بروتاسيفيتش وصديقته صوفيا سابيغا اللذين كانا يستقلانها. لم يتأخر رد الاتحاد الأوروبي الذي حظر تحليق شركة الطيران البيلاروسية فوق أجواء الاتحاد، كما أوقف رحلات شركات الدول الأعضاء من عبور المجال الجوي البيلاروسي. كما فرض الاتحاد عقوبات على 88 شخصا، بينهم لوكاشنكو ونجله.

بدورها، فرضت الولايات المتحدة حزمة واسعة من العقوبات على شركات مملوكة للدولة في بيلاروس في أيار/مايو بعد أن أجبرت السلطات الطائرة على الهبوط في مينسك بزعم تهديد بوجود قنبلة على متنها. وأوقفت السلطات البيلاروسية آلافا خلال تظاهرات أعقبت الانتخابات، ويقول الاتحاد الأوروبي إن 500 سجين سياسي لا يزالون خلف القضبان.

وقال وزير خارجية لوكسمبورغ يان أسيلبورن "نظهر بوضوح أن الستالينية وإرهاب الدولة لم يعد لهما مكان في القرن الحادي والعشرين". وتجاهل لوكاشنكو الذي يحكم بيلاروس منذ العام 1994، الضغوط حتى الآن معتمدا على الدعم الذي يحظى به من حليفته الأبرز روسيا.

viber

وانتقد وزير خارجية ليتوانيا غابريليوس لاندسبيرغيس ما اعتبره رد بيلاروس على الضغوط عبر إرسال مهاجرين معظمهم من العراقيين والسوريين عبر حدود بلاده. وحذر من أن التدفق قد يزداد بعد الموافقة على العقوبات الجديدة وأن ليتوانيا "قد تحتاج الى دعم ومساعدة من دول أوروبية أخرى".