Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

شاهد: العنبُ "البركاني" في جزيرة لانزاروت الإسبانية وحكايةُ نبيذ فاخر

شاهد: العنبُ "البركاني" في جزيرة لانزاروت الإسبانية وحكايةُ نبيذ فاخر
Copyright RTVE
Copyright RTVE
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

لعلّ ما يميّز كروم الجزيرة، إضافة إلى تضاريس الفعل البركاني، هو حيثيات زراعتها والعناية بها وقطف عناقيدها، يقول صاحب إحدى مزارع الكروم في لانزاروت، فرانسيسكو غارسيا رييس: "عليك أن تهبط إلى قعر الحفرة، ثم تصعد إلى حوافّها، كل ذلك سيراً على الأقدام، نعمل بدون آلاف من أي نوع، إنه عمل شاق وصعب للغاية".

اعلان

بدأ موسم قطف العنب في جزيرة لانزاروت الإسبانية، الجزيرة الوادعة، الواقعة شرق جزر الكناري في المحيط الأطلسي، والتي شهدت بين عامي 1730 و1736 ثورات بركانية نحتت حممها مناظر طبيعية خلاّبة وأوجدت تربة خصّبة ونظاماً بيئياً شكّلا حاضنة لأنواعٍ كثيرة من النباتات والأشجار والمزروعات، وفي مقدمها كروم العنب التي تزيّن فوّهات البراكين الخامدة، وتنتجُ واحداً من أفخر أنواع النبيذ في العالم.

يقول مدير مؤسسة "فينوس دي لانزاروت" للإنتاج الزراعي، فيكتور دياز، موضحاً: "عمل أسلافنا هنا في هذه التربة الخصبة، وزرعوا الكروم" في هذه الجزيرة التي يتوقّع لها هذا العام أن يبلغ حجم إنتاجها من العنب "البركاني" ألف وخمسمائة طن.

ولعلّ ما يميّز كروم الجزيرة، إضافة إلى تضاريس الفعل البركاني، هو حيثيات زراعتها والعناية بها وقطف عناقيدها، يقول صاحب إحدى مزارع الكروم في لانزاروت، فرانسيسكو غارسيا رييس: "عليك أن تهبط إلى قعر الحفرة، ثم تصعد إلى حوافّها، كل ذلك سيراً على الأقدام، نعمل بدون آلاف من أي نوع، إنه عمل شاق وصعب للغاية"، على حد تعبيره.

يبلغ قطر الحفر ستة أمتار ويصل عمقها إلى ثلاثة أمتار، وهي محاطة في الغالب بأحجار دائرية أو على شكل هلال، لحماية الكروم من الرياح العاتية، كما تساهم درجة حرارة الرماد البركاني في زيادة نسبة السكر في حبات العنب، وهذا ما يمنح نبيذ هذه الكروم مذاقاً فاخراً ونسبة عالية من الكحول.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: قطف العنب من الكرمة الأقدم في العالم في سلوفينيا

صانعو النبيذ الفرنسيون "سيحوّلون الخمر الكاسد إلى مطهّر لليدين"

كروم العنب الفرنسية الوجهة المفضلة لعمال دول شرق أوروبا