المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ألمانيا: على الاتحاد الأوروبي السماح لتحالفات عسكرية بالتحرك وقت الأزمات

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
ألمانيا: على الاتحاد الأوروبي السماح لتحالفات عسكرية بالتحرك وقت الأزمات
ألمانيا: على الاتحاد الأوروبي السماح لتحالفات عسكرية بالتحرك وقت الأزمات   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

من روبين إيموت وسابين سيبولد

بردو (سلوفينيا) (رويترز) – دعت ألمانيا يوم الخميس الاتحاد الأوروبي إلى السماح لتحالفات للدول الراغبة من داخل التكتل بنشر سريع للقوات في حالة نشوب أي أزمة. جاءت الدعوة أثناء مناقشة الدول الأعضاء للدروس المستفادة من الإجلاء الفوضوي من أفغانستان.

وقالت وزيرة الدفاع الألمانية أنيجريت كرامب كارينباور في تغريدة “في الاتحاد الأوروبي، تحالفات الدول المستعدة والراغبة يمكنها التحرك بعد قرار مشترك من الجميع”.

وتابعت قائلة “القدرات العسكرية لدى الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي موجودة بالفعل… المعضلة الأساسية بالنسبة لمستقبل سياسات الأمن والدفاع الأوروبية هي كيف نتمكن من استغلال قدراتنا العسكرية تلك معا”.

ولم تكلل جهود الاتحاد الأوروبي لتشكيل قوة تدخل سريع بالنجاح على مدى أكثر من عقد على الرغم من تشكيل مجموعات قتالية في 2007 مؤلفة من 1500 جندي لكنها لم تستخدم أبدا بسبب الخلافات المتعلقة بالتمويل والتردد في نشرها.

وقال مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل يوم الخميس إن انسحاب الغرب الفوضوي من أفغانستان سيكون على الأرجح عاملا محفّزا في محاولات الاتحاد الأوروبي لتطوير دفاعاته المشتركة، مضيفا أنه يتعين تشكيل قوة للرد السريع في إطار ذلك.

وقال قبل اجتماع غير رسمي لوزراء دفاع الاتحاد الأوروبي في سلوفينيا “هناك أحيانا أحداث تُحفز التاريخ وتُحدث انطلاقة، وأعتقد أن أفغانستان واحدة من هذه الحالات”.

وأضاف للصحفيين “الحاجة لدفاع أوروبي أكثر قوة باتت جلية أكثر من ذي قبل” وحث التكتل على تشكيل قوة قابلة للنشر السريع مؤلفة من خمسة آلاف جندي للحد من الاعتماد على الولايات المتحدة.

وقال دبلوماسيون حضروا الاجتماعات لرويترز إنه ليس هناك ما يشير لإمكانية اتخاذ قرار بهذا الشأن، إذ لم يتمكن الاتحاد الأوروبي من الاتفاق على الكيفية التي سيقرر بها منح تفويض لمهمة دون إشراك كل الدول الأعضاء وبرلماناتهم ومن يريدون من تلك الدول موافقة الأمم المتحدة.

ولدى طلب التعليق على الدعوة الألمانية، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس “من مصلحتنا المشتركة أن تكون أوروبا أكثر قوة وقدرة” مشيرا إلى أن واشنطن تؤيد بشدة تعزيز التعاون بين الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي.

وأضاف في إفادة صحفية “على حلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي إقامة صلات مؤسسية أقوى والاستفادة من القدرات ونقاط القوة الفريدة لدى كل مؤسسة لتجنب الازدواج والهدر المحتمل في الموارد النادرة”.