عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أستراليا توقف استقبال السيّاح وتفتح أبوابها للمهاجرين والطلبة الأجانب

Access to the comments محادثة
بقلم:  Hassan Refaei
طئرة تابعة شركة الطيران الأسترالية "كانتاس" أثناء سيرها على المدرج في مطار سدني
طئرة تابعة شركة الطيران الأسترالية "كانتاس" أثناء سيرها على المدرج في مطار سدني   -   حقوق النشر  Rick Rycroft/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved.
حجم النص Aa Aa

أعلن رئيس وزراء أستراليا، سكوت موريسون، يوم الثلاثاء أنه لن يكون بإمكان الأجانب دخول البلاد بغرض السياحة قبل حلول العام 2022، وذلك ضمن إطار التدابير والقيود التي تتخذها السلطات لمكافحة وباء كورونا.

سكوت موريسون استثنى من قراره المهاجرين المهرة وأصحاب الخبرة والطلاب الذين سيكون بإمكانهم حالياً دخول البلاد التي كانت فرضت حظراً صارماً على السفر منذ شهر آذار/مارس الماضي.

وأعرب رئيس الوزراء عن توقعاته بأن يصار إلى تقليص تدابير وإجراءات مكافحة الوباء، ومنها إغلاق البلاد، حين يتم تطعيم 80 بالمائة ممن يبلغون 16 عاما على الأقل بجرعتي اللقاح.

ويشار إلى أن 55 بالمائة من الأستراليين تلقّوا جرعة التطعيم كاملة بينما تلقى قرابة 80 بالمائة جرعة واحدة على الأقل.

وكان موريسون أعلن الأسبوع الماضي عن خطط لإعادة فتح حدود بلاده أمام المسافرين الأستراليين والمقيمين الذين تم تطعيمهم بالكامل للرحلات الدولية، ومن المتوقع أن يبدأ سريان مفعول الخطة في شهر تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

لكنّ موريسون، وفي تصريحاته اليوم قال، إنه بعد الأستراليين، ستكون الأولوية التالية لأولئك الذين يدخلون البلاد هي للمهاجرين المهرة والطلاب الأجانب،

وشهدت الهجرة إلى أستراليا، تراجعاً إلى أدنى مستوىً لها منذ الحرب العالمية الثانية، بسبب القيود التي فرضتها السلطات لمكافحة انتشار وباء كورونا.

ويجدر بالذكر أن السياحة في أستراليا كانت قبل انتشار وباء كورونا تحقق للبلاد دخلاً سنوياً يقدر بـ33 مليار دولار، ويبذل القائمون على السياحة جهوداً من أجل استعادة الزخم لهذا القطاع مع حلول شهر آذار/مارس القادم.

وكانت بيانات صحية أظهرت تسجيل أستراليا أكثر من 1900 إصابة جديدة بسلالة دلتا من فيروس كورونا الأحد الماضي مع مواجهة السلطات صعوبة في وقف تفشي المرض في أكثر ولايتين اكتظاظا بالسكان وانتقال الإصابات إلى ولايات جديدة.

وسجلت ولايتا فيكتوريا ونيو ساوث ويلز، اللتان تشهدان إغلاقا منذ أسابيع، 1887 إصابة و13 حالة وفاة، فيما سجلت ولاية تسمانيا، التي لم تسجل فيها إصابة منذ 58 يوما، إصابة محلية جديدة مساء السبت، وكانت هناك إصابات جديدة في ولاية جنوب أستراليا مطلع الأسبوع.

ومن المتوقع أن ترفع فيكتوريا ونيو ساوث ويلز الإغلاق فور تطعيم 80 في المئة من السكان لكن السلطات حذرت من أن من المتوقع ارتفاع عدد الإصابات وتعرض المستشفيات للضغط مع تعلم أستراليا التعايش مع كوفيد-19.

وتتوقع نيو ساوث ويلز الوصول إلى هذا الهدف بحلول نهاية تشرين الأول/أكتوبر أو أوائل تشرين الثاني/نوفمبر وتحقيق فيكتوريا ذلك بعد بضعة أسابيع.

المصادر الإضافية • أ ب، رويترز