المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: طائرات مسيّرة تزرع ملايين الأشجار من الجو في مساحات يصعب الوصول إليها

Access to the comments محادثة
بقلم:  Adel Dellal
euronews_icons_loading
طائرات بدون طيار تزرع ملايين الأشجار من الجو
طائرات بدون طيار تزرع ملايين الأشجار من الجو   -   حقوق النشر  AP Photo

أصبح تراجع كمية ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي إحدى المعارك الرئيسية لمعالجة تغير المناخ، وتقليل الاحتباس الحراري الناجم عن الغازات الدفيئة. من خلال عملية التمثيل الضوئي، تبقى الأشجار طريقة طبيعية لعزل الكربون. ومع ذلك، فإن العقبة الرئيسية تكمن في زراعة ما يكفي من الأشجار على مدى فترة زمنية قصيرة في مناطق قد يكون الوصول إليها صعبا وبالتالي مكلفا.

يوصي البروفيسور آندي بيتمان، عالم تغير المناخ بجامعة نيو ساوث ويلز، بضرورة التحرك بسرعة، مضيفا: "إن حجم المشكلة التي تواجهنا حاليا مثير للغاية كما أنه مرهق للغاية أيضا وسوف يتطلب الأمر كل براعة جنسنا للتعامل مع هذه المشكلة، ويزداد حجم المشكلة سوءًا لأننا لا نخفض بشدة من الانبعاثات. لذلك فإن الخطوة الأولى لحل المشكلة بسيطة حقا: عليك خفض الانبعاثات بعمق حقا، وبسرعة والسبب في ضرورة القيام بذلك بسرعة هو أننا لم نقم بذلك على مدار الثلاثين عامًا الماضية".

غاز ثاني أكسيد الكربون أحد الغازات الدفيئة الرئيسية المسؤولة عن ظاهرة الاحتباس الحراري وينتج العالم أكثر من 30 مليار طن منه كل عام، معظمها من خلال حرق الوقود الأحفوري

غازات الاحتباس الحراري مثل ثاني أكسيد الكربون تحبس الحرارة في الغلاف الجوي للأرض مما يؤدي بدوره إلى زيادة درجة حرارة الكوكب، وهي ظاهرة توصف بـ "الاحترار العالمي". غاز ثاني أكسيد الكربون أحد الغازات الدفيئة الرئيسية المسؤولة عن ظاهرة الاحتباس الحراري وينتج العالم أكثر من 30 مليار طن منه كل عام، معظمها من خلال حرق الوقود الأحفوري.

إعادة التشجير لها فوائد ضخمة على دورة الكربون

أدت إزالة الغابات من أجل الزراعة ونمو السكن البشري إلى تقليل قدرتنا الطبيعية على حبس الكربون. لهذا السبب تسعى المنظمات في جميع أنحاء العالم إلى زراعة المزيد من الأشجار لتعويض هذه الخسارة. المشكلة هي أنه من أجل أن تصبح أحواض الكربون فعالة ، يجب أن تكون الأشجار ناضجة.

"إعادة التشجير لها فوائد ضخمة على دورة الكربون ولها آثار مذهلة على التنوع البيولوجي وبوجه عام من الجيد فعلا فعل ذلك للمساعدة في التعامل مع تغير المناخ"، حسب البروفيسور بيتمان، الذي يؤكد أن " غاز الكربون يساعد في مشكلة الاحتباس الحراري من خلال إزالة ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي وعادة ما يحدث تأثير تبريد على المناطق التي نمت فيها الغابة".

تقوم شركة التكنولوجيا الحيوية "إيرسيد" بتجربة طرق لتسريع عملية غرس الأشجار بشكل كبير حيث تعاون مهندسوها وعلماء الأحياء لإنشاء طائرات جديدة بدون طيار ونوع جديد من الكبسولات العضوية التي ستسمح لهم بزراعة الأشجار في جزء صغير من الوقت الذي تستغرقه عادةً.

تُستخدم الطائرات بدون طيار لرسم خريطة للأرض. كما أنها توفر المعلومات الضرورية حول صحة النبات الموجودة وتحدد أنواعا نباتية معينة

وحسب أندرو ووكر، الرئيس التنفيذي لشركة "إيرسيد" فإن "مزايا استخدام الطائرات بدون طيار هي أنها قادرة أولا على تزويدنا بحجم الزراعة أو إنشاء حل زراعة عالي الإنتاجية يمكن مقارنته بشخص واحد يزرع 800 شجرة يوميا مقارنة بطائرة دون طيار تزرع 40.000 بذرة في اليوم، لذا فهناك قدر كبير من الاختلاف. وثانيا، يمكن للطائرات بدون طيار الوصول للمواقع التي لا يستطيع الإنسان الوصول إليها دون تعريضها للأذى حتى نتمكن من زرع مواقع صعبة للغاية".

الطائرات بدون طيار توفر معلومات حول صحة النبات

تغذي حبات البذور المصممة خصيصا وتحمي البذور المزروعة في المرحلة الحاسمة من نمو النبات. ويعتبر استخدام الطائرات بدون طيار لنشر قرون البذور أقل تكلفة أيضا لأنه يستخدم عمالة أقل. ويمكن أيضا أن تغطي الآلات الطائرة التي يتم التحكم فيها عن بُعد مساحة أكبر بكثير وبشكل أسرع. ولا تلتقط الأشجار المزروعة حديثا الكربون فحسب، فهي أيضا أكثر تكيفا ومرونة مع التغيرات المناخية الحالية والمستقبلية.

أولا، تُستخدم الطائرات بدون طيار لرسم خريطة للأرض. كما أنها توفر المعلومات الضرورية حول صحة النبات الموجودة وتحدد أنواعا نباتية معينة. وتؤكد الشركة أن عينات التربة يتم تحليلها بحثا عن العناصر الغذائية والمعادن والعناصر الأخرى بحيث يمكن بعد ذلك تصنيع قرون بذور الكربون الخاص بالتربة.

الهدف هو السماح بالتنوع البيولوجي

تقول كبيرة خبراء البيئة في الشركة الدكتورة شارلوت ميلز: "لذلك نحن قادرون على معالجة بعض الأنواع التي يصعب القيام بالزراعة اليدوية بها وهو الشكل الأكثر تقليدية للترميم. نحن قادرون على الوصول للمناطق التي من الصعب السير عليها أو القيام بمزيد من الزراعة المتناثرة أو حتى الشيء الذي أنا متحمسة له حقا، وهو الزراعة في أسطح التربة الحساسة حقًا بحيث لا يمكن أن يكون لدينا أشخاص أو آلات تقوم بأي زراعة".

يضيف ووكر: "بينما نزرع أنواعا مختلفة من النباتات، يمكن أن تكون أشجارا ويمكن أن تكون شجيرات ويمكن أن تكون أعشابا. ما نقوم به هو إعادة بناء هذا النظام البيئي الذي يمكن أن يدعم التربة الصحية والمجتمعات الميكروبية والحياة البرية. كل الأشياء التي تساعد حقا كما تعلمون، لا تتعلق فقط بعزل الكربون من الغلاف الجوي ".

نشطت شركة "إيرسيد" بالفعل في الولايات الأسترالية الأكثر اكتظاظا بالسكان على غرار نيو ساوث ويلز وفيكتوريا وكوينزلاند، كما أنها تعمل في جنوب افريقيا

العمل الذي تقوم به "إيرسيد" هو بالطبع مجرد حل من العديد من الحلول المختلفة والمتصورة حول العالم لمعالجة مشكلة ثاني أكسيد الكربون، ولكن الدكتورة ميلز متحمسة بشأن المستقبل حيث تؤكد: "نحن نبني نظاما يتغير باستمرار وينمو باستمرار، ولكن أيضا في النهاية، سيوفر خدمات أنظمة بيئية مذهلة للإنسان والحيوان والعالم بأسره. لذلك، يتضمن ذلك التلقيح والمياه النظيفة والهواء النظيف وعزل الكربون. إن قيمة ما ننتجه في إيرسيد وما نؤمن به حقا هو أننا نبني هذا النظام البيئي الحيوي المتنوع وهذا لا يقدر بثمن بالنسبة للإنسانية والعالم".

النباتات المختلفة ضرورية لدعم الحيوانات والنظم البيئية

زراعة الأشجار بمفردها لن تحل المشاكل البيئية في العالم، فالرعاية مطلوبة لأن النباتات المختلفة ضرورية لدعم الحيوانات والنظم البيئية الأصلية. تقوم دول مختلفة بتجربة تقنيات مختلفة. أيسلندا، على سبيل المثال، هي موطن لأول مصنع تجاري لـ "التقاط الهواء المباشر"، تمتص الآلة الكربون من الهواء وتحبسه في الحجارة تحت الأرض. يقول العلماء إنه مزيج من العديد من التقنيات والأفكار التي يمكن أن تحدث فرقا في نهاية المطاف في جودة الهواء والبيئة.

لقد نشطت شركة "إيرسيد" بالفعل في الولايات الأسترالية الأكثر اكتظاظا بالسكان على غرار نيو ساوث ويلز وفيكتوريا وكوينزلاند، كما أنها تعمل في جنوب افريقيا. وتهدف في العام المقبل إلى توسيع عملياتها في جنوب شرق آسيا وأمريكا الشمالية وافريقيا وأوروبا.

المصادر الإضافية • وكالات