المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: صحافيون بريطانيون يتعرضون لإطلاق نار في أوكرانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
صورة لصحفي يقف خلف كاميرته وسط حشد من الناس
صورة لصحفي يقف خلف كاميرته وسط حشد من الناس   -   حقوق النشر  https://pixabay.com/fr/photos/le-journaliste-nouvelles-journaliste-4000834/

أعلنت قناة سكاي نيوز البريطانية، عن تعرض طاقمها لهجوم خارج العاصمة الأوكرانية كييف في وقت سابق من هذا الأسبوع، وإصابة أحد الصحفيين بالرصاص.

وذكرت القناة، أن سيارة الطاقم أصيبت بالرصاص بينما كانت متجهة إلى العاصمة الأوكرانية الاثنين. إلا أنها لم تعلن عن هذا الخبر إلا مساء الجمعة، بعد أن عاد فريقها إلى المملكة المتحدة، ونشرت الصور.

وأصيب الصحافي ستيوارت رامساي برصاصة في أسفل الظهر. كذلك أصيب مصور أثناء فراره من السيارة برصاصتين لكن سترته الواقية من الرصاص حمته.

وتمكن أعضاء الطاقم الخمسة بمن فيهم المصاب، من الفرار وهم يصرخون بأنهم صحافيون، باتجاه مصنع قريب حيث فتح لهم رجال الباب ولوحوا لهم بالدخول. وقامت الشرطة الأوكرانية بإخراجهم.

وكتب ستيوارت رامساي بعد عودته "كان الرصاص يتناثر على جميع أنحاء السيارة، النوافذ، والزجاج الأمامي، والمقاعد، وعجلة القيادة، وكل شيء تحطم تماماً".

وقالت شبكة سكاي نيوز، إنه يُشتبه بمسؤولية "فرقة تخريب" روسية عن الهجوم.

وأضاف ستيوارت "كنا محظوظين إلى حد كبير، لكن آلاف الأوكرانيين يموتون، والروس يستهدفون العائلات. كنا في سيارة عادية عندما هاجمونا".

أشاد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في تغريدة بـ "شجاعة" الصحافيين الذين "يخاطرون بحياتهم لضمان قول الحقيقة".

وأضاف أن "الصحافة الحرة لن ترهبها أعمال العنف الهمجية والعشوائية".

وأعلنت هيئة "بي بي سي" الجمعة، أنها ستوقف "مؤقتًا" عمل مراسليها في روسيا لضمان "سلامتهم"، بعد اعتماد قانون جديد ينص على فرض عقوبة السجن على كل من ينشر "معلومات كاذبة" عن الجيش حول غزوه لأوكرانيا.

تنوي هيئة الإذاعة البريطانية العامة مواصلة تغطيتها باللغة الروسية من خارج روسيا.