المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كيف تفاعل العالم العربي مع تصريحات زيلينسكي الأخيرة حول إسرائيل؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يتحدث من كييف، أوكرانيا، الإثنين 21 مارس 2022
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يتحدث من كييف، أوكرانيا، الإثنين 21 مارس 2022   -   حقوق النشر  AP/AP

قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في خطاب أمام أعضاء الكنيست الإسرائيلي عبر تطبيق "زوم" إن ما تواجهه أوكرانيا حاليا يشبه ما تواجهه إسرائيل.

وأضاف زيلينسكي: "نريد أن نعيش، لكن أعداءنا يريدوننا أن نموت". وتابع "لا نحتاج إلى إقناعكم بأن تاريخ شعبنا مرتبط فكما واجهتم في الماضي نواجه دمارا كاملا للشعب والثقافة".

كما استغل الرئيس الأوكراني، وهو يهودي الديانة، الفرصة للتساؤل حول "تردد" إسرائيل في بيع منظومة القبة الحديدة الدفاعية لبلاده لاستخدامها لمواجهة الهجوم الروسي.

وقال: "الجميع يعرفون أن منظومات الدفاع الصاروخي الخاصة بكم هي الأفضل، وأن بوسعكم يقينا مساعدة شعبنا وإنقاذ أرواح الأوكرانيين واليهود الأوكرانيين".

ردود فعل عربية

يبدو أن العالم العربي لم يستقبل خطاب زيلينسكي بنفس المشاعر التي أعرب عنها منذ بداية الهجوم الروسي على أوكرانيا. واعتبر أحد رواد التواصل في تغريدة نشرها على تويتر أن الرئيس الأوكراني سيخسر تعاطف العالم الإسلامي بسبب ما اعتبره "إساءة لعدالة القضية الفلسطينية".

ووصفت الإعلامية اللبنانية غادة عويس خطاب زيلينسكي بـ"المقزز وبلا أخلاق"، متسائلة: يعني الاحتلال حرام ببلدك بينما الاحتلال حلال بفلسطين؟".

واعتبر المحلل السياسي العراقي صباح الخزاعي أن تصريحات زيلينسكي تعكس "تداعيات المسرحية الدموية الأوكرانية".

تجدر الإشارة إلى أن بوتين وصف في خطاباته، التي تلت حربه على أوكرانيا في 24 فبراير/شباط، قادة أوكرانيا بـ"النازيين الجدد" وأكد أن أحد أهداف العملية العسكرية هي "اجتثاث النازية" في أوكرانيا.

وقد حاول رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت العمل كوسيط بين موسكو وكييف وقام بزيارة سرية إلى روسيا للقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأسبوع الماضي.

بدوره، أشاد زيلينسكي بجهود إسرائيل للتوسط قائلا: "السيد بينيت رئيس وزراء إسرائيل يحاول إيجاد طريقة لإجراء محادثات، ونحن ممتنون لذلك، ونحن ممتنون لجهوده، ولذلك سنبدأ عاجلا أو آجلا محادثات مع روسيا، ربما في القدس. فهذا هو المكان المناسب لإيجاد السلام، إذا كان ذلك ممكنا".