المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

طالبان تفرض على الأفغانيات تغطية وجوههن وتفضل ارتداء البرقع

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
طالبان تفرض على الأفغانيات تغطية وجوههن وتفضل ارتداء البرقع
طالبان تفرض على الأفغانيات تغطية وجوههن وتفضل ارتداء البرقع   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

كابول (رويترز) – أمرت حكومة طالبان في أفغانستان يوم السبت النساء بتغطية وجوههن، وذلك في عودة لسياسة متشددة اتبعتها الحركة في الماضي وفي تصعيد للقيود المتزايدة على ارتياد النساء للأماكن العامة والتي تتسبب في غضب داخل أفغانستان وخارجها.

وبحسب مرسوم من الزعيم الأعلى للحركة هبة الله أخوند زاده، فإنه إذا لم تغط إحدى النساء وجهها لدى خروجها من منزلها، سيتم التنبيه على والدها أو أقرب أقاربها من الرجال وربما يواجه السجن أو الطرد من وظيفته الحكومية.

وقال محمد خالد حنفي وزير الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في مؤتمر صحفي “ندعو العالم إلى التعاون مع الإمارة الإسلامية وشعب أفغانستان … لا تزعجونا. لا تضغطوا أكثر لأن التاريخ يشهد ولن يتأثر الأفغان بالضغط”.

وقالت طالبان إن غطاء الوجه المثالي هو البرقع الأزرق الذي يغطي الوجه كله، والذي صار رمزا عالميا لنظام طالبان المتشدد السابق الذي حكم البلاد من عام 1996 إلى عام 2001.

وترتدي معظم النساء في أفغانستان غطاء رأس لاعتبارات دينية، لكن كثيرا من النساء في المناطق الحضرية مثل كابول لا يغطين وجوههن.

* قيود متزايدة

لم تواجه حركة طالبان انتقادات شديدة من الحكومات الغربية فحسب وإنما أيضا من علماء دين ودول إسلامية لفرضها قيودا على حقوق المرأة بما في ذلك إبقاء المدارس الثانوية للبنات مغلقة.

وقالت بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان (يوناما) في بيان يوم السبت إنها ستسعى على الفور لعقد اجتماعات مع طالبان بشأن هذه القضية، مضيفة أنها ستتشاور مع آخرين في المجتمع الدولي حول تداعيات هذا القرار.

وقالت في بيان “بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان قلقة جدا من إعلان سلطات حركة طالبان اليوم… هذا القرار يتناقض مع العديد من التأكيدات فيما يتعلق باحترام وحماية حقوق الإنسان لجميع الأفغان”.

وقطعت الولايات المتحدة ودول أخرى مساعدات التنمية وفرضت عقوبات على النظام المصرفي مما دفع أفغانستان نحو أزمة اقتصادية طاحنة.

وتقول طالبان إنها تغيرت منذ الفترة السابقة التي حكمت فيها أفغانستان لكنها أضافت في الأشهر الأخيرة لوائح تفرض قيودا على سفر المرأة دون وجود محرم وتحظر على الرجال والنساء زيارة الحدائق معا.

وقالت محبوبة سراج المدافعة عن حقوق المرأة ومقرها كابول عن المرسوم الصادر يوم السبت “إنه يتدخل في الحياة الخاصة للمرأة. اليوم لدينا الكثير من المشاكل الأخرى ، مثل الهجمات الانتحارية ، والفقر … الناس يموتون كل يوم، ولا تستطيع فتياتنا الذهاب إلى المدارس، ولا تستطيع النساء العمل … لكنهم فقط يفكرون ويتحدثون ويضعون قوانين بشأن الحجاب”.