المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الاتحاد الأوروبي يقترح توقيع صفقة مع مصر وإسرائيل لاستيراد الغاز الطبيعي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الأنابيب في منشآت الإنزال لخط أنابيب الغاز “نورد ستريم 2” في لوبمين، شمال ألمانيا.
الأنابيب في منشآت الإنزال لخط أنابيب الغاز “نورد ستريم 2” في لوبمين، شمال ألمانيا.   -   حقوق النشر  أ ب

اقترحت المفوضية الأوروبية على الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي توقيع اتفاق لتوريد الغاز مع مصر وإسرائيل، وفقًا لمسودة وثيقة اطلعت رويترز على نسخة منها بتاريخ 7 يونيو / حزيران.

وتأتي مسودة مذكرة التفاهم التي لا تزال عرضة للتعديل وتحتاج إلى موافقة من الحكومات المعنية، كجزء من الجهود التي يبذلها الاتحاد الأوروبي لتقليص اعتماده على الواردات الروسية.

الوثيقة المؤلفة من 7 صفحات، ذكرت أن الغاز الطبيعي الذي سيتم شحنه إلى الاتحاد الأوروبي سيأتي إما من مصر أو إسرائيل أو أي مصدر آخر في منطقة شرق البحر المتوسط، بما في ذلك الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي في المنطقة.

وذكر الاتحاد الأوروبي علنا أنه يعتزم إبرام اتفاق ثلاثي مع مصر وإسرائيل قبل الصيف، إلا أن التفاصيل الواردة في مسودة 7 يونيو/حزيران ليست علنية.

ومن المقرر أن تزور رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين القاهرة الأسبوع المقبل.

وبحسب موقع "أوف شور" البريطاني، والمختص بأخبار الطاقة، سيتم توقيع الاتفاق الثلاثي خلال هذه الزيارة، إلا أن المفوضية الأوروبية رفضت التعليق على مسودة الاتفاقية، أو الرد عما إذا كانت الرحلة لهذا السبب. 

تحدد مسودة الاتفاقية مبادئ التعاون المعزز بين الشركاء الثلاثة لكنها لا تحدد كمية الغاز التي سيستوردها الاتحاد الأوروبي ولا تحدد أي جداول زمنية للتسليم.

ولفتت مسودة الوثيقة إلى أن الشحنات ستشمل استخدام البنية التحتية للغاز الطبيعي المسال في مصر، مشيرة إلى خطة الدولة الواقعة في شمال إفريقيا لتصبح مركزًا إقليميًا للغاز الطبيعي.

وتقول إن هذا التفاهم من المقرر أن يستمر لمدة تسع سنوات، على الرغم من أن هذا الجزء لا يزال بين قوسين، في إشارة إلى أن هناك فرصة كبيرة لحدوث بعض التعديلات. 

تمويل الاتحاد الأوروبي

وتعتبر مصر من الدول التي تصدر كميات صغيرة نسبيًا من الغاز إلى الاتحاد الأوروبي، ويتوقع كلا البلدين زيادة الإنتاج والصادرات في السنوات المقبلة.

ولم يتسن الحصول على تعليق من الحكومة المصرية على مسودة الاتفاقية.

وصدرت مصر 8.9 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي المسال العام الماضي و 4.7 مليار متر مكعب في الأشهر الخمسة الأولى من عام 2022، وفقًا لبيانات "رفينيتيف أيكون"، على الرغم من أن الغالبية تذهب إلى آسيا.

واشار مسؤولون إلى أن إسرائيل في السنوات القليلة المقبلة بصدد مضاعفة إنتاج الغاز إلى حوالي 40 مليار متر مكعب سنويًا مع توسعها في المشاريع وإدخال حقول جديدة.

 وقالت إسرائيل إنها تأمل في التوصل إلى اتفاق لتوريد الغاز إلى أوروبا وتدرس أيضا بناء خط أنابيب لتصدير المزيد من الغاز إلى مصر.

واستورد الاتحاد الأوروبي 155 مليار متر مكعب من الغاز من روسيا خلال العام الماضي، وهو ما يمثل حوالي 40٪ من إجمالي استهلاك الاتحاد.

وأضافت الوثيقة، أنه بموجب مسودة الاتفاقية، ستكون مصر قادرة على شراء بعض الغاز الذي يتم نقله إلى الاتحاد الأوروبي أو دول أخرى عبر البنية التحتية المصرية، مضيفة أن مصر يمكن أن تستخدمها لاستهلاكها الخاص أو للتصدير.

وقالت الوثيقة إن الطرفين "سيعملان بشكل تعاوني لتحديد السبل والوسائل المناسبة لتنفيذ الغرض من مذكرة التفاهم هذه من أجل تسريع تصدير الغاز الطبيعي إلى الاتحاد الأوروبي".

ولفتت الوثيقة إلى أن الصفقة لا تفرض أي التزام قانوني أو مالي ملزم على الموقعين.