المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

طالبان تدعو إلى تقديم مزيد من المساعدات الدولية بعد الزلزال المدمر

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
طالبان تدعو إلى تقديم مزيد من المساعدات الدولية بعد الزلزال المدمر
طالبان تدعو إلى تقديم مزيد من المساعدات الدولية بعد الزلزال المدمر   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

من محمد يونس ياور وتشارلوت جرينفيلد

كابول (رويترز) – وصلت إمدادات طبية حيوية‭‭‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬‬‬يوم السبت إلى مستشفيات في منطقة نائية بأفغانستان ضربها زلزال أودى بحياة أكثر من ألف شخص الأسبوع الماضي، في حين دعت حكومة طالبان إلى تقديم مزيد من المساعدات الدولية.

وأوقفت السلطات البحث عن ناجين في المنطقة الجبلية الواقعة بجنوب شرق البلاد قرب الحدود الباكستانية في أعقاب الزلزال الذي بلغت قوته 6.1 درجة يوم الأربعاء، والذي أدى أيضا إلى إصابة نحو ألفي شخص ودمر أو ألحق أضرارا بعشرة آلاف منزل.

وتسببت توابع الزلزال يوم الجمعة في مقتل خمسة أشخاص آخرين على الأقل في المنطقة الواقعة على بعد نحو 160 كيلومترا جنوب شرقي العاصمة كابول، وقال طاقم طبي إن بدائية مرافق الرعاية الصحية تعرقل جهودهم لمساعدة الجرحى.

وقال أبرار، وهو مدير مستشفى في بكتيكا الإقليم الأكثر تضررا من الزلزال “الجرحى الذين هم في حالة خطيرة ويحتاجون إلى عمليات جراحية لا يمكننا القيام بها هنا، تم نقلهم إلى كابول”.

وفي كابول، فتحت المستشفيات الأكثر اعتيادا على علاج ضحايا الحرب عنابرها لاستقبال ضحايا الزلزال.

وقال ستيفانو سوتسا مدير مستشفى إيميرجنسي هوسبيتال وهو مركز جراحة تموله إيطاليا لعلاج مصابي الحرب “في العادة نقبل فقط المرضى الذين لهم علاقة بالحرب أو المرضى الذين تشكل إصاباتهم خطرا على الحياة، لكن في هذه الحالة قررنا أن يكون هناك استثناء دعما للشعب الأفغاني”.

وقالت مريضة من منطقة جايان في إقليم بكتيكا حجبت رويترز اسمها لأسباب أمنية إن تسعة من أفراد أسرتها لقوا حتفهم في الزلزال.

ومضت تقول “أنا وحدي الباقية. ساقاي مكسورتان. ليس لدينا شيء. ونأكل ما تعطيه لنا طالبان”.

والكارثة اختبار كبير لقادة حركة طالبان المتشددة في أفغانستان والذين نبذتهم العديد من الحكومات الأجنبية منذ سيطرتهم على البلاد العام الماضي، بسبب مخاوف بشأن حقوق الإنسان.

وقُطع جانب كبير من المساعدات الدولية المباشرة لأفغانستان بسبب العقوبات الغربية، مما أدى إلى تفاقم الأزمة الإنسانية في مناطق واسعة من البلاد حتى قبل وقوع الزلزال.

وسارعت الأمم المتحدة والعديد من الدول إلى تقديم مساعدات للمناطق المتضررة، ومن المقرر وصول المزيد خلال الأيام المقبلة. ودعت طالبان يوم السبت إلى إرسال مزيد من المساعدات لإغاثة ضحايا الزلزال.

وقال محمد أمين حذيفة المتحدث باسم حكومة إقليم بكتيكا “ندعو جميع المنظمات الإنسانية إلى مساعدة الناس”.

وقالت وزارة الخارجية الصينية يوم السبت إن بكين ستقدم مساعدات إنسانية بقيمة 50 مليون يوان (7.5 مليون دولار) لأفغانستان بما يشمل الخيام والأسرة وغيرها من المواد لمساعدة المتضررين من الزلزال.

وقالت المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة يوم السبت إنها بدأت في توزيع الآلاف من معدات الإيواء لحالات الطوارئ ومعدات النظافة في المنطقة المنكوبة.