المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية يطلقان أكبر تدريبات عسكرية مشتركة منذ سنوات

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
صورة أرشيفية لجنود من الجيش الكوري الجنوبي بالقرب من الحدود مع كوريا الشمالية، حيث بدأت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية أكبر تدريب عسكري مشترك منذ سنوات، 22 أغسطس 2022.
صورة أرشيفية لجنود من الجيش الكوري الجنوبي بالقرب من الحدود مع كوريا الشمالية، حيث بدأت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية أكبر تدريب عسكري مشترك منذ سنوات، 22 أغسطس 2022.   -   حقوق النشر  AP Photo

قال مسؤولون إن كوريا الجنوبية والولايات المتحدة بدأتا أكبر تدريبات عسكرية مشتركة منذ سنوات يوم الاثنين باستئناف التدريبات الميدانية وذلك مع سعي الحليفين لتعزيز استعدادهما بشأن كوريا الشمالية .

وجاءت هذه التدريبات الصيفية، التي من المقرر أن تنتهي في أول أيلول/سبتمبر، بعد أن تعهد رئيس كوريا الجنوبية يون سوك يول، الذي تولى منصبه في مايو أيار، "بتطبيع" التدريبات المشتركة وتعزيز الردع ضد الشمال.

وتعد واشنطن أبرز حليف أمني لكوريا الجنوبية، حيث تنشر نحو 28,500 جندي أميركي على أراضيها لحمايتها من جارتها النووية.

ويجري البلدان مناورات عسكرية مشتركة منذ فترة طويلة، لكنهما يشددان على أنها ذات طابع دفاع، في حين تعتبرها كوريا الشمالية بمثابة تدريب على شن غزو.

وتمثل المناورات التي تحمل اسم "أولتشي فريدوم شيلد" استئنافا للتدريبات العسكرية واسعة النطاق بين البلدين بعد تعليقها بسبب كوفيد وعقب جولات غير مثمرة من المفاوضات مع بيونغ يانغ.

وقالت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية إن "أهمية هذه المناورات المشتركة هي إعادة بناء التحالف بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة وتمتين الموقف الدفاعي المشترك".

ولم يتم الكشف عن تفاصيل المناورات التي تستمر من 22 آب/أغسطس حتى الأول من أيلول/سبتمبر، لكنها عادة ما تشمل تدريبات ميدانية مشتركة برية وبحرية على صد هجمات والقيام بهجمات مضادة.

وتم تقليص التدريبات في السنوات الأخيرة بسبب كوفيد-19 ومع سعى سلف يون لاستئناف المحادثات مع بيونغ يانغ التي وصفت التدريبات بأنها تدريب على الغزو.

وأطلقت كوريا الشمالية صاروخين كروز من بلدة أونشون الواقعة على الساحل الغربي الأسبوع الماضي، بعد أن بدأت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة تدريبات أولية على المناورات.

وقال مسؤولون في سول إن كوريا الشمالية أجرت تجارب صاروخية بوتيرة غير مسبوقة هذا العام وهي مستعدة لإجراء تجربتها النووية السابعة في أي وقت.

وقال يون إن حكومته مستعدة لتقديم مساعدة اقتصادية إذا اتخذت بيونغ يانغ خطوات نحو نزع السلاح النووي و لكن كوريا الشمالية رفضت عرضه وانتقدته علانية.

وشاركت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان في تدريب على الدفاع الصاروخي الباليستي في الآونة الأخيرة قبالة ساحل هاواي، في أول تدريبات من نوعها منذ عام 2017، عندما وصلت العلاقات بين سول وطوكيو إلى أدنى مستوى لها منذ سنوات.

المصادر الإضافية • رويترز، أ ف ب