المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إسبانيا.. وفاة طفلة جراء سقوط حبّة برد ضخمة على رأسها خلال عاصفة نادرة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
بعض حبات البَرَد التي تساقطت في شمال شرق إسبانيا يوم الثلاثاء 30 أغسطس 2022 وصل إلى أكثر من 10 سنتمتراً
بعض حبات البَرَد التي تساقطت في شمال شرق إسبانيا يوم الثلاثاء 30 أغسطس 2022 وصل إلى أكثر من 10 سنتمتراً   -   حقوق النشر  Josep Bareta/XOM a la Bisbal d'Empordà/MeteoCat via Twitte

لقيت طفلةٌ تبلغ من العمر 20 شهراً مصرعها جراء سقوط حبّة بَرَد ضخمة على رأسها خلال عاصفة نادرة هبّت على المناطق الشمالية الشرقية في إسبانيا وخلّفت عشرات الإصابات وألحقت أضراراً بالممتلكات.

وقال مسؤولون إن الطفلة توفيت صباح الأربعاء في مشفى جوزيب ترويتا بمدينة خيرونا حيث كانت نقلت يوم أمس الثلاثاء بعد إصابتها بحبّة برد ضخمة سقطت على رأسها بينما كانت خارج المنزل مع والديها.

ووصف رئيس كاتالونيا، بيريس أراجونيس الحادث الغريب بأنه "مأساة".

وذكرت مصادر محلية أن ما لا يقل عن 40 شخصاً آخرين تمّت معالجتهم من إصابات بحبات البّرد التي تساقطت خلال العاصفة، ووصل قطر حبّة البرد إلى نحو إلى 11 سنتمتراً، وتعدّ هذه العاصفة هي الأكبر في تلك المنطقة منذ العام 2002.

وقالت عمدة بلدة لا بيسبال ديمبوردا، كارمي فال في تصريحات للصحفيين إن العديد من السيارات والمباني تضررت بسبب تساقط البرد.

وأضافت المسؤولة الإسبانية لإذاعة "آر إي سي ون" المحلية لقد "تساقط البرد لمدةٍ لم تتجاوز العشر دقائق، لكنّها كانت عشر دقائق من الرعب"، على حد تعبيرها.

وأظهرت مقاطع مصورة نُشرت على وسائل التواصل الاجتماعي حبات البرد وهي تتقافز مثل كرات الغولف على السيارات وسط الشوارع.

ويجدر بالذكر أن ثمة توقعات بأن تشهد مناطق شرق إسبانيا، هذا الأسبوع، عواصف شديدة في أعقاب موجات الحر التي هبّت على البلاد خلال أشهر الصيف.

المصادر الإضافية • أ ب