المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

"كذبة أيلول" أم مزحة أم نية صادقة؟ رمضان قديروف يرى أن وقت الرحيل قد حان وأنه يستحق إجازة مفتوحة

Access to the comments محادثة
بقلم:  Samia Mekki
euronews_icons_loading
الزعيم الشيشاني رمضان قجيروف في لقاء مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين
الزعيم الشيشاني رمضان قجيروف في لقاء مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين   -   حقوق النشر  ألكسي نيكولسكي/ أ ف ب

مزحة أم خبر جادّ؟ عند قديروف الخبر اليقين!

فاجأ رمضان قديروف متابعيه على موقع تلغرام بإعلانه أنه سيأخذ إجازة مفتوحة بحسب تعبيره. وقد وصف الزعيم الشيشاني المقرب من الكرملين نفسه بأنه "الرأس الأطول بقاء" في قائمة حكام جمهوريات الفدرالية الروسية. وأضاف قديروف في تسجيل نشر السبت على قناته بأنه يفكر في الاستقالة.  

وقال في هذا الصدد: "اليوم اكتشفت أنني أطول الرؤوس وجودا في السلطة داخل الفدرالية الروسية. لقد حكمت الجمهورية (ويعني الشيشان) مدة 15 عاما. أعتقد أن ساعتي قد أزِفت قبل أن يطردوني" أضاف قديروف.

ورأى الزعيم الشيشاني الذي يحكم بلاده بيد من حديد من 2007 بأنه يستحق فعلا إجازة مفتوحة وطويلة حسب تعبيره. 

وقد عاد حليف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى الأضواء مجددا مع اندلاع الحرب في أوكرانيا. فقد تردد اسم قديروف منذ بداية المواجهة العسكرية بانخراطه في تلك الحرب بل وصل إلى حد تهديد بوندا بسبب دعمها لأوكرانيا فقال في تسجيل نُشرعلى موقع تويتر في مايو أيار الماضي: "إن أوكرانيا مسألة منتهية. أتساءل عن وضع بولندا. فبعد أوكرانيا وإذا صدرت الأوامر فإننا سنريكم ما نحن قادرون على فعله في ست ثوان" 

وقد وُجّهت لرمضان قديروف اتهامات بأنه وقواته المعروفة باسم "قديروفتسي" متورّطون في ارتكاب جرائم حرب في المعارك الدائرة في أوكرانيا وقد رد على تلك الاتهامات نهاية الشهر الماضي بقوله إنه مستعد للذهاب إلى كييف للدفاع عن نفسه ونفي ما ينسب له.