فوز بأي ثمن... سياسي أمريكي نشر فيديو له على موقع إباحي لإقناع ناخبيه والدفاع عن "القضية"

Access to the comments محادثة
بقلم:  Samia Mekki
المرشح مايك إتكيس لانتخابات كونغرس ولاية نيويورك
المرشح مايك إتكيس لانتخابات كونغرس ولاية نيويورك   -   حقوق النشر  screenshot via pornhub

الغاية تبرر الوسيلة شعارُ ماكيافيللي طبقه على طريقته الخاصة سياسيٌ أمريكي مرشحٌ لانتخابات مجلس ولاية نيويورك عن دائرة مانهاتن، حيث لم يجد إلا الإباحية طريقة لإقناع ناخبيه فصوّر نفسه وهو يقيم علاقة جنسية مع ممثلة "متخصصة".

السياسي يدعى مايك إتكيس وكان في السابق ضابطا متخصصا في العمليات العسكرية السيبرانية.

وقد قام بنشر الفيديو الذي استغرقت مدته 13 دقيقة على موقع بورن هاب الإباحي وقال إن ما قام به جزءٌ من استراتيجية حملته الانتخابية!

أما عن الهدف المتوخى من هذه "المعاشرة الانتخابية"، فيسعى إتكيس الذي تجاوز عقده الخامس بثلاث سنوات، للفوز في الاستحقاق وإيصال رسالة سياسية تدعو لعدم تجريم الدعارة وإعطائها صفة قانونية بحسب موقعه الرسمي المخصص للانتخابات.

ومن هنا جاء تصوير الشريط الذي يرمي من خلاله المرشح لدعم تصريحاته وترجمتها على أرض.. عفوا "على سرير" الواقع.

وقد قال إيتيكس لموقع City & State وهي وسيلة إعلامية مختصة بنقل أخبار مدينة وولاية نيويورك مبررّا فعلته: "إنني إذا تحدثت فقط عن المسألة فإن كلامي لن يعكس التزامي بالقضية" ويضيف: "لقد تعلمت الكثير من التجربة".

الفيديو الذي يحمل عنوان "Bucket List Bonanza" نُشر باسم السياسي صاحب الاستراتيجية "العصماء"، ويبدو أنه لقي رواجا على الشبكة العنكبوتية، إذ حظي بنسبة مشاهدة فاقت 150 ألف مرة على موقع بورن هاب. كما تم تحميله من قبل مواقع إباحية أخرى مجانية.

وبحسب City & State فإن المرشح يعرّف عن نفسه بأنه "غير متزوج وغير أعزب" (حلّوها) ويقول إنه ليس له أولاد" وهو يَعِد في حال فوزه، بالدفاع عن حقوق الآباء الذين لا يعترفون بأبنائهم ويقول إنه لا يجب أن يكونوا ملزمين بدفع النفقة أو تلبية احتياجات الأطفال إذا لم يكن هناك اتفاق مسبق بين الأب البيولوجي والأم.

ويبدو أنها ليس المرة الأولى التي تعرف فيه مدينة نيويورك هذا النوع من الحملات الانتخابية إذ سبق لأحد المرشحين للانتخابات البلدية عام 2021 فتم نشر شريط فيديو يظهره وهو يقيم علاقة جنسية مع سيدة في أحد النوادي لكن الفرق هو أن النشر تم دون علم المرشح إذ أن مدير حملته الانتخابية هو الذي أقدم على هذه الفعلة.