Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

108 أعوام من البيانو.. مسنّة فرنسية تستمر في عزف الموسيقى رغم كبر سنّها

تبلغ السيدة الفرنسية 108 أعوام
تبلغ السيدة الفرنسية 108 أعوام Copyright AFP
Copyright AFP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

مع أنّ ذاكرتها ضعفت بفعل تقدّمها في السن، لا تزال كوليت تتذكر دويّ قذائف "مدفع بيرثا الضخم" الذي استخدمه الألمان لقصف باريس خلال الحرب العالمية الأولى.

اعلان

لم يمنع العمر الفرنسية كوليت ماز المولودة عام 1914 عن الفنّ، إذ أن أنامل المرأة البالغة 108 أعوام لم تكلّ ولم تملّ من العزف على البيانو، فيما يتابع نشاطها الموسيقي آلاف الأشخاص عبر الإنترنت.

فكوليت التي وُلدت قبل شهر من اندلاع الحرب العالمية الأولى وبعد أشهر قليلة من وفاة كلود دوبوسي، أحد المؤلفين الموسيقيين المفضّلين لديها، تُواظب على العزف أربع ساعات يومياً على البيانو.

وتستعد ماز لإصدار ألبومها السابع الذي يحمل عنوان "108 سنوات من البيانو" قبل الصيف، ويضم مقطوعات موسيقية لغيرشوين وبيازولا وشومان ودوبوسي.

لا وجود للأعمار

داخل شقتها الواقعة الطبقة الرابعة عشرة من مبنى يطل على نهر السين، تتنقّل المرأة النحيلة ببطء بين آلات البيانو الثلاثة الموجودة في غرفة معيشتها.

وليس طول عمرها وحده ما يثير الإعجاب، بل كذلك شغفها بالعزف على البيانو وإصرارها على الاستمرار في ذلك.

AFP
الفرنسية كوليت ماز مع ابنهاAFP

وتصف نفسها بحماسة بأنها "شابة"، وترى أن "الأعمار قصص لا وجود لها". وتلاحظ باسمةً أن "ثمة أشخاصاً يبقون شباباً وينبهرون بكل الأمور، في حين أن آخرين سئموا كل شيء ولا يعجبهم شيء أو أحد، حتى شركاء حياتهم إن وُجدوا".

ويقول نجلها الصحافي فابريس ماز بفخر إنّ والدته "هي ربما آخر شخص معمّر يواصل تسجيل الألبومات".

شغف بالبيانو

باتت كوليت منذ أن بلغت سنواتها المئة، أحد مشاهير مواقع التواصل، وخُصصت لها صفحة على شبكة فيسبوك، فيما تتناولها وسائل إعلام من مختلف أنحاء العالم. ويرى نجلها أنها "ترفع معنويات الناس، ولهذا السبب تحظى بشعبية واسعة".

ويوضح ماز أنّ والدته "لا تعاني السكري أو الكولسترول أو الضغط"، بل "تأكل الجبن والشوكولا".

ومع أنّ ذاكرتها ضعفت بفعل تقدّمها في السن، لا تزال كوليت تتذكر دويّ قذائف "مدفع بيرثا الضخم" الذي استخدمه الألمان لقصف باريس خلال الحرب العالمية الأولى.

أما تحرير فرنسا، فلا تتذكّر منه شيئاً. ورداً على سؤال عن هوية الرئيس الفرنسي الحالي، غالباً ما تجيب بأنه جورج بومبيدو أو جاك شيراك. ويشير نجلها إلى أنها "واعية للحظة الراهنة لكنها منفصلة تماماً عن متابعة الأخبار".

وتتذكّر قائلةً: "خلال الحرب العالمية الثانية، كنت ممرضة في أوكسير ونزحت (عام 1940) من باريس إلى كليرمون فيران (وسط) على دراجتي الهوائية حاملةً حقيبتين مليئتين بالملابس".

وغالباً ما ترتبط ذكرياتها الواضحة بالبيانو، وتقول: "عندما كنت صغيرة، كنت أعاني الربو، وكنت أهدأ عندما تعزف والدتي على الكمان مع أستاذ البيانو الذي كان يعطيني دروساً".

وتقول قبيل عزفها مقطوعة موسيقية لدوبوسي: "لماذا أواصل العزف؟ لأنّ البيانو هو حياتي وصديقي. أحتاج إلى الشعور به والاستماع إلى صوته".

ولا تزال كوليت التي درّست مدى عقود في كلية باريس للموسيقى والمعهد الموسيقي في بانيو تعتمد أسلوب كورتو الذي يستند إلى تمارين استرخاء ومرونة لكافة العضلات.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

السويد تفوز في مسابقة "يوروفيجن" للمرة السابعة بفضل لورين المغربية الأمازيغية التي صنعت التاريخ

شاهد: بعد نجاته من الحريق المدمر.. الصليب الأصلي يعود ليزين كاتدرائية نوتردام في باريس

محكمة فرنسية تحكم غيابيا بالسجن المؤبد على 3 مسؤولين سوريين بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية