Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

العيش قرب المساحات الخضراء يبطئ شيخوخة الخلايا عامين ونصف عام

زوجان عجوزان يأكلان غداءهما أثناء زيارتهما لمعرض كيوكينهوف للزهور في ليسيه، بالقرب من أمستردام يوم الأحد 8 أبريل 2012.
زوجان عجوزان يأكلان غداءهما أثناء زيارتهما لمعرض كيوكينهوف للزهور في ليسيه، بالقرب من أمستردام يوم الأحد 8 أبريل 2012. Copyright Peter Dejong/AP
Copyright Peter Dejong/AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

قاس الفريق مستخدماً صوراً التقطتها أقمار اصطناعية، المسافة بين مواقع إقامة المشاركين في الدراسة والمتنزهات ثم درسوا عيّنات دم أخذوها من الأشخاص بعد 15 سنة من بدء الدراسة ثم في سنتها العشرين، لتحديد أعمارهم البيولوجية.

اعلان

من المعروف أن الحدائق والمساحات الخضراء تساهم في التخفيف من الحرارة في المدن وفي تعزيز التنوع البيولوجي، لكنها تساعد أيضاً في إبطاء شيخوخة الخلايا، إذ أكدت دراسة نُشرت الأربعاء في مجلة "ساينس أدفانسز" أن الأشخاص الذين يعيشون بالقرب من المساحات الخضراء هم في المتوسط أصغر بعامين ونصف عام من الآخرين من الناحية البيولوجية.

وفي حديث إلى وكالة فرانس برس، قالت معدة الدراسة كيزو كيم إنّ "العيش بجوار مزيد من المساحات الخضراء يساعد الشخص على أن يكون أصغر من سنّه الفعلي"، مضيفةً "نعتقد أن النتائج التي توصلنا إليها تحمل تبعات مهمة على التخطيط المُدني في ما يتعلق بتوسيع البنية التحتية الخضراء وتعزيز الصحة العامة وتقليل الفوارق الصحية".

وجرى التوصل أصلاً إلى رابط بين الوجود بجوار مساحات خضراء وتحسين صحة القلب والأوعية الدموية وانخفاض معدلات الوفيات.

وكان الباحثون يعتبرون أنّ النشاط الجسدي والتفاعلات الاجتماعية المرتبطة بزيارة المتنزهات لعبت دوراً في التوصّل إلى هذه النتيجة، إلا أنّ فكرة أنّ المتنزهات نفسها تساهم في إبطاء شيخوخة الخلايا لم تكن واضحة من قبل.

وتناول الفريق المسؤول عن الدراسة التي نُشرت الأربعاء التعديلات الكيميائية للحمض النووي، أو ما يُعرف بـ"المثيلة".

وكانت دراسات سابقة بيّنت أنّ "الساعات الفوق الجينية" التي تستند إلى مثيلة الحمض النووي يمكنها التنبؤ بالمشاكل الصحية التي قد يتعرض لها الشخص كأمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان وضعف الوظائف الإدراكية، وتمثل طريقة لقياس العمر أدق من احتساب السنوات التقويمية.

تفاوت الفوائد

وتابعت كيزو كيم وزملاؤها أكثر من 900 شخص من أصحاب البشرتين السوداء والبيضاء يقيمون في أربع مدن أميركية (برمنغهام وشيكاغو ومينيابوليس وأوكلاند) مدى 20 عاماً بين 1986 و2006.

وقاس الفريق مستخدماً صوراً التقطتها أقمار اصطناعية، المسافة بين مواقع إقامة المشاركين في الدراسة والمتنزهات ثم درسوا عيّنات دم أخذوها من الأشخاص بعد 15 سنة من بدء الدراسة ثم في سنتها العشرين، لتحديد أعمارهم البيولوجية.

ووضع الباحثون نماذج علمية لتقييم النتائج آخذين في الاعتبار المتغيرات التي ربما تكون قد أثرت عليها كالتعليم والدخل والتدخين من عدمه.

ولاحظوا أنّ الأشخاص الذين كانت منازلهم محاطة بنسبة 30% من المساحات الخضراء ضمن خمس كيلومترات كانوا في المتوسط أصغر بـ2,5 سنة بيولوجياً من أولئك الذين كانت منازلهم محاطة بنسبة 20% من المساحات الخضراء.

ولم تكن الفوائد التي سُجّلت نفسها للجميع.

كان السود الذين يعيشون بالقرب من المساحات الخضراء أصغر من سنّهم الفعلية بسنة واحدة فقط، بينما كان البيض أصغر بثلاث سنوات.

وقالت كيزو كيم إنّ "عوامل أخرى كالتوتّر ونوعية المساحات الخضراء المحيطة وعوامل اجتماعية تؤثر على حجم فوائد المساحات الخضراء من حيث العمر البيولوجي"، مضيفةً أن هذه الفوارق يُفترض أن تخضع لأبحاث إضافية.

فعلى سبيل المثال، قد تكون المتنزهات الواقعة في الأحياء الفقيرة والمُستخدمة لأنشطة غير قانونية أقل ارتياداً، وتنطوي تالياً على فوائد أقل.

وأشارت كيم إلى أنّ الأبحاث المستقبلية يمكنها أن تتناول الرابط بين المساحات الخضراء وآثار صحية معينة، مضيفةً أنّ الطريقة التي تقلص فيها المساحات الخضراء من الشيخوخة ليست واضحة بعد. وقالت انّ العلماء يدركون فقط أنّ ثمة تأثير موجود.

وأشار عالم الأوبئة مانويل فرانكو من جامعتي ألكالا وجونز هوبكنز إلى أنّ الدراسة "نُفّذت بشكل جيد".

وأضاف فرانكو الذي لم يشارك في الدراسة "بات بحوزتنا مزيد من الأدلة العلمية التي تتمتع بنوعية أفضل، بهدف زيادة وتعزيز استخدام المساحات الخضراء في المدن".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

وزيرة الخزانة الأمريكية تريد زيارة الصين لإعادة التواصل بين البلدين

رشيدة طليب تحذر بايدن: ستدفع ثمن دعمك لنتنياهو "مهووس الإبادة الجماعية" في الانتخابات

شاهد: أعاصير قاتلة في 3 ولايات أمريكية تسوي منازل بالأرض وتخلف 15 قتيلاً