Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

أعمال الشغب والعنف في فرنسا تصل الأرياف بعدما كانت محصورة في المدن

من أعمال الشغب في نانتير [غرب باريس] في 29 حزيران/يونيو
من أعمال الشغب في نانتير [غرب باريس] في 29 حزيران/يونيو Copyright Christophe Ena/AP
Copyright Christophe Ena/AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

يقول رئيس بلدية إحدى البلدات الصغيرة في منطقة النورماندي إن أعمال العنف من هذا النوع لم تكن معروفة عندهم في الواقع، و"لكن ما يحدث الآن بدأ يؤثر على المناطق الريفية".

اعلان

بعد ليلة هادئة من تذوّق النبيذ والجبن واللحوم المقددة على أنواعها، وبينما كان رئيس بلدية مدينة كيساك الفرنسية الصغيرة (جنوب) عائداً إلى بيته، تلقى اتصالاً ينبئه بأن أعمال الشغب التي أشعلت فرنسا عقب مقتل الشاب نائل مرزوق على يد الشرطة في نانتير، وصلت إلى مدينته. 

وفي حديث مع وكالة أسوشييتد برس الأمريكية، يقول رئيس البلدية إن مجموعة مؤلفة من أربعة أشخاص لا أكثر أطلقت المفرقعات على مقرّ الدرك، ما أدى إلى تسجيل أضرار مادية في المبنى واشتعال شجرة سرو بالقرب منه. 

العنف خرج من المدن

ورغم أنه من غير المعقول مقارنة الأضرار التي لحقت بالمدينة بتلك المُدمّرة التي تسببت بها أعمال الشغب خلال ست ليالٍ في المدن الفرنسية، إلا أنها كانت المرة الأولى التي تُسجّل فيها أعمال شغب في كيساك التي لا يتخطى عدد سكانها 3300 شخص. 

وتشهد فرنسا، كلّ عقد تقريباً، موجة من الأعمال الشغب التي تمكن إحالة أسبابها إلى نفس المشكلة. ولكن لم يحصل وأن اندلع الشغب في المناطق الريفية أو البلدات إلا نادراً (كما في 2005)، حتى أنّ هناك مصطلحاً يشير إلى الشغب وهو "العنف الحضري" أو "العنف المديني" إذا جازت الترجمة. 

بطبيعة الحال كيساك ليست البلدة الوحيدة التي شهدت أعمال شغب، ففي بلدات أخرى من فرنسا، بدا أنّ مشاكل المدن التي "كانت بعيدة حتى الآن" وصلت، فأحرقت سيارات ومبانٍ وتمت مهاجمة مقرات الشرطة. 

وخصصت وسائل الإعلام الفرنسية، الحكومية والخاصة، جزءاً كبيراً من تغطيتها لمتابعة المستجدات في باريس وليون ومارسيليا وغيرها من المدن الكبرى. 

ولكن فيليب فان هورن، رئيس بلدية "ليغل" في النورماندي التي يعيش فيها 8 آلاف شخص فقط وشهدت أعمال شغب، يقول إن "أعمال العنف والسلوك غير الحضاري في ازدياد في كل مكان، حتى في مكان مثل بلدتنا المتواضعة". ويضيف أنه "أصبح من الصعب جداً إيجاد حلّ لهذه المشكلة".  

ويتابع فان هورن: "أعمال العنف من هذا النوع لم تكن معروفة هنا في الواقع، ولكن ما يحدث الآن بدأ يؤثر على المناطق الريفية". 

وبحسب أرقام حكومية، تعرضت نحو 500 مدينة وبلدة وقرية فرنسية لأعمال تكسير وشغب منذ اندلاع الأزمة في الـ27 من حزيران/يونيو.

وأعمال العنف التي أدت إلى إحراق نحو 6.000 سيارة و12.400 حاوية نفايات ومهاجمة مئات المباني خرجت من دائرة النقاط المتوترة العادية ووصلت الأرياف. 

خلفية

وكان الشرطي فلوريان إم، وهو قيد التوقيف حالياً بعد توجيه تهمة القتل العمد إليه، أطلق النار على نائل مرزوق فأرداه عند حاجز تفتيش مروري. وعقب ذلك اندلعت احتجاجات في نانتير (غرب باريس)، امتدت لاحقاً إلى مئات المدن والبلدات وشهدت أعمال عنف تقدّر خسائرها بالمليارات.

وعادة ما كانت أعمال العنف تنحصر في المدن، حيث يشتكي كثيرون من أبناء المهاجرين من مختلف الأجيال من تمييز منهجي وعنصرية في تعامل قوى الأمن معهم.

المصادر الإضافية • أسوشييتد برس

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شركات التأمين الفرنسية: فاتورة الخسائر التي خلفتها أعمال الشغب الأخيرة ترتفع إلى 650 مليون يورو

رئيس أحد أكبر الأحزاب الإسبانية يلمّح إلى أن مسلمين متطرفين يؤججون أعمال الشغب في فرنسا

قضية التمويل الليبي: القضاء الفرنسي يوجه تهما لكارلا بروني ساركوزي ويضعها تحت المراقبة